قواعد كتابة الرواية العشر: ريونوسكيه أكوتاغاوا ترجمة ميسرة عفيفي

Utagawa Hiroshige, from “Eight Views of Kanazawa”, 1820. Source: Wikipedia

القاعدة الأولى:
اِعلم أن الرواية هي أكثر أنواع الأدب بُعدا عن الأدب. وأن الشعر فقط هو الأدب الوحيد بين جميع أنواع الأدب. بمعنى أن الرواية لا تكون عملا أدبيا إلا بما تحتويه من شعر. وبالتالي لا تختلف الرواية في قليل أو كثير عن التأريخ وكتابة السير.
القاعدة الثانية:
على الروائي إن يكون مؤرخا وكاتبَ سير مع كونه شاعرا. وبالتالي لا يجب عليه أن ينفصل عن مختلف مناحي الحياة (في عصره وبلده). وتبرهن أعمال الروائيين اليابان على ذلك منذ شيكيبو موراساكي وحتى سايكاكو إيهارا.

استمر في القراءة

Sargon Boulus: An Album سركون بولص: ألبوم صور

سركون بولص: مواليد ١٩٤٤؛ توفي يوم ٢٢ أكتوبر ٢٠٠٧


“We knew that he was a wonderful poet (and also a painter for some time),” Marilyn Jossens wrote of Sargon Boulus (1944-2007), known to her and other San Francisco friends as Sergie. “We appreciated the fact that his soul was in the human condition, and in Iraq/Assyria and other areas of the Middle East, but I doubt many knew much of his life in the U.S.” She had noticed a piece recounting my first encounter with his voice. It took a long time for Marilyn and me to get in touch after she offered to share her photos of Sargon, the record of a life well lived, which I have opted to present as a montage rather than chronologically. I was glad to inform Marilyn of the fact that Sargon’s translation of Kahlil Gibran’s The Prophet from English to Arabic has already appeared with the Cologne-based Al-Kamel Verlag, along with his translations of Allen Ginsberg and Ted Hughes.

Below, in lieu of captions, are extracts from Marilyn’s letters:

حصلت المدونة – بالصدفة البحتة – على هذه الصور الفوتوغرافية للشاعر العراقي سركون بولص في سان فرانسيسكو وألمانيا من جاريه وصديقيه المقربين مارلين ولاري جوسنس، وتتضمن المجموعة صوراً من فترة تتجاوز العشرين عاماً يظهر فيها أحياناً مع الزوجين صاحبي الصور وابنهما، ومع رفيقة حياته الألمانية “إيلكه” وبنتها وحفيدها. تقول مارلين إنه حرص على تصوير وجهه في أيامه الأخيرة قبيل وفاته في ألمانيا يوم ٢٢ أكتوبر عام ٢٠٠٧.

Continue Reading

رسالة سركون بولص إلى وديع سعادة، ١٩٧١

wpid-t_7822d99c-0e35-486d-9472-aa9e580d8aa9-2011-08-9-05-182.jpg
أخي وديع
لم أنتظر الليل بل تقدمت نحوه وأنا أعرف عدوي وبلا درع أو شهادة أو تردد. ولكنني حين دخلتُ كثافته العدوّة كانت يداي ترتجفان وكان عناقي حلماً كهربائياً يعبر على المحيط. من حين الى حين، وجهي المعلق في مرآة محاكمة. وأنا دائماً قاضي هذا العالم. أريد أن أتكلّم مع أصدقائي، لا بل اليهم ولكنني أجدهم في صحراء أخرى. أحاول أن أركّز نظري لأرى الملامح ولكنها لا تستطيع أن تقتل قوانين البعد. القانون الوحيد الذي قتلته هو قانون الزمان، ولكن الفضاء ما زال عدواً. إنني الآن في المركز والأيام تدور من حولي ككواكب نارية من الاحتمالات والعبر والمغامرة. وبعد ذلك هذه هي القاعدة: الأيام ليست سوى أيام.

استمر في القراءة

No more posts.