خالد الشورى: أسنان

Goerge Tiemann and Co’s Surgical Instruments. Source: pinterest.com/tedgioia

بوادر ضوء الصباح تنسل من نافذة الحمام.. ضوءٌ شحيح ولكنه يكفي للرؤية.
يقف الولد أمام المرآة محدقًا في انعكاسه، شاعرًا بشفقةٍ يشوبها اشمئزازٌ تجاه نفسه.
دون أن يحيد نظره عن المرآة، يُدير مقبض الصنبور فيتدفق الماء إلى التجويف المستقر في قعر الحوض. يفتح فمه على اتساعه ويرى: هناك فراغاتٌ قبيحة، بعض أسنانه غير موجودة في محلها. يلعق لثته بطرف لسانه مكان الفراغ، طعمٌ مالحٌ وملمس لزج، كأنه يلعق حلزونًا.
يمسك في يده اليمنى كماشة معدنية، كالتي كان يستعملها والده في صيانة مواسير الحمام أو المطبخ عندما تعطب. يحوّل نظره من المرآة إلى الكماشة. لقد طالها الصدأ وتراكمت عليها الأوساخ حتى صار لونها غامقًا.
يشرد ذهنه، وتفيق ذكرى بعيدة في مكان ما داخل رأسه.

استمر في القراءة

ريم بن رجب: أريد

Emperor Huizong (1082-1135), Five-colored parakeet on a blossoming apricot tree (1110-1119). Source: Wikipedia

أريد أن تشاهد صوري في اليوم عشرين مرّة بطريقة هستيرية ووقورة في نفس الوقت. أريد أن تمعن النظر في عينيّ وتتفطن للشيطان الذي يسكنني. أريد أن تمسك وجنتيّ قبل أن تقبلني وأريد أيضًا أن تسكر وتلعن الآلهة وأن تبتسم عندما تتذكرني. أريد أن تكتب لي أشياء تافهة بعد منتصف الليل مثلما أكتب للآخرين، وأريد أن تبكي بحرقة عندما أقول لك “كل شيء انتهى”، دون أن تقف عند أعتابي. أريد أن تكون أنثى من أجلي ليوم واحد أو لبضع ساعات: أن تحسّ آلام البطن عند قدوم العادة الشهرية وأن تلمس نهديك برفق، أن تخضّب شعرك بالحنّاء وترتدي فساتين الصيف في الشتاء. أن تحب كلّ أنواع الكلاب. وتهزّ خصرك فأضحك. أريد أن تتحوّل إلى زهرة عبّاد الشمس تنتظر قدومي بلهفة مثلما فعلت كلوني مع ذلك الجبّار أبولو. أن نتشاجر وأصرخ في وجهك مثل المعتوهة وأتركك وأمشي ولا تلحق بي فأغتاظ وأتشاجر معك مرّة أخرى. أريد ألاّ تحبطني عندما أكون ثائرة وحزينة، أن تدافع عن القضايا الخاسرة لأنّها حقيقية ولا تحدثّني عن نواميس المجتمع، خرا على المجتمع. أريد أن نرقص، أن نسرق حبّات المشمش من عند جارنا، أن نركض مثل طفلين تائهين في حقل، أن نضرب قطّة مشرّدة في زقاق المدينة. أريد أن تقرأ لي شعرًا غاضبًا، لا أحبّ القصائد المهذّبة. وأريد أن ندخّن الحشيش معًا. أريد وأريد ولكن العالم لا يريد ولكنّي أريد، ولكنك غير موجود.

SaveSave

مها الأسود: التاريخ غير موضوعي

Jock Sturges, Christina, Misty Dawn & Alisa, 1989. Source: mutualart.com

في السادسة
لعبتُ كثيراً في بيت صديقتي ذات الخمس سنوات
على أرضية ترابية أسفل سرير نحاسي
كانت تفضل الغميضة، وكنت أفضل الاكتشاف.

استمر في القراءة

علي لطيف: لورينزو لابومبا

Jean Geoffroy Ducourtioux, La Famille et l'alcool n°11, 1900. Source: reseau-canope.fr

Jean Geoffroy Ducourtioux, La Famille et l’alcool n°11, 1900. Source: reseau-canope.fr

سمعت هذه القصة من سليمان قناو الذي سمعها بأذنيه من مصور عمل لعشرين عامًا في القناة الوطنية ويعيش في فيرونا. لم ير قناو المصور منذ أشهر:

استمر في القراءة

أحمد الحادقة: كلهم أحد

Bieke Depoorter. EGYPT. Cairo. 2012. From the series

Bieke Depoorter. Cairo. 2012. From the series “In Between”. Source: magnumphotos.com

أن تجلس في هذه البقعة، نعم هي ليست خارج المدينة، لكن أن تجلس فيها وترى السيارات عن بُعد، ليس من أعلى مكعب كملايين المكعبات لكن من أُفُق  السيارات نفسها، إحساس جديد في هذه المدينة. أن تشعر أن نسبة من يراقبونك أقل من المعتاد ولو لفترة وجيزة، إحساس طالما افتقدته في المدينة المخصية هذه: مدينة بلا خصوصية على الإطلاق.

استمر في القراءة

محمود المنيراوي: المجزرة السعيدة

5_sanysidro

Alex Webb, from “The Suffering of Light” (Aperture and Magnum Photos, 2011). Source: americanphotomag.com

أيها الكاذبون اتحدوا
واقتلوا كل الصادقين
اولاً اقتلعوا ألسنتهم كما تقتلع شتلة
يزعجكم شكلها
يغضبكم وجودها
وقطّعوهم وارموهم لكلاب الشوارع
دعوا أطفالكم يرون أشلاءهم في كل مكان
يفوحُ منها العفن
ويغطّيها الذباب
علّموا أولادكم عقوبة الصادق
حتى يجتازوا أشلاء الصادقين
وعيونهم المتناثرة على الطريق
كأنما يجتازون زهرة
واعلنوا يوم المجزرة عيداً
يحتفلُ به نسلكم كل عام
يعلّقون ألسنة خشبية على أبواب بيوتهم/بيوتكم
كما فعلتم بالصادقين يوم المجزرة

محمود المنيراوي: رسائل من السويد

SWEDEN. Stockholm. 1994.

Ferdinando Scianna, Stockholm, 1994. Source: magnumphotos.com

أنا وهو
كنّا في وضحِ النهار
يستنجدُ بالمارةِ، الناس والكلاب والقطط
لكن أحداً لا يراه
أجُرّه خلفي بسلسةِ وعودهِ
ودمه الأبيض يطبعُ الحادثة على الأسفلت خطوط مشاة
يكلّمني، والدمعُ المغلي في عينيه، يسألُ:
ما ذنبي؟

استمر في القراءة

No more posts.