ريم بن رجب: أريد

Emperor Huizong (1082-1135), Five-colored parakeet on a blossoming apricot tree (1110-1119). Source: Wikipedia

أريد أن تشاهد صوري في اليوم عشرين مرّة بطريقة هستيرية ووقورة في نفس الوقت. أريد أن تمعن النظر في عينيّ وتتفطن للشيطان الذي يسكنني. أريد أن تمسك وجنتيّ قبل أن تقبلني وأريد أيضًا أن تسكر وتلعن الآلهة وأن تبتسم عندما تتذكرني. أريد أن تكتب لي أشياء تافهة بعد منتصف الليل مثلما أكتب للآخرين، وأريد أن تبكي بحرقة عندما أقول لك “كل شيء انتهى”، دون أن تقف عند أعتابي. أريد أن تكون أنثى من أجلي ليوم واحد أو لبضع ساعات: أن تحسّ آلام البطن عند قدوم العادة الشهرية وأن تلمس نهديك برفق، أن تخضّب شعرك بالحنّاء وترتدي فساتين الصيف في الشتاء. أن تحب كلّ أنواع الكلاب. وتهزّ خصرك فأضحك. أريد أن تتحوّل إلى زهرة عبّاد الشمس تنتظر قدومي بلهفة مثلما فعلت كلوني مع ذلك الجبّار أبولو. أن نتشاجر وأصرخ في وجهك مثل المعتوهة وأتركك وأمشي ولا تلحق بي فأغتاظ وأتشاجر معك مرّة أخرى. أريد ألاّ تحبطني عندما أكون ثائرة وحزينة، أن تدافع عن القضايا الخاسرة لأنّها حقيقية ولا تحدثّني عن نواميس المجتمع، خرا على المجتمع. أريد أن نرقص، أن نسرق حبّات المشمش من عند جارنا، أن نركض مثل طفلين تائهين في حقل، أن نضرب قطّة مشرّدة في زقاق المدينة. أريد أن تقرأ لي شعرًا غاضبًا، لا أحبّ القصائد المهذّبة. وأريد أن ندخّن الحشيش معًا. أريد وأريد ولكن العالم لا يريد ولكنّي أريد، ولكنك غير موجود.

SaveSave

علي لطيف: رجال الصناديق

By Youssef Rakha

By Youssef Rakha

أمامك رجل جالس أمام نافذة مفتوحة على كرسي جلس عليه معمر القذافي أيام الأحد للكتابة. فوق رأسه صندوق به ثلاث فتحات: فتحة كبيرة لفمه، واثنتين لعينيه.
صوت سيجارة تحترق بين شفتيه. دخان أبيض يمر من فم الرجل عبر النافذة إلى سماء ليل المدينة. الغرفة مظلمة. أربع زجاجات فارغة ملقاة بجانب الكرسي. زجاجة في يده بها شراب ذهبي يُشع بانعكاس الضوء الأصفر من مصابيح الشارع. الرجل عار. أصوات ساكسفون تصدر من مسجلة قديمة وسط الغرفة. نايما اسم الأغنية. عازف الساكسفون هو جون كولترين. ينهض الرجل من على الكرسي. يضع الزجاجة على الأرض. يأخذ آخر نفسٍ من سيجارته. يلتفت برأسه للخلف. يبتسم ابتسامة صغيرة. ينظر أمامه ومن ثم يتراجع عدة خطوات للخلف. يركض صوب النافذة، ويقفز.
الدقيقة الثالثة وست وأربعون ثانية من الأغنية. الساكسفون في أوجِه. كولترين في ذروته. صوت ارتطام شيء على الأرض. لا يسمعه أحد. صوت نباح كلب من الشارع. صوت قطط تفتش القمامة. صوت تدحرج صندوق تُحركه الرياح وسط الطريق. تنتهي الأغنية. أصوات صراخ وضوضاء بشرية تحت النافذة. المكان طرابلس، شقة رقم 48 وسط المدينة. الوقت بعد منتصف الليل، نهاية أول ليلة خميس من كانون الأول.

استمر في القراءة

في العامية يقال ‘مْبَحّرْ’ بدل ‘تائه’، ربما اشتقت من بحر | صلاح باديس

ضجر البواخر

الفشل هو زيارة المنطقة السوداء داخل رأسك، أين رميت كل ما هو منبوذ ومستبعد حدوثه، الأشياء المشوهة والمؤلمة والتي لم تفكر يوما في مواجهتها.
الفشل أن تكتب هذا (عشرون عاما – وحدة مبكرة تؤنسها كتب وعلب سجائر متزايدة – روح في مركب أشخاص رحلوا – مؤخرات مدورة – عمل مؤقت لحلم مؤجل وأوهام كثيرة لتقبل الحياة) قبل حدوثه بعام،
تكتشف أن سقف خيالك سقوط مؤجل ولاشيء غير ذلك.

استمر في القراءة

No more posts.