باولو

هذا الكتاب يحتوي على التفريغ الكامل لمدونة “الأسد على حق” التي ظهرت على الإنترنت بالتزامن مع فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة لأنصار الرئيس المصري السابق محمد مرسي من الإسلاميين المحتجين على عزله من منصبه. وتتضمن المدونة شهادة أحد الأطراف المنخرطين في “الحراك الثوري” منذ ٢٠١١ عن الفترة السابقة على انتخاب مرسي والصراعات السرية المشتعلة حينذاك. لكن الناشط الثوري الذي يدلي بأقواله هنا ليس كما يبدو للوهلة الأولى مجرد مصور فوتوغرافي أو مدير مكتبة خاصة من مثقفي وسط القاهرة. إن “باولو” أيضاً عميل لدى مباحث أمن الدولة و“دون جوان” لم تنج واحدة ممن وقعن في غرامه من الموت، وهو كما يرى نفسه الزعيم الخفي للثورة، الذي يحمل للثوار نبوءة هزيمتهم القاطعة.
تحت السطح البريء للربيع العربي هناك رواية أتعس لأحداث تاريخية لم يفهمها أبطالها: رواية الزيف والعنف والجريمة، وإخفاق “النخبة المدنية” في تجاوز عقود من القمع والحرمان ما كان التظاهر ليزيل آثارها أبداً في وجود الإسلام السياسي… إنها رواية شيقة رغم كابوسيتها، ولعل هذا الملاك الشرير أفضل من يمكنه سردها.

دار التنوير ٢٠١٦

IMG_2312

عيّل علّموا عليه في قسم قصر النيل جاء يشتكي لي

كلام باولو بن بغاغو عن وجع الموت

لقاء منصورة عز الدين: أخبار الأدب

لقاء ناهد نصر: بوابة حضارات الأهرام

حوار نضال ممدوح: الأخبار اللبنانية

مقال محمد عمر جنادي: أخبار الأدب

مقال لنا عبد الرحمن: الحياة

مقال محب جميل: مجلة الجديد

مقال فايز علام: رصيف٢٢

مقال محمود عبد الشكور: الشروق

صفحة ويكيبيديا

لقاء خالد منصور