أمنية نجيب: أخذتني المدينة

Scan_20160209 (79)

أخذتني المدينة واحتوتني، رأيتها من أعلى ورأيتها من أسفل. عندما أخذتني دوامة الحزن والألم كان السير رفيقى. في المساء يتلقفني الطريق وقدماى تحملانني. سماء كئيبة ومظلمة، أبراج عالية، وفروع أشجار تسقط منها أوراقها. تسير السيارات في اتجاهي، تواجهني بأنوارها، لا أرى. الأضواء والظلام، أضواء العواميد على جانبي الطريق، أضواء السيارات التي تسير في اتجاهي، ظلام نفسي. في طريق الصعود على الكوبري كل شىء كان يحملني إلى السقوط، كلما خطوت خطوة إلى أعلى تراجعت مثلها، حتى استوت الأرض. لا أعلم كيف حدث ذلك ولكني انزلقت سريعا وسقطت سريعًا. يغيب الظلام، والسير في الطرقات التي لا يعرفك فيها أحد، تنظر إلى الوجوه المتربصة، يختل توازنك لأنك تخاف. الخوف ككلب ضال يخرج لك في عتمة الطريق. اليوم… أسير كثيرًا، السير في المدينة فعل إنساني، كالكلمة الطيبة وحب الأصدقاء. لا يضايقني صخبها وأنا أراها تحتويني وتطردني، تلعنني وألعنها في طابور التذاكر في المترو، على رصيف محطة السادات في الظهيرة، وفي ميدان العتبة حيث يقف الناس. يوم القيامة هنا، يوم القيامة: صوت وصورة. ولكن الله أمهلنا لنتدارك الأمر رفقًا بنا. اليوم رأيت كل شىء. ظهر النهار واضحًا. أشرقت الشمس من المشرق لا من المغرب، فعرفت أنه لازال لدي وقت للسير في المدينة.

استمر في القراءة

Shayma Aziz: A State of Body | أجساد شيماء عزيز

Continue Reading

Fabrizio Nacciareti: The Dark Side

Fabrizio Nacciareti, born in Rome in 1981, graduated from the Higher Institute of Photography and Integrated Communication there. His early work involved travel and geographic reportage. Later he pursued social photography, looking for stories and figures out of the collective imaginary. In 2009 he joined”OnOff Picture”, an Italian agency of photojournalism and reportage. He has since collaborated with the most important Italian and international magazines. He is currently a freelance photographer, based in Rome.

Amedeo Abello: Contemporary People

Digital photography, silver prints, 2015

The idea is simple: portraits of people through their reflection on the screen of their smartphone or tablet. The starting point is the alienation of technology that enslaves us.

Amedeo Abello_Contemporary People_#1

Continue Reading

The Surviving Frame: Antonio Denti’s Video Stills of Syrian Refugees

IMG_0239

Mayarboli, Hungary. September 2015. Beauty of humans. A little Syrian girl – maybe 7 or 8 years old – holds a green apple and looks out the window of the special train that will take her from the Croatia-Hungary border on to Austria

 

Upstream

I drove alone from Rome to the Balkans to cover the refugee crisis on the borders of Eastern Europe in September 2015. I saw the physical and human landscape changing slowly. I saw the faces, and I heard the sound of the words. I saw history flowing from Florence to Venice, to Trieste, to the forests of Slovenia, to the Alps and the well kept chalets near Austria, to the flat agricultural peripheries deeper into the former Austro-Hungarian empire, eastwards, towards Serbia and Hungary…

Continue Reading

Sargon Boulus: An Album سركون بولص: ألبوم صور

سركون بولص: مواليد ١٩٤٤؛ توفي يوم ٢٢ أكتوبر ٢٠٠٧


“We knew that he was a wonderful poet (and also a painter for some time),” Marilyn Jossens wrote of Sargon Boulus (1944-2007), known to her and other San Francisco friends as Sergie. “We appreciated the fact that his soul was in the human condition, and in Iraq/Assyria and other areas of the Middle East, but I doubt many knew much of his life in the U.S.” She had noticed a piece recounting my first encounter with his voice. It took a long time for Marilyn and me to get in touch after she offered to share her photos of Sargon, the record of a life well lived, which I have opted to present as a montage rather than chronologically. I was glad to inform Marilyn of the fact that Sargon’s translation of Kahlil Gibran’s The Prophet from English to Arabic has already appeared with the Cologne-based Al-Kamel Verlag, along with his translations of Allen Ginsberg and Ted Hughes.

Below, in lieu of captions, are extracts from Marilyn’s letters:

.

حصلت المدونة – بالصدفة البحتة – على هذه الصور الفوتوغرافية للشاعر العراقي سركون بولص في سان فرانسيسكو وألمانيا من جاريه وصديقيه المقربين مارلين ولاري جوسنس، وتتضمن المجموعة صوراً من فترة تتجاوز العشرين عاماً يظهر فيها أحياناً مع الزوجين صاحبي الصور وابنهما، ومع رفيقة حياته الألمانية “إيلكه” وبنتها وحفيدها. تقول مارلين إنه حرص على تصوير وجهه في أيامه الأخيرة قبيل وفاته في ألمانيا يوم ٢٢ أكتوبر عام ٢٠٠٧.

.

Continue Reading

No more posts.