أحمد عطية: الثعبان الذي اختاره لي الله

Peter van Agtmael. The Snakeman, a friend of some residents of Slab City. USA. Niland, CA. 2009. Source: magnumphotos.com

Peter van Agtmael. The Snakeman, a friend of some residents of Slab City. USA. Niland, CA. 2009. Source: magnumphotos.com

عطفٌ وحنانٌ من ثعبانٍ لدغني ألف مرَّة في شبابه وقمّة نشاطه، وتسبَّب في إعاقتي تلك الإعاقات المزمنة التي تحتاج لطبيب عاش طوال عمره في البحث والدراسة. هو أيضاً سيطبِّب ما يستطيع ويترك الباقي للوقت، فالسمُ قد دخل إلى كل خلية في جسمي وأتلفها كالطفل الذي يتلف الدُمية التي لا تعجبه أو التي ملَّها.
أتيتُ بناءًا على طلبك وقد بعثني الله لكثرة رجائك. ورغم ذلك فقد حاولتَ ما استطعت أن تجعلني مسخاً لك – أنا كنتُ ضعيفاً وأنت كنت حينها تحاول قتلي، كأنك تخاف أن أكبر وألدغك.
أتيتُ وكلِّي رغبة في العيش في هذه الدنيا لأكتشف صغيرها قبل كبيرها، لكنك أيها الثعبان الضعيف قتلتَ حب الاكتشاف بسمّك الذي كان له أكثر من طَعمٍ. أرى الآن الدنيا التي أخفيتَها عني.
سمومك تنهال خروجاً من جسدي كأنها الماء يتدفق بعد تحطم السد الذي صنعتْه أفكارك. فُرِضتَ عليّ. ولكن لن تَفرض عليَّ شيئاً بعد اليوم. لم أعد أخاف عضّتك فقد صنعتُ درعاً يحميني. وبالنسبة للسم، أعرفُ أنه انتهى منك أو كاد.
أعرف أنك ستطلب أن أحافظ عليك وأحميك. بالطبع أستطيع، أستطيع أن أعطف عليك بعدما رأيت تلك النظرة في عينيك: نظرة الخوف من الآتي. وشكلك الذي بدأ يظهر بصورة جديدة، شكل يتماشى مع كبر سنَّك. أعرف أنك لا تستطيع تبديل جلدك مرة أخرى، فهذا يحتاج إلى قوة وأنت فقدت كل شيء.
أنا لا أملك إلا قلباً واحداً وهذا القلب أحبَّك لأنك الثعبان الذي اختاره الله لي. لم يكن بوسعي الاختيار. لن أخاف النظر اليك. أعدُك: لن أشمئز.