عائشة أحمد: متاهة

Léonard Tsuguharu Foujita (1886-1968), “Jeune couple et animaux”. Source: christies.com

في البداية كانت خطواتها مترددة، مرتبكة وحائرة، تتحسس طريقها بروية. صوت ما يقول لها إن كل شيء سيكون على ما يرام، لكن شعوراً بالتأهب، أو ربما هو الخوف، لم تستطع رده.
تندلع شمس الصيف بغتة، تغسل الأحجار الصغيرة التي ترصف الطرقات بالضوء، ومعها تغمرها دفعة من الثقة. تمضي في خطوات متسارعة، بالطبع ستجد دربها، سخرت من نفسها؛ توترها هذا لا مبرر له، فقد بدت المتاهة من نافذة غرفتها صغيرة، ومحدودة المساحة. ثم إن الأطفال يدخلون ويخرجون منها فرادى وفي جماعات دون عناء. راقبتهم يوم أمس، يدورون داخلها، والأمهات لا يلقين بالاً.
منذ اليوم الأول لوصولها إلى هذا القصر القديم، والذي تم تحويله أسوة ببقية قصور المنطقة إلى منتجع وفندق فخم، وهي تَعِد نفسها بقضاء وقت أطول للاستمتاع بمرافقه واستكشاف حديقته الضخمة، لكن كثرة الوجهات السياحية في المدن المجاورة ملأت جدولها عن آخره: كنيسة، ودير، ومتحف، وقرى منسية هنا وهناك. تضيع وسط الزحام وبين أفواج السياح. تشعل الشموع معهم وتنذر. تجثو على المقاعد الخشبية الصلبة وتشبك يديها لتصلي صلاة لا تفقه شيئاً فيها، وتحاول أن تستكين، بل إنها فكرت باللجوء لإحدى الكبائن المحفورة والمزخرفة بإفراط، للاعتراف لأحد الكهنة بخطايا لم ترتكبها. خطيئتها الكبرى أنها لم تخطئ بما يكفي، تردد لنفسها متهكمة. تتململ في مقعدها، ركبتها اليمنى تؤلمها قليلاً، تقف وتعود للمشي في جنبات الكاتدرائية الكبيرة والمزينة بتماثيل ورسومات جصية بسيطة من نهايات القرون الوسطى وبدايات عصر النهضة. تأخذ نفساً، لكن رائحة اللبان المحروق في أرجاء المكان تكاد تخنقها.

استمر في القراءة

محمود المنيرواي: هكذا أفتح صدري بفأس الحقيقة

Hassan Hajjaj, “Musician Hindi Zahra, 2011”. Source: designindaba.com

لا يعجبني حالي مهما فعلت
ولا حيلة لي معي، أنا الغريب في جلدي
جلدي الغريب عن بيته في حي الجنينة
جنينة من يعرفونني وأعرفهم
أعرف أن من اتبعوا هواهم ظلّوا
لكنني أوهن من جناح بعوضة
لذا لا يعجبني حالي مهما فعلت

.

استمر في القراءة

مصعب الزيات: نصان

Ahmed Hayman. Moulid al Hussien, Cairo, 2014. Source: scoopempire.com

Ahmed Hayman. Moulid al Hussien, Cairo, 2014. Source: scoopempire.com

الشاذلي
الصحراء الممتدة أمامنا بامتداد الأفق تحسم الأمر مع نفوسنا. نحن الآن بلا ماض نحمله، وعلي الطريق رايات بيضاء لأناس تاهوا قبلنا محاولين الوصول. أحدهم علق زمزميته علي غصن شجرة يابسة للعابرين عطشى من خلفه.
الجبال تسبقنا كأنها صبيان تركض خلف السيارة المسرعة، وكلما تركنا جبلاً وراء ظهورنا ظهر جبل أكبر. ومع اقتراب المكان بدت الصبيان المسرعة كشيوخ تقية تخترق نظراتها دواخلنا برهبة سر نحن على وشك اكتشافه.
تبدلت ملامح الأرض في عيني والناس من حولي يطفون كأشباح، فقدتُ القدرة علي النطق.وعند طرف جبل ضخم حيث يرقد الجثمان، يطوف الناس بلا ملل.
الساحات مملوءة بنفحات تأتي من السماء ولا يستطيع أحد ردها.
وعند كل استراحة ستكون الماعز عنيدة ومستكبرة كأباليس متنكرة.
في المولد نفسه يختلط السيل بحطام البشر الوافدين من شقوق بعيدة في جدران حياة لم يعرفوا يوما سببا لها. وهنا تبدوا كل هذه الحياة النابتة وسط العدم كأنها طريقة لزيارة الله من دون حاجة إلي الموت.

استمر في القراءة

No more posts.