صلاح باديس: إيديولوجيا

Bank
By Youssef Rakha.


تلك الليلة تكلمنا سبع ساعات على الهاتف. شركات الاتصالات ليست سيئة على الدوام. خلل في الماشينة الرأسمالية… خلل في خط الهاتف جعلني خارج نطاق المحاسبة. مكالمات دولية بالساعات ولا دينار ناقص. ألف كيلومتر بيننا و لكن الطقس واحد، حرٌ لا يطاق طيلة الليل.
قمنا بجرد لأرشيف علاقتنا الافتراضية. تحدثنا عن الثورة. سمّتها “انتفاضة”! بدت يائسة. صوت مبحوح من دخان السجائر، باردة، حيادية. تكلّمت عن والدها: مرضه، عن كذبة بيضاء أخبرته بها في آخر أيامه جعلته يفرح… مطرٌ… مطرٌ. أشعلت الجسد المريض فرحة طفولية. يائسة من الوضع أنا! من المساجد. الرعاع ذوي اللحى السائرة في طريق النمو. نسيت أن أقتبس لها من 84 أورويل : ‘لن يثوروا حتى يعوا. و لن يعوا حتى يثوروا’. وفي وسط الكلام قالت لي أنها لم تعد تؤمن بالله! صديقي المصري، خلف شاشة الحاسوب قال أنه يائس أيضًا و لكنه رأى الله في محمد محمود وقصر العيني. رأى الله… ورأى الشيطان في وجوههم. فاوست اُس ملايين من البشر. لم يعُد متأكدًا من شيء. الآلام تتربص به. كنتُ أبلهًا و بهلولًا. أن تولد في الجزائر يعني ألف عام و عام من الحنين و العزلة. يعني هبلٌ أكثر من الهم على القلب. مستشفى مجانين مفتوح على الشارع و الكل فرحان بهبله. طلع الفجر على الساعة السادسة و لا دينار ناقص. قرأت عليها ما قرأه لينين على الخلق ذات أكتوبر عام 1917! فرحت. قاطعتها قائلا: تصوري فرحة الجماهير يومها؟ تحمست ثم انطفأت. قبل ذلك بأشهر قلت لها: أتعلمين أن الشيوعيات لا يحلقن فروجهن؟ قالت لي فيما معناه: أنت غبي. غبي أنا. أنا غبي. غبي أنا. أنا غبي. وضحكت. تلك الليلة كانت ملأى بالتفاصيل. حكت عن المكتبات العامة وعن كاتب مشهور كنت قد أقنعتها بأنه فاشل. عن نشوتها عندما تسير في شارع و يفوح عطرها فيه.
التقينا! ذات ظهيرة حارقة. كانت هنالك مظاهرة للسلفيين على الرصيف المقابل. كانت قصيرة. ضعيفة البنية و سمراء. طوال الطريق الى المقهى كنت أشعر بمؤخرتها الصغيرة تتراقص. لا شيء يذكر عدا اهداء على احدى الروايات. كتبت مقتبسًا عن قابِض الحافلة التي جئت فيها: لا تأخذي الفيلم كله… خذي أهم اللقطات. لم تعجبها الرواية. دخلنا مسرحا حيث كانت هنالك ندوة حول رواية سيئة.سيئة.سيئة.سيئة.سيئة.سيئة.سيئة الى ما اللانهاية وما بعدها. حبست رغبتي في طرحها على الكراسي القرمزية اللون وتجريدها مما كانت تلبسه. شعور ما كان يقول لي بأنها هشّة (ستغضب عند قراءة هذه الصفة ) ككوب فلان-كراميل: قشرة صلبة مقرمشة و سائل حلو أسمر هلامي. أردت أن اشرح لها أن الحرية والنضال والرفاق والكتب الحمراء والديالكتيك والسياسة : هبلْ. أردت أن أقتبس عن دكتور مصري سبعيني يجلس في أتيليه القاهرة عام 97 ينفث الدخان و يقول: “تفعلون ما تفعلون لأنكم شباب. الشباب لا بد أن يكافح والا ظن الحياة بلا معنى، يشعر بالضياع. في البلاد التي لا تحتاج الى الكفاح، في السويد و النرويج مثلًا، يقتل الشباب أنفسهم. ينتحرون”. أو أقتبس عن فالديمير بوتين وأوفر المشقة: “من يريد عودة الشيوعية فهو بلا عقل. لكن من لا يحن لها فهو بلا قلب”.
المهم أن تعيشي. أن تعزفي لا أن تحمي غيتارك. أن تولد في الجزائر وتتربى في التسعينيات ستعرف أنه لا وقت للحراسة. اعزف و حارب بغيتارك في نفس الوقت. لا رمزية هنا: أضرب بغيتارك على الرؤوس حتى تتهشم أو يتهشم. الأوتار تصلح للخنق. ستدمى أصابعك. لا بأس… ضريبة عزفها. اللّحن سيبقى في صدرك و الجروح ستطيب. حقيقة واحدة كانت يمكن أن تغير الحكاية لكني لحسن الحظ أفتقد فضيلة الندم. يقول تيمون في فيلم Lion King : اذا ادار لك العالم ظهره، فأدر له ظهرك. لا شيء يهم. “نأتي العالم و أشياء جوهرية سبقتنا. نرحل عن العالم و أشياء جوهرية ستفوتنا”. أنا الجوهر. لا بأس أن أموت ! لكن فقط لو يموت العالم معي.

One response to صلاح باديس: إيديولوجيا

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s