أجمد أوتيل كوزموبوليتان فيكي يا مصر. المدير العام: يوسف رخا

j

Arabic calligraphy by Mahmud Atef


Arab Spring Arabic literature art Beirut black and white Cairo death Egypt Fiction History Islam literature love Novel Poetry Revolution

رواية سفر شعر شمس ضحك غرام قصة قصيرة قصيدة نثر قلب قهوة كتابة مدينة مرض مطر موت موسيقى نص نوم


cropped-000-2-1

مهاب نصر: نحن لا نُغلَب في ملعب الحب.. لأننا نسرع بالفرار

Walid Ebeid, “Parting Carols”, 2018. Source: artsy.net

هذا ما قررته إذن.. بسبب العمل المنهك فقط، لا سبب آخر.
لا أشكو، أصارحكِ، على العكس، إن الجهد المضني بلا طائل يجعلني متيقظا دائما، كذبابة يطير وراءها أحدهم بمذبة. حين أغادر إلى البيت لا أكون راغبا في قضاء بقية الوقت نائما، هكذا أستثمر في الأحلام. عادة قديمة. الأحلام تجلعني يقظا أثناء النوم. لا تناقض أبدا. المذبة هنا أيضا. وكلما ظنوني ميتا، سُمع الطنين نفسه، فوق أنف أحدهم أو عند جبهته. غير مؤذ كالعادة. لم أكتب إليك من أجل هذا، بل لأنني تساءلت أيمكن أن يُصنع شيء حقيقي من حلم؟.. فكرة مثلا.. حياة حقيقية؟ أتخيفك الأحلام، هل تفقدك توازنك في النهار، هل تطن فوق أنفك كذبابة؟ أهي قادرة على إيذائك؟
كتبت هذا إليك لأنها أصبحت طريقتي للتحقق من أفكار معينة. بعض الفقرات كانت تضحكني حتى قبل أن أبدأ. لا يحدث هذا مع الكتابة فقط. بل الأحلام أيضا، أعني تذكري للأحلام التي أحكيها لنفسي.

استمر في القراءة

K. Eltinaé: wasiya

Rashid Diab, Out of Focus, 2015. Source: artauctioneastafrica.com/

How long is a life avoiding the beach? believing God spoke through my father some found seashell pushed off a shelf I cannot bury. I’d like to think there are aisles of men praying somewhere once I’m gone/that their tongues wrap around where I kept warm like a turban woven in prayer by strangers/that I am not found stiff/half hanging off a hotel bed under a phrasebook in another useless language/I hope I go dreaming in Arabic/because love there sounds like the wind passes through every vowel/somewhere buried in my voice there is asphalt singing as brothers build rooms for one another/I find new corners in case I come back/everyone gets a duaa to float across the lake and watch disappear/this is mine.

 


K. Eltinaé is a Sudanese poet of Nubian descent. His work has appeared in World Literature Today, The African American Review and About Place Journal, among others. He can be found on Facebook, Instagram, and Twitter.

Robert Neuwirth: the death of the dove of peace

Yuksel Arslan, Arture 404, L’Homme, XLV, Mélancoliques et Maniaques, 1989. Source: artsy.net

Identification: 13 inches (33.02 cm) from top of head to bottom of tailfeathers. Can be distinguished from the Domestic Pigeon and the Rock Dove (Columba livia) by the white turtleneck tuft on the back of its neck. Plumage: off-white, opaline milky green or purple. Eyes low in head, level with beak. Flies higher than most other pigeons.

Song: can do the familiar coo-roo-coo of other doves, but, in certain urban zones, its call features exuberant, operatic glissandi and trills.

Habitat: urban and peri-urban areas; commonly roosts in cornices of industrial buildings and on masonry outcroppings on commercial structures.

 

Caesar called me to come over.

We sat on his roof in the late November sun. He tucked the bird inside his worn wool vest, donating it a bit of his own heat.

It was the last of its kind. Columba regio civitatis. The Zoning Pigeon.

Continue Reading

بخيتة عبد الله: أيام عادية في حياة إنسان حديث

Youssef Rakha, “Winter Light”, January, 2020

اليوم 
شعرك يبدو بهيئة جيدة
والشمس ترسل أشعة رحيمة
وقد لا تكون فكرة سيئة تماماً
لو قررت ألا تجعل من الهستيريا
وعدم الاتساق
والحس العبثي
جزءاً أساسياً من هذا اليوم

استمر في القراءة

محمود حسني: وهم البحر

J. M. W. Turner, “Stormy Sea Breaking on the Shore”, 1840-45. Source: Wikipedia 

المكان مختنق، كما سيكون دوما. ونحن صغار جدا، كأسماك صغيرة، سريعة الحركة، تملأ شتاء خليج هذه المدينة الصغيرة. صغارا كنا، لا يتوقفون عن الحركة، تُلوِّح وجوههم شمس قوية تطل من جهة الخليج الضيق وتسقط وراء الجبل الداكن.
كنا أطفالا ينتظرون نهاية الأسبوع ليهرولوا إلى شاطئ الخليج. خليج صغير، يستريح إلى سفح جبل ناري، تركن إليه السفن الضخمة، ملتقطة أنفاسها، قبل أن تحبو ببطء في ممر القناة الضيق. خليج تتراكم الصخور على شاطئه، تنحسر عنه المياه أغلب الوقت، فنُشمِّر سراويلنا، نتلمّس بأطراف أقدامنا رماله المُشبّعة بالماء والملح مُلتقطين القواقع والمحار. نمشي في واديه الجاف خمسين مترًا، مائة، مائتين، حتى تصل أقدامنا إلى دفء مياهه الهادئة، ثم نعود راكضين، صارخين فرحا بما أعطانا.

استمر في القراءة

No more posts.