YOUR HOME IN THE CITY OF THE PYRAMIDS

j

Calligraphy by Mahmoud Atef

The truth is, I don’t believe all that much in writing. Starting with my own. Being a writer is pleasant—no, pleasant isn’t the word—it’s an activity that has its share of amusing moments, but I know of other things that are even more amusing, amusing in the same way that literature is for me. Holding up banks, for example. Or directing movies. Or being a gigolo. Or being a child again and playing on a more or less apocalyptic soccer team. Unfortunately, the child grows up, the bank robber is killed, the director runs out of money, the gigolo gets sick and then there’s no other choice but to write. For me, the word writing is the exact opposite of the word waiting. Instead of waiting, there is writing.—Roberto Bolaño

jk

Source: 123rf.com


Please help yourself to a copy of our signature city map

Piri_Reis_-_The_City_of_Cairo_-_Walters_W658305A_-_Full_Page

Cairo by Piri Reis, 16th century. Source: Wikipedia

25 January • Abu Dhabi • Arab • Arabic • Arabic language • Arabic literature • Arab Spring • art • Cairo • death • Democracy • Egypt • English | Liteature • God • iphoneography • Islam • islamist • Islamists • Israel • literature • love • Middle East • Military • Mubarak • Muslim • Muslim Brotherhood • Nasser • Novel • photo art • photography • poem • political Islam • Revolution • Salafi • SCAF

أدب • أدب عربي • أدب معاصر • القاهرة • ثورة • جنس • حب • رواية • شعر • قصيدة • قصيدة نثر • مصر • موت • يوسف رخا • ٢٥ يناير

حوار نضال ممدوح

Processed with VSCO with h2 preset

By Youssef Rakha

بداية دعنا نتعرف علي مسيرتك الإبداعية منك ولماذا النشر خارج القاهرة؟
انتهيت من أول نص متماسك سنة ١٩٩٣، وأنا في السابعة عشر: سنة مغادرتي القاهرة للدراسة الجامعية. ونشرت أول كتبي وفيه هذا النص، قصة “أزهار الشمس”، سنة ١٩٩٩ في القاهرة. سنة ٢٠٠٥ عدت للكتابة الأدبية بعد انقطاع طويل وكنت أبحث عن ناشر محترم وحرفي، لهذا اتجهت لبيروت. لكن “كتاب الطغرى” – أهم كتبي – أيضا منشور في القاهرة.
أتصور أن عندي موضوعين أو قضيتين أتعامل معهما أو أضطلع بهما في ما أكتب: موضوع اللغة، أو كيف تتداخل السجلات المكتوبة والمحكية للغة العربية لتُنتج نصا حيا وتصبح أداة خلق فعالة وجواز مرور ساري المفعول إلى اللحظة المعاصرة؛ وموضوع الجغرافيا، أو ماذا يعني أننا هنا، في هذه المدينة أو البلد أو البقعة من العالم وفي تلك اللحظة أيضاً، بهذه الشروط… خلاف هاتين القضيتين، أتصور أن الموضوع كله في البحث عن الحقيقة بلا انحيازات ولا سذاجات وادعاءات مستفزة، واكتشاف جماليات تتجاوز المفاهيم المملة عن اللغة والكتابة.

استمر في القراءة

علي لطيف: وحش المنازل المحترقة

Diane Arbus, Tattooed Man at a Carnival, Md. 1970. Source: reelfoto.blogspot.com

Diane Arbus, Tattooed Man at a Carnival, Md. 1970. Source: reelfoto.blogspot.com

 

عقله أصبح أخف. كان هناك وحش داخله. عندما تحدث معها لأول مرة راودته رغبة في أكلها، ثم وضع اصبعه داخل حنجرته وتقيؤ أشلائها في البحر على الأسماك.
“أنا خائف،” قال لي ذات مرة.
كان خائفاً من أن يتملكه الوحش. أن يأتي اليوم الذي ينتفض من داخله ويستولي عليه مثل استيلاء ثعبان منقض على فريسته. كان يمقت الحيوانات، وفي طفولتنا كنا نصطاد القطط ونحرقها بالغازولين وأعواد الثقاب.
كنا رجالاً حقيقيين وقتها.

استمر في القراءة

أحمد عطية: الثعبان الذي اختاره لي الله

Peter van Agtmael. The Snakeman, a friend of some residents of Slab City. USA. Niland, CA. 2009. Source: magnumphotos.com

Peter van Agtmael. The Snakeman, a friend of some residents of Slab City. USA. Niland, CA. 2009. Source: magnumphotos.com

عطفٌ وحنانٌ من ثعبانٍ لدغني ألف مرَّة في شبابه وقمّة نشاطه، وتسبَّب في إعاقتي تلك الإعاقات المزمنة التي تحتاج لطبيب عاش طوال عمره في البحث والدراسة. هو أيضاً سيطبِّب ما يستطيع ويترك الباقي للوقت، فالسمُ قد دخل إلى كل خلية في جسمي وأتلفها كالطفل الذي يتلف الدُمية التي لا تعجبه أو التي ملَّها.

استمر في القراءة

Stilts, Hair: Discrete Autobiography by Noor Naga

TAIWAN. Wuri. 2003. My niece (left), on a new suspension bridge.

Chien-Chi Chang. Taiwan, 2003. Source: magnumphotos.com 

Stilts

  • The house sat on stilts. These were the marshlands of South Carolina, where even the birds slept on tall, lanky wooden sticks to keep their plumage dry. When mama wasn’t looking, Tito and I snuck down to wade knee deep in the muck. We terrorized the egrets out of their stroll. We trapped in buckets the legged tadpoles that were not yet grown enough to jump. They drowned each other while we watched. With gummy feet they stepped on each other’s open eyes and threw their bodies against the high, plastic walls for hours. When mama finally came looking for us, we let the live ones go. But even back upstairs it was not quite an inside. The wood hummed with mites. There were spiders knitting in the cupboards. There were ants in the bathroom, lizards blinking from the walls, and once, out of a bag of rice, there bloomed a cloud of baby moths. The kitchen spun with their dizzy dust-magic until the first one fried itself on the bulb. It fell dreamily. I was six when mama found my first diary, filled with pencil drawings of all my animal friends. I gave each of them small droopy genitals like mine.

    Continue Reading

Magda Magdy: Female Patriarchy

Per Munther

Per Munther

City of red brick and infinite dishes,

Bureaucratic temples turned hotels

And hyperventilating masses in the Metro:

Claustrophobic Qahera,

Garbage capital,

Oppressive sharmouta

Who contains me:

You swallow us whole

In your Nile-stretched koss,

By your blind servitude

To the Rayess,

Eating our flesh,

Spitting our bones.

.

Qahera: Cairo
Sharmouta: whore
Koss: pussy
Rayess: president, chief

Ianos Rafael: The Human Presence

This series is composed of photos in which light, shadow and the human presence are predominant. Small fragments of objects, body parts and gestures combine with abundant light and dazzling darkness to create a simple moment or a unique sensation. They are everyday street scenes that we all see but in our daily rush they are overlooked and we forget to value them. This focus represents an attraction to simplicity, natural and indistinct things, emotions and invisible connections between people and the surroundings. This is a broad series, with no boundaries, just small pieces combined to create a specific feeling.

Ianos Rafael. I live in Bucharest, Romania and about four years ago I fell in love with photography. Since then I have expressed myself more in pictures than in words. For me, photography is like a bookmark for life, I can always come back to a point of time and feeling. Due to my desire to learn more, I got to know other photography enthusiasts, with whom in 2014 we founded BULB: the Bucharest Urban League of Photographers from the Balkans. The Bulb Collective consists of photographers active in urban (and rural) photography with an expressive shift to include highly aesthetic and poetic images in their assignments. Our work can be seen on: http://www.bulbphotos.eu. My work can be seen on: http://www.rafaelianos.ro/#1

إسلام حنيش: إلى شهاب جمعة

By Youssef Rakha

By Youssef Rakha

ربّما تأخرتُ بعض الشيء. بالطبع علّق الأحبّةُ أمنياتهم على شجرة عيد مولدك. أضاء بعضُهم بعض النجمات. واكتفى آخرون بالتلويح والابتسام. حرصتُ أن أكون الأخير. الأواخر دائمًا همُ العاديون. “طوبى للعاديين”، قالها صديقٌ لي ذات مرة. من يجلسون في الصفوف الأخيرة دائمًا، ويأتون متأخرين في المناسبات. أصحاب الأحلام العادية، البائسة. أولئك الذين يمشون على الأرض هونًا. لم أرد أن أكون أول من يهنئُك مع تكّات الدقيقة الأولى لليوم الجديد. المميزون فقط هم من يفعلون ذلك. أولئك الذين يستطيعون أن يحفظوا العهود وألّا يعرّضوا أحبتهم للخذلان. وميراثي السيءُ لا يسمحُ لي أن أخاطر في الحقيقة. فأردتُ أن أكون عاديًا يا صديقي.
بالطبع أطفأت الشموع، وتأبى يدك أن تقطع ورقة اليوم من الروزنامة الجديدة. الآن تعدُّ الهدايا وتتذكرُ نصيبك من الأمنيات، تُحصي ما مضى وتترقبُ القادم. قد تُطفئُ الأنوار الآن، وربما تتجهزُ للنوم، بعد أن هدأت شعلة اليوم وأوشك على الانتهاء، وأغلقت باب التوقعات والمفاجآت. أنا أيضًا، أنهي قبل النوم هذا النص، وأفكر كم تهمني كثيرًا، ويهمني أن يطول ذكرك قبل أن يغدر بنا عقرب الساعات. لذلك. حرصتُ أن أكون الأخير.
No more posts.