Youssef Rakha: Who the Fuck Is Charlie

The mere idea of contributing to the Charlie Hebdo colloquy is a problem. It’s a problem because, whether as a public tragedy or a defense of creative freedom, the incident was blown out of all proportion. It’s a problem because it’s been a moralistic free-for-all: to express solidarity is to omit context, to forego the meaning of your relation to the “slain” object of consensus, to become a hashtag. It’s a problem above all because it turns a small-scale crime of little significance outside France into a cultural trope.

Charlie Hebdo is not about the senseless (or else the political) killing of one party by another. It’s about a Platonic evil called Islam encroaching on the  peaceful, beneficent world order created and maintained by the post-Christian west. Defending the latter against the former, commentators not only presume what will sooner or later reduce to the racial superiority of the victim. They also misrepresent the perpetrator as an alien force independent of that order.

Continue Reading

يوسف رخا: خمس ملاحظات على عودة باسم يوسف

(١)
أهم ما يقوم به باسم يوسف هو أنه يبروز قابلية المصريين على السخرية من أنفسهم بلا وعي – وهي صفة لا أظن مجتمعاً آخر يتمتع بها بالشكل نفسه: ذلك التطرف الـBaroque في التعبير عن الآراء السياسية بالذات – الأمر الذي اتضح بشكل غير مسبوق في الإعلام منذ ٢٥ يناير. فكثيراً ما يبدو الأمر، سواء بمساعدة المونتاج الذي يقوم به معدو “البرنامج” أو بدونه، كما لو أن المنحاز لطرف ما إنما يعمل في الحقيقة ضد ذلك الطرف بمنطق المفارقة الساخرة… وهل هناك “إساءة” للسيسي أو تقليل من قدره ومن قدر القوات المسلحة بل والأمة المصرية متمثلة في شخصه أكثر من الاحتفاء الإعلامي بتحول “القائد التاريخي” إلى شيكولاتة تباع بالكيلو؟ وهل هناك “إيحاء جنسي” وذكورية ساقطة أوضح من وصفه المتكرر بكلمة “دكر” من جانب رجال ونساء على حد سواء؟ باسم يوسف أكثر الوقت لا يسخر إلا من مسخرة حاصلة، ولا يتيح له أن يسخر بهذه الطريقة من شخص أو جهة كالتيار الإسلامي مثلاً إلا أنّ سخرية تلك الجهة اللاواعية من نفسها لا تقدّم بوصفها كذلك ولكن، من شدة جهل وتفاهة ولا أخلاقية مقدميها، بوصفها تمجيداً و“تلزيقاً” أو مبالغة مرضية في الانحياز للذات.

استمر في القراءة

يوسف رخا: سيرة صاحب أبي مع الفرانكوفوني الليبي

أول كلامي: أوحّد الله…
عشية تحرير العاصمة الليبية، استمعتُ إلى أربعة شعراء يقرأون قصائد نثر كان بعضها بديعاً. ومع ذلك، ومع أن الشعراء معروفون في الدوائر الأدبية، لم يكن للأمسية التي نظمّتْها إحدى دور النشر في القاهرة جمهور سواي وآخر من معارفنا. طال الحديث عن غياب القارئ وجدوى الكتابة – قال أكثر من طرف إن الشعر فن “نخبوي” وإننا لا يجب أن نحاسب أنفسنا بمقاييس شعبوية لا تتناسب وتطلعاتنا – ثم اصطحبتُ أحد المشاركين وزوجته إلى “الزمالك” لاحتساء القهوة حيث يُمنع، في رمضان، بيع الكحول. عزينا أنفسنا بالاضطراب الحاصل في إيقاع اليوم جراء الإمساك وفساد الحياة الثقافية، وأخذنا نعقد مقارنات بينها وبين الحياة السياسية كنقطتي تقاطع بين الشخصي والعام على طريق تعريف الذات

استمر في القراءة

عن ٩ أكتوبر أتحدث: “لم أكن أحدق في جثة كنت أحدق فيما يحدث”: تدوينة ناهد نصر

ناهد نصر تتذكر ماسبيرو:
ليست شهادة بقدر ما هى استشهاد بجريمة يكرم مرتكبيها الآن، ويتم تجاهلها وتشويه ضحاياها عن عمد وعن إثم وعن فجور، جريمة لطخت ثوب “أكتوبر” أهدي ذكراها لشهداء أكتوبر 1973 لعلهم يربتون على أرواح إخوانهم شهداء أكتوبر 2011 برفق.
.
wpid-img_8211-2012-10-7-15-18.jpg
.
لا يمكنني الآن تحديد الوقت بدقة، لكنه مساء 9 أكتوبر 2011، بعد غروب الشمس بقليل.. أنا هنا الآن في الدور الحادي عشر، المبنى رقم 1121 كورنيش النيل، حيث جدران الاستوديوهات ألواح ضخمة من الزجاج تطل على موقع الأحداث من كل زاوية، محيط ماسبيرو من الواجهة وفى الخلفية، كل المواقع المحيطة بالمبنى مسرح للأحداث ـ بعد قليل ستكون كل المواقع الموجودة داخل المبنى مسرحاً للأحداث بداية من البوابة الرئيسية مروراً بالأحد عشر طابقاً، واحداً تلو الآخر، وحتى باب الحمام، أقصى نقطة في صالة المونتاج بالطابق الحادي عشرـ

استمر في القراءة

Youssef Rakha: In the Name of the Father

My father did not live to see 9/11. I don’t know what he would have thought of the so called war on terror, let alone the equally so called Arab Spring. Though not particularly old, he was frail and muddled by the time he died—flattened out by decades of depression, isolation and inactivity.

I think of him now because the trajectory of his views seems relevant to 25 Jan. From a Marxist intellectual in the fifties and sixties—a member of a group that could transcend its class function to effect change, he became a liberal democrat in the eighties and nineties—an individual who had a common-sense opinion on current affairs regardless of his beliefs. In retrospect I think the reason for this change of heart had to do with a certain kind of honesty or transparency: at some point he must have realized that to be proactive was to be caught in a lie (the lie of independent nation building, of the dictatorship of the fellahin, of Islamic renaissance…), a lie for which not even an unhappy life was worth risking.

Continue Reading

No more posts.