صلاح باديس: قلب فاسد

Kate Smuraga, from "Letter from a Quiet Town". Source: lensculture.com

Kate Smuraga, from “Letter from a Quiet Town”. Source: lensculture.com

الحُب أفسد بطاريّة هاتفي، حينما كنتُ أتكلّم بالساعات كل ليلة، ولا يُفارق الهاتف أصابعي. لكن منذ سنتين، وعندما جفّت مياه البُحيرة، ولم يعُد هنالك من ينتظرني لأصِل إليه على الطرف الآخر، منذ ذلك الحين وأنا أنسى أين رميت هاتفي،.كسلحفاة منزلية نضطر للبحث عنها، في كل مرّة نتذكّر أنّنا نسينا أن نُطعمها مُنذ أيام. وحتى عندما أجده وأضعه في الشّحن، أنساهمرّة أخرىمربوطاً إلى الكهرباء، حتى تنتفخ بطاريته، من الإهمال. وتفسد أكثر.

مينا ناجي: صباح الجمعة

Susan Bein, from "Night Park". Source: lensculture.com

Susan Bein, from “Night Park”. Source: lensculture.com

صباح صامت جداً. رغبة متكررة في القيء دون نتيجة. لا شئ يخرج من الجوف إلا عُصارة. أدخّن سيجارةً لأن أحداً لن يأتي. القطة تخاف من الدخان ورائحة الحريق الصغير لطبق الفوم بسبب إطفاء السيجارة، لم يحتمل الطبق الهش وثُقب كمعدتي. أبحث في رأسي عن سبب للثقب المتوهم والرغبة في القيئ غير الوحدة. أتوقف أمام جملة “أنا أشكي للنسيان” في أغنية ساذجة. إذا شكوتُ للنسيان ماذا سيفعل لي، سيحضر؟ وإذا حضر، ألن يزيدني وحدة ويوسِّع الخرم بداخلي كما حدث للطبق؛ ببطء وثبات وسط بياض الفوم؟ أبحث عن أحدٍ أقول له: أنا طبق لكَ، لما صددته؟ لا أجد. أعود للبحث الأول، تخْمين: بدلاً من نوبة الفزع، تضطرب أمعائي. أرحِّب بالعَرَض الجسدي، بل أشجع العصارة على جلب المزيد. لازال الطبق فارغاً بثقوب النسيان.

صلاح باديس: عيد ميلاد في مول باب الزوار

fotofest-2014-international-biennial-6

Samer Mohdad, Ghadames, Libya, 1994. Source: gessato.com

عشرون عاما (ع ع)
هكذا كتب على الأوراق الادارية في محفظته
عيد ميلادك العشرون زارك وحيدا
حيث تعمل في مول مفتوح 24/ 24
لم يكلمك حتى لا تنزعج مديرتك
– جلس ينتظر-
فأمضيت اليوم تعمل حتى نسيته
ونسيت أن تهنأ
جسدك الذي يطوف بك منذ سنين/ ولم يعد جديدا
روحك المتعلقة بأشخاص عاشوا في زمان بعيد
لن نتكلم عن قلبك
لنتكلم عن المول

استمر في القراءة

مينا ناجي: مختارات من أسبوع الآلام

memling_passie_grt

Hans Memling, Scenes from the Passion of Christ, oil on panel (1470-71). Source: artbible.info

((وَثَقُوا يَدَيَّ وَرِجْليَّ. أُحْصِي كُلَّ عِظَامي)) – مزمور 22
.
فرحتنا. فرحتنا التى لا تسع شيئاً
ولا تستجيب إلا لنا.
فرحتنا أول الصيف. أول الموسم المغطى بالعشب الذى يكسو جدران الحمام وغرف النوم والطُرقة وجلودنا التى تنبهت أخيراً إلى وضعية أشد خطورة من مسك الليل. حان وقت فرحتنا التى أبكتنا كثيراً فى انتظارها الموقوت.

استمر في القراءة

No more posts.