Youssef Rakha: Who the Fuck Is Charlie

The mere idea of contributing to the Charlie Hebdo colloquy is a problem. It’s a problem because, whether as a public tragedy or a defense of creative freedom, the incident was blown out of all proportion. It’s a problem because it’s been a moralistic free-for-all: to express solidarity is to omit context, to forego the meaning of your relation to the “slain” object of consensus, to become a hashtag. It’s a problem above all because it turns a small-scale crime of little significance outside France into a cultural trope.

Charlie Hebdo is not about the senseless (or else the political) killing of one party by another. It’s about a Platonic evil called Islam encroaching on the  peaceful, beneficent world order created and maintained by the post-Christian west. Defending the latter against the former, commentators not only presume what will sooner or later reduce to the racial superiority of the victim. They also misrepresent the perpetrator as an alien force independent of that order.

Continue Reading

حديث محمد فرج في السفير

محمد فرج: ما يكتبه ليس أدب رحلات ولكنه سياحة روحية في الأماكن
يوسف رخا: ما يسمّونه الانفجار الروائي أنتج كتابات لا تمتّ للجنس الروائي
استطاع يوسف رخا أن يصنع شكلاً جديداً ومغايراً لأدب الرحلات عبر ثلاثة كتب، صدر أحدثها مؤخراً تحت عنوان «شمال القاهرة، غرب الفلبين.. أسفار في العالم العربي» عن دار رياض الريس للكتب والنشر. بدأ مشروع يوسف رخا مع بيروت عندما قام بزيارتها في الذكرى الثلاثين للحرب الأهلية وكتب كتابه الاول «بيروت شي محل» 2006، بعد بيروت كانت رحلته إلى تونس ثم كتابه «بورقيبة على مضض..عشرة أيام في تونس» 2008 ثم الكتاب الأخير الذي شمل رحلات عدة الى المغرب وتونس ولبنان والامارات وايضاً القاهرة. عبر لغة متوترة ذات جمل قصيرة تلغرافية، تقدّم قراءة للمكان ولتاريخه القديم وحالته الآنية وايضاً ترصد حالة الرواي الذي هو عربي يلتقي بعرب آخرين لتظهر من خلال هذا اللقاء أسئلة كثيرة تشغل يوسف عبر كتبه الثلاثة أسئلة متعلقة بالهوية والقومية والشتات العربي والتاريخ وكيفية رؤيتنا الحالية له وايضاً كيفية تعاملنا اليومي معه.

استمر في القراءة

No more posts.