إسلام حنيش: الأغبياء وقصائد أخرى

160821-cairo8

Zachary Prong

بلاطات الرصيف القبيحة أصابع بيانو
تعزف لحنًا كئيبًا
أخشى على نفسي من الحزن
فأركلها بقدمي
وأطوحها في الهواء
فتنفجر في وجهي
صديقي الحزين صار أكثر قابلية للكسر
يتهجأ خوفه
ويموت ثلاث مرات في الساعة الواحدة
.
أصبحت سيرتنا كالشمع
كلما احترق أعاد بناء نفسه من جديد
فنعيد الكرّة
أغبياء
اعتقدنا أننا سنفنى بمرور الوقت
.
للشوارع قوانينها
باحاتها الخلفية حلبات قتال
باحاتها الخلفية ثقوبٌ سوداء
قد تُفقد في إن لم تعرف نفسك جيداً
لا مكان للجبناء في الشارع
ولا هروب من التجربة
الغرق طريق النجاة
.
عن عبث الاختيار
يحدثنا كونديرا
لا صواب ولا خطأ
لا تجربة بالأساس
الأمر منتهٍ من قبل أن يبدأ
.
صديقتي المؤمنة تبكي
وتقول لي: الله زورقنا
وصديقي المتشكك يثق أكثر في المراكب الورقية
يلونها بعناية ويكتب عليها أمنياته بخطٍ حسن
ثم يغرقها في كأس النبيذ