البودكاست، مع مينا وإسلام🎙: (٩) الرواية ش م م: مينا يقابل أحمد الفخراني



Ahmed El Fakharani, courtesy of the subject

في الحلقة التاسعة من بودكاست ختم السلطان، يناقش الروائي وكاتب القصة أحمد الفخراني المشروع الروائي منذ بداياته وحتى اللحظة، ويتطرق إلى موضوع الجوائز وقضايا النشر كما يستلهم خبرته ليس فقط مع الإبداع الأدبي ولكن مع التفكير في نفسه ومشروعه ككاتب، وسعيه الدائم إلى تجاوز نفسه.

Bola Opaleke: Three Poems

Nun raising Ra, from Book of the Dead of Anhai, BC 1050. Source: Wikipedia

 

A metaphor for darkness

 

A people seized the sun, somewhere 

in Africa. They sprinkle it into the sea

& there, let it simmer into ordinary sizzles,

coiled with bones of broken men; 

burnt men who, at first, refused to be boiled. 

The sweat & the green tears of cuffed women,

at dawn, rise & roar into different images

not known to the purple sky above. It becomes

Niger & Nile. So it seems: the sun that left never left.

 

Continue Reading

Sylvia Warren: Honey

Lilly Martin Spencer, “Domestic Happiness”, 1849. Source: dia.org

The house I grew up in was a project, much like my family. My father would pick up bits and pieces from scrap yards and skips and the deadwood and bolt them into the rest of the house, a little like my mother did with my siblings. The heart of the home was the kitchen, at least I think it is the earliest room that I remember. I have a recollection of sitting on the split linoleum as a toddler, splashing a plastic toy in and out of a washing-up tub as my mother was kneading bread and flour sifted down onto the surface of the water. Mother says I must have made this up, that I was too young to remember, but accusing me of an over-active imagination was really one of her only criticisms of me. I knew my parents had always wanted me, because they told me so. They had chosen me when I was only a tiny baby, and then when I turned six they had taken in two more children, my new brother and sister. My parents loved me and looked after me, gave me a strict but fair upbringing, and considered the most important things in life were to be both good and kind.

They called me Sienna, and I never knew whether this was the name my birth mother had given me, or whether it had been changed before I knew that I had been chosen. The year before my brother and sister came to the house Papa made a sandpit in the small yard that counted as our garden. He spent a week of evenings after work cutting and measuring planks of wood, cutting small crescents of plywood to act as seats. He worked with his shirt off, glasses fogging slightly with the exertion, and I squatted next to him in bright pink shorts and red wellies, sucking my thumb. There’s a photo somewhere, just after he had filled it with sand and declared it finished. He is smiling, his hair slightly curled with sweat, and I am sitting happily with a bucket and spade, staring up at somewhere beyond the camera. Each corner of the sandpit has a seat, and there I am in the middle without a care in the world. It was before I learnt that, for people like my parents, nothing can ever be considered complete.

Continue Reading

ياسر عبد اللطيف: ٢٠٠٥ أجرة القاهرة / خ. ز. ي

James Hooper (Taxi Meter Man). Source: hiveminer.com

عدتُ وحدي في التاكسي نفسه الذي ذهبنا فيه جماعةً، سيارة قديمة متهالكة قذرةٌ من الداخل، من النمط القديم لأجرة القاهرة بالأبيض والأسود، طراز فيات ١٢٥ المُصَنّع في بولندا الاشتراكية، تسكنها رائحة دخان العادم المتسرِّب من مكان ما في هيكلها. السائق كان على نفس الدرجة من التداعي، وإن بدا مغتبطًا راضيًا، بلحيةٍ شيباء تبلغ من العمر أربعة أيام، وملابس لم يغيرّها ربما من نفس التاريخ. 
في رحلة العودة ضاعت بوصلتي الذهنية، حين خرج السائق عن المسار المتوقع، ثم استعدت حسّي بالاتجاهات ثانيةً بعد أن مرقنا من نفق شارع مصر والسودان، فهذا هو شارع رمسيس، ونحن منطلقان في اتجاه العباسية، ثم هذا هو شارع الجيش وسينتهي بنا إلى ميدان العتبة. أعرف جيدًا أن هذه الشوارع الرئيسية معبّدة بأسفلت لا بأس بنعومته، وتلك الرجرجة العنيفة لا علاقة لها بحال الطريق، وإنما حتمًا ناجمة عن تضعضع آليات امتصاص الصدمات في بنية العربة التي تعود لسبعينات القرن الماضي. 
قبل أن نخرج من ذاك النفق. انحرف السائق يمينًا نحو منطقة “دير الملاك”، وأنا لا أعرف تلك الجهة نهائيا. فوق ذلك، كان الشارع الذي دخلنا فيه خاليًا من أعمدة الإنارة مُعتمدًا على قمر شحيح الضوء جعل البنايات على الجانبين في تلك الساعات الهادئة كُتلاً متقاربة بالكاد تظهر لها ملامح عيون نوافذ وشرفات أفواه أشباح تبتسم عن أسنان من قطع الغسيل على أحبال غير مرئية. قال السائق إن البنزين كاد أن ينفد ولا بد وأن يملأ خزّان الوقود، وهو يعرف طلمبة بنزين تقف وحدها دون محطة خلف مبنى حكومي قريب. الطُلمبة مخصّصة لسيارات وحافلات تلك المؤسسة، وهو طالما ملأ سيارته منها مجانًا. فالموظفون لا يغلقونها، وما من حارس ليلي يسهر على حمايتها. 

استمر في القراءة

من أجل اتخاذ شكل واضح: ريونوسكيه أكوتاغاوا ترجمة ميسرة عفيفي

16333g1

Hiroshige Utagawa, “The Storehouse of Loyal Retainers (Chûshingura Act 7) – Reading Letter”, 1849-50. Source: ukiyo-e.org

إلى السيد ناكامورا،
كما ترى ها أنا ذا أكتب تلبية لما طلبتَ مني كتابته بعد أن عجزتُ عن رفض طلبك. ولكنني ليس لدي مجال لترتيب حالتي الذهنية من أجل الإجابة على أسئلتك. وكنتُ قد وضعتُ الرسالة التي أرسلتَها لي بين صفحات كتاب كنتُ أقرأه وقتها، ومنذ ذلك الوقت فقدتها فلا أعرف أين ذهبت. ولذلك فطبيعة القضية الذي أجيب عليها أصبحت غامضة غموضا شديدا.
ولكنني أتذكرُ فقط أن سؤالك كان على الأرجح محتواه: “ما هو غرضك من كتابة قصص روائية؟” وطلبت أن أذكر ذلك الغرض على أن يكون غرضا مباشرا عمليا واقعيا. وإن كان الأمر كذلك ستكون إجابتي في غاية البساطة هي: “أكتب لأنني أريد أن أكتب”. وليس هذا على سبيل التواضع ولا المبالغة. والقصة الروائية التي أكتبها الآن، الغرض المؤكد منها أنني أكتبها لأنني أريد فعلا كتابتها. لا أكتب من أجل الحصول على المال، ولا أكتب من أجل الناس في هذا العالم.

استمر في القراءة

واحد ناقص واحد: قصة كولم تويبين ترجمة محمد هاني

Colm Tóibín by Phoebe Ling. Source: colmtoibin.com

يطلّ القمر من قرب على تكساس. القمر هو أمي. هي مكتملةٌ الليلة، وأكثر سطوعًا من أسطع مصباح نيون؛ هناك تعاريج من الأحمر في لونها العنبري المنبسط. ربما كانت قمر حصاد، قمر كومانتش، لا أعلم. لم أر أبدا قُمْرة بهذا القرب، وحريصة لهذه الدرجة على بريقها العميق. الليلة، ستكون أمي قد توفيت منذ ست سنوات، وأيرلندا على بعد ست ساعات وأنت نائم.
أسير. لا أحد يسير سواي. من الصعب عبور شارع جودالوب؛ تمرق السيارات مسرعة. في متجر الجُملة للسلع الغذائية كلنا مرحب بنا، تسألني الفتاة عند المخرج إن كنت أود الحصول على عضوية المتجر. لو دفعت سبعين دولاراً، عضويتي لن تنقضي كما تقول، وسأحصل على سبعة في المئة خصم على كل المشتريات.
ست سنوات. ست ساعات. سبعون دولاراً. سبعة في المئة. أقول لها إني هنا لبضعة أشهر فقط، تبتسم وتقول مرحبا بك. أبتسم بالمقابل. مازلت أستطيع أن أبتسم. لو اتصلت بك الآن، ستكون الثانية والنصف صباحا؛ على الأرجح ستكون مستيقظا. 

استمر في القراءة

Akpa Arinzechukwu: Three Poems

Riley Montana by Chris Colls, W Magazine. Source: wmagazine.com

riley montana slaps the runway

behind the scene it is 30°C

the same temperature a body doesn’t need

to start decomposing—

the body sashays away in a blue blazer

catwalks to a stop in a dirndl

hundred irises of a palazzo

& when the body stops it stops only

to let the world have a view of itself through the bow-bridge of legs

Continue Reading

No more posts.