عطارد: محمد ربيع | فصل من الرواية الجديدة

Mercury by Polidoro Caldara da Caravaggio (1495–1543). Source: gormagon.org

Mercury by Polidoro Caldara da Caravaggio (1495–1543). Source: gormagon.org

ما زلتُ أذكرُ أوّل يوم، كان هذا منذ ثلاث سنواتٍ وستّة شهورٍ، بالتحديد في الثالث من مارس عام 2023.

كنتُ في إجارة، أمشي في شارع شريف في وسط البلد، باحثًا عن أيّ مقهى. كان الشارع مُزدحمًا كعادته، الساعة تقتربُ من الثانية ظهرًا وهي ساعة الذّروة في منطقة وسط البلد.

دون مُقدِّمات، رأيت مبنى البنك الأهلى ينهار، وكمّية هائلة من الغبار والركام ترتفع في السماء لتحجب الأنظار، وتسدّ الحلوق. بعدها سينسى الجميع تمامًا انهيار مبنى البنك الأهلي، وسنعرفُ أنّه انهار من تلقاء نفسِه، لا بسبب صاروخ أو دانة مدفع.

خلال الساعات الثلاث التالية، ستمرُّ في السماء طائرات حربيّة عديدة، ستقصف أهدافًا بعينها؛ البنك المركزي، ووزارة التعليم، ووزارة الصحّة، ومبنى نقابة الأطباء، ومبنى تابع للتلفزيون في حيّ المقطم، ومبنى القمر الصناعي في المعادي، ومباني الأوبرا في الزمالك، ومباني ومصانع ومخازن عسكرية عديدة في كلّ أنحاء الجمهورية. سنعرف كلَّ هذا لاحقًا.

استمر في القراءة

إسلام حنيش: أخبرني يا زكريا كيف تطفو الكلمات

Alec Soth. From the project "Dog Days, Bogotá". Source: alecsoth.com

Alec Soth. From the project “Dog Days, Bogotá”. Source: alecsoth.com

.

لم يكن ضروريا أبدا أن تحدث مثل تلك الأشياء

كأن أرث عن عائلتي أسوأ ما فيهم،

أو أن أولد بأعباء زائدة عن الحد.

أخبرني يا زكريا كيف تطفو الكلمات.

الأمر يحتاج للكثير من الخفة

وأنا كهل

أصعد للسماء بوجع في رأسي،

وظل ثقيل،

وأشباه قصائد.

استمر في القراءة

مينا ناجي: صيفٌ صغيرٌ في بداية الشتاء

((شمس المحاسِن بوجهَك ساطعة عَذْرا))

Lu Kowski. From the project "Melancholia". Source: lu-kowski.com.

Lu Kowski. From the project “Melancholia”. Source: lu-kowski.com

.

صيفٌ صغيرٌ في بداية الشتاء:

حتي وأنتِ تنتفضين في رعب يا حبيبتي

أمام الحروب الخاسرة

علي مرأي من أعيننا

واتجاهلها أنا في عناد طفولي

متشبثاً بثديك المكور والصغير مثل دفقة حب

تنمو في وجه القبح حولنا

استمر في القراءة

فصل الاسم (فصل من كتاب “مذكرات أب لا يجيد الحكايات”): بهيج وردة

لطالما رغبت أن يكون المولود الأول في عائلتي بنتاً.

كنت أتوقع أن هذا الموضوع مبني على ردة فعل، مفاده تقليد متوارث على أساسه يفترض أن يقوم الابن البكر بتسمية مولوده الذكر البكر على اسم والده، وبالتالي يحمل الولد اسم جده.

من حيث المبدأ كنت رافضاً للموضوع، رغبة مني في كسر تقليد مجتمعي أولاً، وثانياً لأن اسمي يطابق اسم جدي في الاسم واسم الأم أيضاً – مصادفة غريبة، وبالتالي على ولدي أن يحمل اسم أبي واسم جد أبي، أي يصبح ابني ابراهيم الثالث –في حال المولود الذكر، وفي رأيي لا داع لهذا التقليد.

وأنا أفكر في الموضوع أسأل نفسي، أين سيذهب انتقادي للأنظمة السياسية العربية الفاسدة التي تتوارث السلطة، وترسخ العادات في محاولة منها لإيجاد مبررات الحياة الكريمة لها فقط دون شعبها؟. كيف سأستمر في الحياة وأنا أنتقد والدي الذي أتهمه بمشابهة نظام الحكم في ممارساته وقمعه للديمقراطية والتعددية وأنا أمارس التوريث، وأخضع لإملاءات المجتمع، واسمي ابني على اسم أبي!!

استمر في القراءة

الثورة بجد: قصائد مختارة

Processed with VSCOcam with 5 preset

أولى أغاني قسمت

الجسم المنتفض الآن

على صدري

المتململ كأرنب

يسعه كله كفي

ذات يوم ستكون له رائحة امرأة

تكسر حفنة قلوب

وحينها فقط

سأغفر لكن جميعاً

يا بائعات العطور

استمر في القراءة

The Barbarians Within Our Minds

Reading the senior journalist Hisham Melhem’s recent obituary of Arab civilization, one is compelled to ask when it was ever alive. Al-Ahram Weekly, 25 September
(c) Youssef Rakha

The Nowhere, Cairo 2014. By Youssef Rakha

“No one paradigm or one theory can explain” the jihadi barbarians, not at, but within the Arabs’ gates. So says Hisham Melhem, an older writer, in Politico magazine this week, summing up the failure of modern “Arab civilization” with admirable level-headedness. His point would be too obvious if it wasn’t so uniformly lost on neoliberal analysts and apologists for religious identity: the Islamic State did not fall from the sky. It grew out of the “rotting, empty hulk” of societies routed no less by the “stagnant, repressive and patriarchal” authoritarianism of military regimes than the politicized religiosity seeking to replace them. Like its ideological archenemy, namely political Islam, Arab nationalism too expresses “atavistic impulses and a regressive outlook on life that is grounded in a mostly mythologized past”.

But who’s to say these two ideologies do not accurately reflect all that the Arab masses hold dear, i.e., what world community leaders would call “the Arab peoples’ legitimate aspirations”? As a younger observer, I cannot help seeing that, since the end of Ottoman times, only a negative sense of collective identity has mobilized a given Arab people at a given point in history. Embodied in revolutionary leaders like Nasser or resistance movements like Hezbollah, such rallying cries rarely pointed to a positive or constructive cause that did not turn out to be part of a propaganda campaign (Hamas’s August “victory” over Israel is a case in point). What Melhem does not say is that, in as much as it exists at all, post-Ottoman Arabic-speaking civilization has only ever operated against others, if not the occupier then non-Muslim or non-Sunni citizens of its own states, if not “Zionists and imperial Crusaders” then infidels at large.

Continue reading