تشارلز سيميك ترجمة إسلام حنيش

6fbf5fa5-283f-448f-80c3-7aabb97fc728

Natia Rekhviashvili. Source: lensculture.com

 

مرايا الرابعة صباحًا
لابد أن تأتيها عن طريق جانبي
في الغرف التي يشبّكها الظل،
تسترق نظرة إلى فراغها
دون أن تمكنها 
من النظر إليك بالمقابل.
.
السر أنه حتى السرير الخاوي
يمثل عبئًا عليها،
كأنها مضطرة لاصطناعه.
هي أقرب إلى أنفسها
في صحبة جدار أصم،
صحبة الزمن والأبدية
.
اللذين، من بعد إذنك،
لا تنعكس صورة لهما على المرايا 
وهما يتطلعان إلى نفسيهما بإعجاب 
بينما أنت تنتحي جانبا،
يسحبان منديلاً 
ليمسحا به خلسةً جبينك.