الثورة بجد: قصائد مختارة ليوسف رخا

Processed with VSCOcam with 5 preset
أولى أغاني قسمت
الجسم المنتفض الآن
على صدري
المتململ كأرنب
يسعه كله كفي
ذات يوم ستكون له رائحة امرأة
تكسر حفنة قلوب
وحينها فقط
سأغفر لكن جميعاً
يا بائعات العطور
.
رسالة المنفِي*

إلى محمد أبو الليل راشد في غربته
أكتب لكَ والمنافض أهرام من الأعقاب.
الشيء الذي حذّرتَني من دَوَامِه توقّف.
وصداع النوم المُمَزَّق يجعل الدنيا خاوية. أنت فاهم.
في جيوب الحياة ننقّب عن عملة من عصور سحيقة،
عملة صدئة وربما قبيحة لكنها سارية في سوق الأبدية.
نصبح ملائكة حين نعثر عليها. نجترها حتى نتأكد
أنها لا تشتري البقاء.
؎
ساعتها تبدو الأبدية نفسها رخيصة.
نتذكر عهود الأبالسة وأن كل مياه الأرض لا تكفي
لابتلاع حبة دواء. أكتب لك بعد أن حفرتُ فتحةً في بطني
وألقيتُ أمعائي في النيل. هل كنتَ تعلم
أنني سأفقد ما لم أحصل عليه؟
حقول الأسفلت التي ذرعناها معاً
نتراشق الاكتشافات والأسرار، ويوم احترقتْ العجلة
على أعلى نقطة في الكوبري
ونحن غائبان في الحشيش والموسيقى
فوق المدينة التي بدت مثل زاوية صلاة
أسفل عمارة الدنيا ما بعد ١١ سبتمبر –
؎
أنت صمّمتَ على إكمال المهمة
حالما استبدلنا الكاوتش المدخّن،
وكانت أقراص السعادة في تفاحة حمراء من البلاستك،
قسمناها نصفين لنبتلع الأقراص على قارعة الطريق:
هل تذكر وقت كانت السعادة أقراصاً
يمكننا التقاطها من نصف تفاحة بلاستك؟ –
؎
ويوم خلعنا ملابسنا في صحراء صغيرة داخل شقة
يعاد تبليطها فوق الميدان،
ويوم انقلبت أعصاب ذراعك أوتار معدن
يمكنني أن أعزف عليها بصوتي،
والهلوسات التي جعلناها شبابيك، ومشاجراتنا
حول النقود وسيناء، والحورية التي جلست بيننا
حتى مالت برأسها على كتفك وأنا راضٍ تماماً…
؎
إلى أن – ذات يوم – مات كل شيء.
قُدنا السيارة إلى الشاطئ أو غابة النخيل
لنتأكد أنه لا يحيا.
؎
أنت واصلت البحث عن مزاج مثالي
بينما تكتشف الفلسفة والكآبة، وأنا اختبأت في بيت أمي
لأكتب رواية. وحين تزوج أحدنا وأنجب الآخر،
لم يكن سوانا لنخبرنا بحقيقة ما يصير.
ظل لكل حدث حديث من الطول والتعقيد
بحيث قلتَ إنك مللتَ الكلام،
إن شيئاً في الكلام لا يؤثّر. وفي هذه القصة الأخيرة،
وحدك فهمت أنني لم أكن مخدوعاً
بقدر ما أردت أن أصدّق،
وأن ما جادت به الدنيا مجرد مشبك
لأسمال بللها لقاء عابر ستجف آجلاً أو عاجلاً
لأعود أرتديها كما خلعتها وارتديتها
ألف مرة أمامك.
؎
كنت تعلم أنني لست سوى أحد أعراض مرض
لا يشبه أمراضنا كثيراً
وأنّ وعد الخلاص خطاب موجه
واللحم والدم محسنات بديعية.
سيتسنى الوقت لنتجادل
فيما لو كان الفيلم هابطاً وإلى أي حد،
لكنك لم تخبرني بأكثر من أن الواقع المشترك
لا يكون براقاً وبأنني لن أقوى على الانتظار.
أكتب لك، كما يقول روبيرتو بولانيو، بدلاً من الانتظار…
ولأن قلقك لم يكن في محله. الوحشة أفسدت كل شيء
لكن البدائل حاضرة طالما الأبدية على الرف
ومن رحمة النوائب أننا لا نحزن إلا على أنفسنا.
؎
كنتَ تقول: أحبها وأحتقرها. الآن أستدعي ضحكاتك
وأنا أتهادى إلى الحمام. قطرات الماء البارد
قد تجلو هذه القورة. أفرغ المنافض في أوعية القمامة.
أصنع القهوة وأشربها.
وكل هذا الذي جرى لي وقتلناه نقاشاً
طوال عام عامر بالشِعر والبكاء:
مجرد وهم آخر أكرهه لأفقده
وحين أفقده أكف عن كرهه لأنه لم يكن هناك.
؎
في الحلم كان كما لم أعد أشتاق إليه: رائعاً ومهلكاً
مثل أورجازم سماوي. خبّرني عنك ولا تقلق علي.
الحسرة للـ”جدعان”.
* بوحي قصيدة للشاعر الأمريكي إيزرا باوند (١٩٧٢١٨٨٥) عن نص صيني قديم:
Exile’s Letter by Ezra Pound, based on Li Po
(من مجموعة “يظهر ملاك“)
.
أخطاء الملاك†

ماذا ظننتَه سيفعل بعد كل هذا الوقت، الملاك الذي ظهر لك وانتظر أن تتبعه… كيف لم تقدّر عمق ألمه السماوي وأنت تبتعد عن الجبل الملعون كل يوم خطوة، تجرجر حقائبك المثقلة بلحمه على ساعات تجري إلى ما لا نهاية بين ساقيه، وتهزأ إذا ما نهاك تليفونياً عن الكبرياء؟ الآن وقد أصبح الملاك بُخاراً، كسبتَ ما أراد أن يضيّعه عليك. لكنْ ما الذي فضّلتَه على الخسارة؟ قرية هجرتْها نساؤها؟ خادم يسرق من البيت؟ نجمة مدارها عقد سيصدأ حول رقبتك؟ لعلك ظننته يظهر من جديد، أو نسيت أن في بطنه دَمَك. يا كافرْ، كيف ستحلّق الآن؟
† عن قصيدة سركون بولص من ديوان “حامل الفانوس في ليل الذئاب”:
“يظهر ملاك إذا تبعتَه خسرت كل شيء، إلا إذا تبعته حتى النهاية… حتى تلاقيه في كل طريق متلفعاً بأسماله المنسوجة من الأخطاء، يجثم الموت على كتفه مثل عُقاب غير عادي تنقاد فرائسه إليه محمولة على نهر من الساعات، في جبل نهاك عن صعوده كل من لاقيته، في جبل ذهبت تريد ارتقاءه! لكنك صحوت من نومك العميق في سفح من سفوحه، وكم أدهشك أنك ثانية عدت إلى وليمة الدنيا بمزيد من الشهية: الألم أعمق، لكن التحليق أعلى.”
(من مجموعة “يظهر ملاك”)
.
شتوي
المرأة تريد الأزل
والرجل يريد السماء
وأحياناً قليلة
في التقاء الإرادتين
يصبحان سحابة
وأحياناً أقل
يموتان فعلاً
قبل أن تمطر
فتظل الدنيا ناشفة
ويكون كل شيء
على ما يرام
.
الخروج من الشغل
ستسمع الصراخ من قبل أن تخطو إلى حيث لافتات الدعاية الانتخابية كضمادات معكوكة بجروح عمالقة غير مرئيين إنه قوي ومنتظم لدرجة أنك تظنه سرينة لكنها مجرد امرأة تنتحب على ركن مظلم من الكوبري في هذه الساعة كل يوم وربما لا فرق كبير بين السرينة وصراخ المخابيل في الشوارع لكنك الليلة وبسبب المظاهرات لن تمر بالحمار المربوط على الناصية ولن يكون الشارع العمومي واقفاً بسبب الخناقات حيث الشماعات مرصوصة على الأسفلت وكأنك في محل ملابس والميكروباصات مركونة بالعرض والخناقات فقط سيكون هناك طفل بالكاد يمشي جالساً يبكي على إحدى السيارات وحده تماماً وسط هدوء المنطقة المزدحمة والأضواء البرتقالية ترقص على التراب القصاص ليس سبباً لقفل الطريق المساء لا يغصّ بالعاريات.
.
الخطابة
هذا إذن ما كان منا:
خوفاً من البلاغة،
تأتأنا كثيراً.
وكان عقابنا أن نبقى ليل نهار
حيث يخطب فينا
أناس لم يتعلموا الكلام.
.
نشيد قادة السيارات في القاهرة

يا ساكني الأسفلت، يا سادات الإشارة،
يا باعة المناديل الورقية في عنق الزجاحة
وملوثي القزاز بحجة تنظيفه على الكباري:
نحن الزاحفون جئناكم بالفوانيس المكسرة،
بالصيحات والشتائم، بقاذورات أجسادنا
من الشبابيك. جئناكم نشهر بربريزنا المغبّش
باحثين عن فرصة للعبور. نرافق الأقفاص والدواب
ونصارع المشاة والمتسولين. إننا نعشق السرعة الفائقة
في المساحات المستحيلة. نستنشق العوادم
تحت تهديد الميكروباص. ولا نلين لعطل مفاجئ
ولو كان على الكتف الضيق للطريق. منذ الأزل
تعاهدنا على التنكيل ببعضنا، وأبواقنا تتحدى
الصمم. من أجل بضعة أمتار نتفانى في المناورات،
حتى أننا نحك مرايانا الجانبية في بعضها للتحية.
نحن الذين لا نصل، ونفوت في الحديد…
يا ساكني الأسفلت، يا سادات الإشارة:
الشيطان سائق فيسبا بشبشب
بعنا له أرواحنا مقابل دورتي عجلة، لنظل –
وأنتم على جانبينا- في سباق بطيء.
.
أحزان واحد مسافر
وقفت لأحكي لك بسرعة إن الأشياء التي يجب أن تظهر على جانبي الأسفلت مازالت لا تظهر وإن انتظارها يذكرني بأيام لم يكن هناك شيء
كانت الصحراء مقفرة لكني كنت مرتاحاً لبؤسي وكل ما في الأمر أني الآن أبحث بلا جدوى وأرى الناس تموت وأنا أواصل السير
لو كانوا قالوا لي إني سأفرح بظهور لافتة إلى استراحة لأني متعب هكذا
لو كانوا قالوا لي إن محاولة الوصول مجهود مهدر لأن أكثر اللافتات قدمت ولم تعد تشير إلى شيء
ربما كنت افترشت حصيراً في بداية السكة هناك
كل ما كنت أحتاجه خبز الباعة الجائلين وإبريق شاي مع شيء أشعل عليه النار لأعمله
والآن صارت الأرض بالإيجار إن لم أسرق لي ساعتي نوم في الخلاء بالليل
السيجارة التي كان الواحد منا يناولها للآخر صارت بثمن الحقيبة التي أحملها
وكل يوم أبيع قطعة من ملابسي لأشتري شيئاً من الشراب، شيئاً من متعة يطلبها جسدي وهو لم يعد قادراً عليها
أسقط منهكاً على كتف الطريق متمنياً أن لا يكون الذي يوقظني من النوع الذي يفرط في استعمال يديه
لكن حين تشقشق الشمس في الصباح لا أستطيع أن أمنع عيني من الانتفاض بحثاً عن لافتة أو إشارة، أي شيء يدل على وجود مكان يمكن أن يصل الواحد إليه
.
الثورة بجد

عن قصيدة “الأسد على حق” لألن جينسبرج:
“ليس فردوس رضاك يا زئير الكون كيف اصطفيتني”
أرجع من الإسكندرية عبر طنطا لأجد الثورة أسفل سريري
ومَثنيَّ الجذع على ضوء أبجورة الكومودينو، وجهي بمحاذاة المُلّة
أتبين الملايين تركض وتدافع عن نفسها بالحجارة، كل واحد عقب سيجارة لا يزال مشتعلاً
يرفعون لافتات كالطوابع ويحفرون شعارات أكبر من أجسادهم على الباركيه، أتسمّع هتافهم
؎
وكأس الفودكا الأخيرة لم تتبخر من جمجمتي منذ واحد سكندري لم يُعمَل في “رشدي”
عظمي المخمور يقرقع وأنا أغالب البكاء ممزِّقاً ملابسي في الشباك:
الثورة حصلت يا أولاد القحبة، الثورة حصلت بجد!
؎
وقد تركتُ حبيبتي في شارع بن الفارض عند بتاع المخلل تستقبل الفلول
مفتقداً لا الواحد ولا البحر، لا وجه أمها المترمل منذ ساعات ولا أباي الميت قبل عشر سنين
ولا خلف مقهى الأحمدية ولياً كان ذَكَرُه – ضمن الكرامات – أكبر من هراوات الشرطة العسكرية
بل أذني التي ابتلت في “الأظاريطة” لأن دموعها كانت تقطر من سماعة الموبايل
؎
ألطّخ ملابسي بالحبر الأحمر وأُسرع إلى العمل لأرقد على عتبة المدير
لم تكن الثورة مع الزملاء ولا في المترو ولا حتى في حناجر شهداءٍ يُبعَثون بلطجيةَ أمنٍ مركزي
هائماً في ملكوت سكك حديد مصر كيف لم أضبطها حتى هربتْ إلى غرفتي؟
؎
مضعضعاً بعدما نمت ليلتي في حمام المصلحة أوشوش عامل البوفيه: بلا ثورة، الحياة لا تُحتَمَل
هل تعرف أن ابن الفارض قال إن موت العاشق حياة والقتل أفضل من الهجر
المؤسف أنه كما أن لا تغيير بلا مذابح كذلك لا زمن بلا انتظار، هل تعرف الملائكة…
الملائكة؟ يسألني متهكماً وهو يتحسس صلعة كالجلمود ويطالعني بشفقة، يقرضني خمسة جنيه
؎
أسعى إلى إحدى اللبؤات أسداً يحمل كشكولاً لأخبرها بأن الثورة ليست في ميدان التحرير
ومحتسياً فرابيه من مؤخرة سموذي بعد ثالث دابل إسبريسو في أحد فروع سيلانترو
أزعق في كاتوليكي مراهق من فوق شاشة اللابتبوب: لا شيء اسمه الغيرة القضيبية!
؎
من الدقي إلى التحرير مرات عديدة صحبة شاعر شاب هو الآخر من طنطا
أتأكد من فشل الجهود حين لا ترد حبيبتي على الموبايل وهي ثكلى
وإذ جلس زيزو مع فتاة أردنية ليلة جاءني التليفون، هل كان مصابها المفاجئ عقد ارتباطنا؟
؎
عندما ترد أخيراً أقنع صاحبي الشاعر أن اعتصاماً بجد في غرفتي، ننطلق بلا سلاح
وزاحفاً ورائي على ركبتيه من جنب الكومودينو بشورته البرميودا كمندسّ يتلصّص
جموع المحتجين حول كعكة حجرية هي عبارة عن نعل قديم، مثلما كنا تماماً
الدبابات علب ثقاب والإف-١٦ كالدبابيس وغوغائيون سفلة، بين المُلّة والمرتبة قناصون بالليل
؎
نضاجع المخدات بعد أن أقول لصاحبي إن الله في القضبان والثورة بلا واي-فاي
أتخيل حبيبتي راكعة أمامي ببلوزتها السوداء، فجيعتنا الفردوسية وأنا أقذف في حلقها
وحين توقظنا أمي في الصباح لا أقاوم، أرى الخادمة ومكنستها الكهربائية عليها ختم النسر
أرى العَلَم يرفرف في أيدي مخلوقات فضائية وأعرف أننا لن نهزم إسرائيل
يغتاظ صاحبي والقذى في عينه حين يمتد خرطوم المكنسة تحت السرير
مع ظهور الخيش والصابون أمنعه عن الخادمة بصعوبة: لا فائدة من اغتصابها!
الآن ليس سوى صوت المكنسة وهو يبكي، لا دم ولا حديد يعود باركيه الغرفة نظيفاً وخالياً
وحيث كانت الدواوين على الرفوف زجاجات ديتول وبليدج، إسفنجات وخرق منمقة
فجأة يشهق سريري على صوت السرينة، تشتعل الملاءات وتنفجر المرتبة
يتفصد الكومودينو عن أسد هصور يزأر ويختفي صاحبي والكتابة على الحيطان:
سنوري حين يمارس الجنس يقذف كل عشرين دقيقة ولسانه أخشن من ورق الصنفرة
؎
أيتها الحبيبة المنتحبة يا مانحتي الأورجازم النهائي لقد انعقدت حياتانا بالموت
لقد رأيتُ الآتين والغادين قبّلت ذوي اللحى وجريت من شاهري السنجة على سلالم المترو
حملتُ “سيدي مجاهد” إلى ظلمة القبر لأُطمئن أباك ونعست مقرفصاً بين مقصورتين
لقد وجدتُك أسفل سريري وجيش أمي في الغرفة، سلّمت رقبتي لفم الأسد.
(هذه القصيدة تزامنت مع رواية “التماسيح” وترجمة قصيدة “جينزبرج” المتضمنة في الرواية)
.
يسقط مبارك

بريق اللافتات. والصاخبون. والذين تركتُهم مطمئناً. وللمرة اﻷولى منذ اجتمعنا. والمخيمات التي يسكنونها. وطعم الهواء خلف الحواجز. والذين تركوا أشغالهم ليجمعوا الزبالة. وبائعو اﻷعلام مع بائعي التسالي. ولينظمونا صفوفاً في الدخول والخروج. والذين “عزّلوا” بعائلاتهم. والنائمون تحت الدبابة. علامة النصر باﻹصبعين. والذين يفتشونك ويعتذرون. والنائمون في العراء. وكذب المحطات الرسمية. وفي أحضان الله. والكلام المقيّئ. والذين يقبّلون الجنود. والخيانة على صفحات الجرائد. والخيانة بلا أجندات. وحاملو اﻷرغفة والفواكه. الشاي في الكوب البلاستك. والسيجارة المشتعلة من سيجارة. وصورة تذكارية مع الدبابة. الذاهب واﻵتي. و“مرحباً باﻷبطال“. ومَن راح حسه وهو يهتف. والخوذة المرتجلة في النار. والكوكاكولا لغسيل الوجه. وفي الطوب والحوافر والعصي. الجري ثم الرجوع. وأحضان الثكالى. والمتليف جلده بالشظايا. أوجع قلبه ما حدث لهم. والكوكاكولا بثلاثة جنيهات. ومع علبة كشري صغيرة. ولا يجد حرجاً أو غضاضة. ولن يقبل اﻹملاءات اﻷجنبية. ويقولون إننا مضللون. حاملو الجرحى عبر المداخل. وخراطيم المياه على الساجدين. والساجدون على اﻷسفلت. والذقن والشعر واﻷحذية. ويقولون إنه على كلٍ رئيسنا. سائق التاكسي الخائف. ورافعو الصليب المقدس. وسائق التاكسي الخجول. والذين دهستهم العجلات. صورة الرئيس مع الحذاء. ومشيعو اﻷجساد واحداً بعد واحد. والذي مات قابضاً على الطلقة التي أخرجها من عنقه الطبيب. والذي اختطفوه وأحرقوا وجهه بالسجائر. والذي مات في المرة الثانية. من يهتف لا يمت. والقنص من فوق أسطح الفنادق. والقنص تحت ستار الليل. والشعارات في الرصاص. والذي واجه المدرعة لوحده. والقلق على البلد ككلام المأجورين. وتحت غطاء الليل. أكثر من معنى لجبهة. واستغاثات اﻷطباء. والنازفون على السلالم. وخسّة الشرطي. ومَن حمل القنبلة وقذفها عليهم. ومِن وسط دخان التشنج. ومن حل محلهم وهم يركضون. والذي منع زميله من ضربهم بالحجارة. والنيل ليلاً. والجندي الذي قال لي: كيف أضربكم وأخي بينكم. وضابط الجيش الذي غمرني بذراعه. والشعب يريد إسقاط النظام. ودقات الطبول إيذاناً بشيء. والكارثة. والساحات المدمدمة كالمناحل. ودقات لتنغيم الشعار. الانتظار والذراع مرفوعة بالبطاقة. ومن كان شرطياً سيُذبَح. والجلوس على الرصيف. والموت ضرباً. والموت بالنهار. والمطر على الجباه. الشعب يريد محاكمة الرئيس. وعيون الخارجين من المساجد. وأطفال العشوائيات. وما يبقى من السيارة بعد أن تحترق. والانفلات اﻷمني. و”الآلي” في المرحاض. وأفواج اﻵتين بعد أن يأمنوا. واﻵتون مع أصدقائهم. واﻵتون مع أقاربهم. واﻵتون لوحدهم. ويسقط مبارك.
(من مجموعة “يظهر ملاك” تحت عنوان “صلاة شكر”)
.
الأمل خيانة
“سكن للغرباء” مكتوبة على الحائط
والملاك، ربما أكثر من ملاك
ووجع الدخان كفزع الموت حتى تدرك أنه ليس موتاً
كنت في مساحة متر مربع
لا يمكن أن أصف لك الآن الرنين
عندما يقرع أحدهم عواميد الإنارة، لا لسبب واضح
والشارع الخالي كملعب خرافي للكرة الشراب
وأنت جندي في معركة تغيير العالم
كان حوالي مئة شاب
كل واحد منهم ينزع قسماً من البنية التحتية بيديه
وكانت فتاة تنتحب على الرصيف
“سكن للغرباء” هكذا على الحائط
وكلما اقتربت من أحدهم
أعود أدراجي كأني أبحث عن شيء
أنا لم أخترع القصة
كنا هناك وكان الشارع ملعباً للكرة الشراب
فعلاً لا يمكن أن أصف لك الرنين
والآن لا أريد أن أتذكر
.
عشاء
برغم الجليد المتراكم
فتاتاً من الصوف الأبيض
وكونكَ لا يمكن أن تدخن
في مكان دافئ
اللقاء فرح عابر القارات
وتناغم النكهات عبقري حقاً
في المطعم الطلياني
كل ما في الأمر أن “البيتزا”
جاءت حارة بدرجة مستحيلة
ما دفع النادل إلى الاعتراف
بأنه لا يختار لنفسه هذا الصنف
إلا حين يمتلئ خَزّان دموعه
آكلها على العشاء –
هكذا أخبرك النادل –
ثم أُمضي الليلة أبكي
؎
هكذا ولو للحظة
كان لابد من اجترار موتاك
أو كما يقول كفافيس
الذين فقدتهم
وكأنهم ماتوا
ودونما تفسد الفرحة
امتد خيطان شفافان
كالثلج أو الكريستال
من وجهك إلى طبق “باستا” جديد
طلبتَه خالياً من الشطّة.
(من مجموعة “يظهر ملاك”)
.
ماما
الشخص الثالث
“نملية” مطبخها عامرة بالمسلّمات. لكن هناك دُرجاً أعمق من إحساسها بالصواب، مخصصاً لبذرة الرجل الذي ترى في وجهي كيف خيّب رجاءها قبل أن يموت (لولا ضرورة الخروج من بيت أهلها، لماذا كانت ستحمل بذرة هذا الرجل بالذات؟ ولولا أنه يرى الإنجاب جريمة، هل كانت ستكتفي بطفل واحد؟) في شعلة سخان الغازمصانع القوات المسلحة، نفس غيظها من “دش” مؤجل منذ أدركتْ أن هذا الرجل، فتى أحلامها الوحيد الممكن، يراوده الانتحار. وبماذا كانت تحس وأنا أستنشق النهد العبقري لحبيبة تكرهها في الغرفة المجاورة؟ حين تكتشف كم من النقود أنفقتُ في ليلة واحدة، وأكون لازلت نائماً في الرابعة مساءً، تغضب على رَجُلِها قبل أن “تلوشني”. ويظل تشنّج نبرتها حتى يذوب القرف على وجهها في حزن يكبرني بثلاثين عاماً. أتذكر أنها فعلاً أحبته، ولا شيء بعده في البيت أكبر منها سناً. فأسترجع التنهيدة التي ترسلها كل ليلة وهي تُخرج الزبالة، متفننة في حماية الأكياس البلاستك من القطط الجائعة حتى لا يتسخ مدخل الشقة التي لم تكن أبداً برجوازية بما يواكب تطلعاتها. وأسأل نفسي بحيرة: هل يقرّبنا أم يبعدنا الميت الواقف وراء الباب؟
الرغبة
تتذرعين بالمعرفة التي راكمتِها فأتذكر أن في الحياة أشياء لا تعرفينها. وحين أخرج على دائرة حكمتك – من غرفتك إلى غرفتي تبدو الصالة برزخاً بين عالمين – أقول لنفسي إنه من تحت رأس ختان الإناث… الجهل الذي ينفيني في نصيحتك. (وكيف لا تفرق أعوامك الزائدة؟) أنت الأحق بالنصيحة ربما، لكنني كان يجب أن أسديها منذ خمسين عاماً. ولكي أدلل على أنني أيضاً حكيم في دائرتي – والبرزخ بيننا – لن أنسى أن أرد الباب بالرقة المناسبة.
الصنارة
شبيهاتها صرن بلا عدد في المدينة: خط إنتاج أرامل أسقطن شهوتهن تحت دولاب الملابس قبل موت أزواجهن بقرون، ونسين في حموة التنظيف أن يطلبن من الخادمة أن تساعدهن على زحزحة الدولاب. من وراء عباءاتهنألق الأزياء الخليجية، ولقب “حاجّة” يرفرف في هبة “الشكمان” مع طرف الحجاب، يردعن جبابرة الشوارع بقادوم الأمومة. هل لهذا يختلن بشيخوخة إما لم تأت بعد أو كان يمكن تأجيلها؟ وهل لكل من الشبيهات أيضاً صورة بالمايكروجوب والشعر “الكاريه” (لابد أن جون لينون يتقافز فوق قبة جامعة القاهرة التي لا تظهر في الصورة، لأن المشهد الثابت يهتز فعلاً على دقة Can’t buy me love)؟ هل يحيط بكل منهن أكثر من بنطلون “شارلستون” وقميص بياقة عملاقة تبروز عيوناً مقبلة على الحياة؟ كبيضة ضمن فلول البيض الأسود، ألمحها عن بعد بالقرب من البيت. لا نلتقي صدفة إلا وأنا ألتقط أنفاسي بين مشوارين، هنا حيث أقاسمها مستقرها على جسر الحياة. الأكياس العالقة في ذراعها أثقل من مصيري. لذلك لا أهرع لأحمل عنها. لا ألفت انتباهها إلى أنني هناك. تتدحرج وسط ميكروباسين، في جمودها إيحاء سرعة لا تصل إليها خطواتها. وأسأل نفسي كيف، من وسط كل الشبيهات، مازال يمكنني اصطيادها بنظرة واحدة.
عشر ركعات
الليلة أيضاً، مع أذان الفجر، ستتلفنين. وأكون في مكان لا يمكن أن أصطحبك إليه. سأنزوي في ركن خال لأحدّثك (الخجل من أن لي أُمّاً تتلفن، وكيف لم يبرحني منذ الطفولة؟) بلهفة ستسألينني متى أعود. لا طارئ سوى طعام أنت طبختِه ولم آكله. ما يسمونه “تضحية”. وحسب درجة نفاد الصبر في صوتك، أوشوش إما “لا أدري” أو “بعد قليل”. لكن في الصمت استجواباً متهدّجاً ينسرب من فمك، فينز غضبي مكتوماً في الأثير. حين أعيد المحمول إلى جيبي ستلفحني أساطيرك. وماذا كان يجب أن يحدث ليكون في الدنيا شيء سواي؟ مَن كان يجب أن تكوني، لأغفر لك ما يسمونه قلب الأم؟ ولكي أتذكر أنك أنت وأنا المسئول أمامك، بعد الأذان سأنزوي في ركن مظلم لأخلع حذائي: كمن يسجد، بعنف، سأضرب رأسي في الأرض لكل تضحية من تضحياتك ضربة. ولن أغفر لك كل هذا الوجع. ما يسمونه التفاني. والنقودِ التي لا تنفقينها. والحفيدِ الذي لن تقبّليه. والقلق الذي تحقنينني به كل صباح. والمخاطر القاتلة. ويد القدر الحانية عليك بإنقاذي. والصلاة والصوم. ومنفضدة السجائر. وشكواك مني. وكل ما تفعلينه من أجلي. وكل ما كان يمكن أن أفعله بدونك.
ساعدي يوجعني
بموت أحدهما يتعلم الشخص أن الأبوين كالأطراف لا يزول وجعها بالبتر. تتوقف أمي على عتبة غرفتها. ظهرها إلي وهي تسند بكفها على زاوية الباب. أواصل ذرع الصالة جيئة وذهاباً. لا أفكر في احتياجي لساعدي بقدر ما أفكر فيما تعرّض له من أذى، الأمر الذي جعله وزراً غير مرغوب في بقائه. لماذا الآن دوناً عن أي وقت أقبّله بحسرة، ألوي رقبتي حتى تؤلمني لأتفقّد بؤره السقيمة، وأحار كيف كان يمكن أن أجنّبه الكدمات… الساعد الثقيل كحمل أتطلع لإسقاطه، ربما ليس أثقل من هذه العجوز المُضجِرة. (للمرة المليون أنينها المسرحي يذيع على العالم كم هي مظلومة وصامدة، وهل سيُشعرني بغير رغبة خابية في صفعها؟) أتذكر أن نقّها يتراوح بين آلام العظام وتشنج العضل. ارتعاش الأصابع، لسع الحروق، صديد مفاجئ على راحة اليد. خدوش قديمة تذكرني بمهمتي، وعلي أن أتحمل إحباط أنني لم أؤدها… لكن ها هي الآن تعبر العتبة كالنسيم. وقبل أن أتوقف عن الحركة، يقلع كفها عن الخشب ويحلّق عالياً في الهواء. ستبدو أخف من كل أوزار الدنيا. وسيمكنني أن أتابعها بفرح، أنا الذي تمنّيتُ أن يموت أبي. وعرفتُ أنني لن أتخلص منه أبداً. 
الحياة بعد الموت
يوماً ما سآخذك إلى الصحراء، وأصر أن تبيتي خارج الخيمة. سأظل صاحياً طوال الليل أحرسك من الثعالب والثعابين. وحين يشقشق الصبح سيكون شعرك مكشوفاً للسماء وحبات الرمل عالقة بأطرافك العارية. بلا خوف من هوان الدنيا ولا عذاب الآخرة، ستفتحين عينيك. وستكونين المرأة التي افتقدتها فيك منذ الأبد.
(من مجموعة “يظهر ملاك”)
.
نصائح مَلَك الموت إلى ثكلان

بالكاد دقيقة وأنت تخطو مغبّش العينين
هل نفد صبرك في دقيقة؟
اسمع
لا شيء في الكون كله يرحمك
لا شيء يوقف المنشار في عظام هيكلك
اجلس قليلاً
ولا تثقل علي
لا تجعل فجيعتك نداء إلي
وأنت تعلم
أنني عبد المأمور
أحمل على كتفي نحيب الكرة الأرضية
مضاعفاً ألف مرة
لا تظنني أملك معنى لشيء
فحيث تصبغ الأسفلت الدماء
لا أرى سوى بقعة داكنة
وإن شعرتُ بما تشعر به مضافاً إليه
كل من كان مثلك
أنا الذي أصاحبكم لحظة بلحظة
ولا أستطيع أن أفرح لفرحكم
لأنني أعرف وجعكم كاملاً
حتى في أشد اللحظات لذةً
كل ما أستطيع أن أعدك به الآن
أنك حين تنظر
لن تجد للفقيد أثراً في السرير
وكخدمة إضافية مني
لن تجد سريراً في الغرفة
بل لن تكون غرفة هناك
إلى أن تمسي بلا شيء أمامك
لا شيء مطلقاً
وكل ما أطلبه في المقابل
تذكّر
أن الحياة ليست سوى انتظاري
أنا الذي أطحن القلوب طحناً
ولا أستريح برهة
من سماع نبضها
.
تدخين
إلى حنتوسو
لحظة الاختلال المفاجئ –
ويدي التي فارقها للتو
كتاب القصائد الأخيرة،
تتشبث بالزجاج
  هل لأنني تخيّلتُ
رائحة “سيلفيا بلاث”
في أنف “تيد هيوز”
كدتُ أفقد توازني؟
على الحافة السميكة
للشباك الوحيد
الذي يمكن فتحه،
عالياً قرب سقف غرفتنا
حيث جهاز إنذار الحريق متأهب
لأي سيجارة أُشعلها،
والطقس سجن أو سحاب،
كنتُ ملفوفاً في المعطف الطويل
ورأسي في “الفريزر”،
أزفر دخاني وأقرأ
لاهياً عن وضعي الأكروباتي
حين انزلقت قدمي.
ودونما يوقظك ارتطامه –
فقط تمتمتِ بشيء كالسؤال،
قبل أن يعود نَفَسك
يغيب في الأغطية السميكة
وأنت تتقلبين من جنب إلى جنب،
ويهب شيء من رائحتك،
أو هكذا خُيّل لي
– سقط على الأرض الكتاب.
كل ما أذكره أنك نائمة
وأنا أقول لنفسي:
“فضلاً عن الغرام واللاغرام،
الشِعر واللاشِعر،
وألف شيء غالٍ
لابد أنه أصبح رخيصاً؛
فضلاً عن الشهرة التي يقول لها
في إحدى قصائده
إنها ستجيء كما أرادتها تماماً –
ستجيء الشهرة،
هكذا يقول لها في القصيدة،
ولكن بعد أن تكوني
قد دفعت ثمنها:
سعادتك،
زوجك،
حياتك –
فضلاً عن الناشر
والطبيب النفسي،
المكتبة وقاعة المحاضرات،
مَن المسئول عن الخلاف
ومَن يعتني بالطفلين
(كان أصغرهما قد مات منتحراً
قبل عام من لقائنا:
عالم أحياء مائية “ملو هدومه”
في السابعة والأربعين)
وعن ترهات الفيمينيزم
واللافيمينيزم  أيضاً،
بعد عقود من وفاتها؛
فضلاً عن كل ذلك” –
هكذا أقول لنفسي
– “لابد أن رائحتها في أنفه
كانت أبسط وأروع
من أن يقدّرها سواه.”
ودونما أتذكر أنني
قبل أسابيع أو شهور،
دخّنت بالطريقة نفسها في مالطة
ولم أحس بالسعادة،
مع أن الطقس موسيقى
وموقع الشباك لا يضطرني
إلى الأكروبات – كانت أخرى
لا رائحة لها في أنفي
نائمة مكانك،
وبدا أن مالطة كلها
في الوقت نفسه
مكدسة وخاوية
– شعرتُ الآن أنني
محلّق في الأعالي
لأنني مازلتُ واقفاً
وأنا وأنت في غرفة واحدة
بعد أو بالرغم من كل شيء،
ووجدتني أنظر
إلى حيث وقع الكتاب؛
ودونما أدير وجهي
إلى جسدك النائم،
أشهق وأهمس لك:
“نجونا يا جميل!”
(من مجموعة “يظهر ملاك”)
.
يخطر لي أننا هنا من زمان

في منتجع ليس كالدنيا
يرتدي النزلاء سواراً بلون البرتقال
علامة أنهم دفعوا
حق كل ما يمكن أن يجرعوه
وحيث الطعام والشراب، النزلاء قرية
أطفال كالطحالب وعجائز هيبيون
أنصاف عاريات يكركرن على الضفاف
وعلى رسغ كل منهم ذات الشريط
ذلك الذي لا يمكن خلعه
بلا آلة قاطعة
في منتجع لعله كالدنيا قليلاً
فلاحة ما كادت تولد حتى أنجبت
واصطحبت شعباً باكياً
إلى حيث سفينة واحدة بيضاء
تقسم الأفق نصفين
؎
برتقال الشمس حليب الهلال
وفي الليل كل النجوم
الطعام ليس طيباً رغم كل شيء
لكن النزلاء متجاورون على اختلافاتهم
وكلهم كلهم يرتدون السوار
كأن ليس لهم رأي في الحكاية
في منتجع يخلط اللغات أو مخلفاتها
أعثر على لون المياه
فيما أنتظر قدح قهوة
غير مدرج في حقوق الإقامة
وأتابع الأرسغ المطوّقة
ختم يجُبُّ حتى الحجاب
في استطاعته أن يقول عنك شيئاً
بينما أنت ساكن كالمناشف
والدنيا بعيدة وسافلة
؎
يخطر لي
أننا معتقلون في الصحراء
كفوا عن تعذيبنا من سنين
واكتفوا بمتابعة أيامنا
عوضاً عن الاعترافات
وهم يلهوننا بالغناء والسباحة
يعلمون متى نأكل أو ننام
أين نذهب لو غادرنا المبنى المركزي
وكيف تتلاحق خطواتنا على الطريق
سوار برتقالي في رسغ كل منا
يعرّفهم مَن نكون
يخطر لي
أننا حبساء مصحة عقلية
يجمعنا وهم مشترك
إننا مصطافون في نزهة على الشاطئ
أتينا منذ أيام وبعد أيام نروح
فيما الحقيقة أننا هنا منذ الأزل
ولا أمل في العودة قبل أن نموت
سوار برتقالي يحدد إقامتنا
ويُعلِم العاملين أننا مرضى
لا يجب أن يواجهونا أبداً بالحقيقة
؎
في منتجع هو الدنيا، يا حبيبتي
نراهن على مشروب مثلج
أو مباراة كرة طائرة على الرمال
بينما السوار في رسغنا
والموجة تبتعد

One response to الثورة بجد: قصائد مختارة ليوسف رخا

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s