كارول صنصور: كاسك

Ferdinando Scianna. Source: magnumphotos.com

هل تذكرين لقاءنا الأول؟
ذكرتك به آخر مرة جلسنا فيها على طاولة المطبخ
كنتِ تنظفين كميات غير ممكنة من اللحم للتخزين
وأنا كالعادة “مساعد قاعد”
عملت لنا القهوة
قلت لك: كنت ناشفة ومتكبرة جدًا في لقاءنا الأول
لم أكن خيارك الأول أعرف
بشرة داكنة
وشعر أسود منكوش
واهتمامات لا علاقة لها بالصالونات والمطابخ
ثم وقاحة وجرأة أكثر من المرغوب
ضحكتِ
كنت تعلمين أنك كنت ناشفة ومتكبرة

.

الطبيب يقول هذه أيامك الأخيرة
تأمرين أن نقدم له البوظة والعصير
تسالين عن فاتورة السولار
وبرادي الصالون العاشقة لدخان السيارات
ثم بستان زوجك الذي تعتنين به بالإنابة منذ عشرة أعوام
.
هذه أيامك الأخيرة
تعالوا نشرب كأسًا
بصحتكم
بصحتك
.
تتذكرين يوم علمتك السب؟
سوف نسب بفم ملآن
اتفقنا؟
عيدي من وراي
كُس اُخته (ضم الكاف)
كِس إخته (كسر الكاف)
أبدا لن تتخلي عن لهجتك البيروتية
.
لم أستطع اتقان طبخاتك الفرنسية
لكن أعظم شوربة عملتها لك كانت Soupe a l’oignon
أكلتِها بنشوة بعد أن خرجنا من سهرة حمراء في Moulin Rouge
يا حبيبتي
الراقصات العاريات ومعطفك البيج وقبته من فرو الثعلب الأصلي
والبرد في الشوارع والأضواء والبشر
جميعها من خيالاتنا
لكن الشوربة كانت من صنع يدي
قلتِ لي C’est bon
.
أفتش في المحال القليلة الموجودة على طلاء الأظافر الذي ترغبين فيه
لا أجد إلا ألوانًا تشبه خيارك
نحاول استحسانها
مرة
مرتين
ثلاثة
لا تعجبك الألوان المتاحة
لكنك راضية
.
هكذا إذن استطعت أن تحافظي على كل هذا الجمال وسط الخرابة
.
في لقائنا الأخير كنت قررت أن تعترفي
أحبك
بدون مواربة أو قسوة أو كبرياء
قلت إنك ممتنة للحياة رغم ضيقها
.
حاولتِ إغماض عيونك
حاولتُ إغماض عيوني
لكننا بقينا يقظتين
مدركتين أن هذه لحظتنا الأخيرة
.
كاسك