Three Versions of Copt: Sept 2011/Doors: April 2013

This is a repost of my “Maspero massacre” piece on the occasion of yesterday’s events, with a series of seven door pictures made with my iPhone 5 and a video with footage of the September 2011 events and the Coptic Church version of the Lamentations of Jeremiah

Continue reading

City of Kismet

.

Unconsciously, it seems, I had waited a lifetime for Kismet. This was not my first attempt at a family of my own but, though I never resisted the idea, one way or another, fatherhood had eluded me. And for some reason I never thought I would have a daughter. When the sex of the foetus emerged relatively late in my wife’s pregnancy, I was unaccountably emotional; for the first time since childhood I experienced a desire wholly voided of lust. Life seemed to be coming together, albeit only once its setting had been transformed.

Continue reading

Catch 25

The (un)culture of (in)difference: a family reunion

wpid-img_8023-2012-10-11-10-14.jpg

At a recent family gathering, someone happened to mention the case of Albert Saber: the 25-year-old proponent of atheism who had been tried and convicted for online “defamation of religion”.

        Albert’s case had begun as an instance of Muslim zealotry “coming to the defence of Allah and His messenger” against “offending” statements from (so far, mostly, foreign or Christian) unbelievers—before being taken into custody, the young man was brutishly mobbed at his house; his mother was later physically assaulted—a tendency that long predates “the second republic” ushered in by the revolution of 25 January, 2011 but enjoys unprecedented official and legal cover under the present (pro-)Islamist regime.

        Despite its sectarian roots, such populist persecution of the irreligious has the blessing of the Coptic Orthodox Church, which is both extremely conservative and non-confrontational. Evidently it is no longer safe to be secular in Egypt regardless of official religious affiliation or actual degree of secularism.

        So much so that many Internet-active writers—not excluding this one—are increasingly concerned about some Islamist-sympathetic party purposely misreading political, social or creative remarks of theirs on social networks and filing a complaint about their “apostasy” that results in custody, interrogation or, as in Albert’s case, a court-issued jail sentence.

        Not that there was any lack of such “lawful” politicking under Mubarak, but seculars could in theory count on the regime, unlike “society”, being more or less on their side. Even that is no longer the case.

        The process is neither systematic nor efficient enough to compare to the Inquisition or to well-known 20th-century witch hunts like McCarthyism—which, by “enlightened” cyber activists, it has been—but process and ongoing it remains. And what is worrying about it is society’s readiness to endorse its operation, not just through encouragement or active participation but, more importantly, through silence.

        If not for that chance remark about “the young man called Albert”—uttered in a casual, mildly sympathetic tone—I might never have found out just how zealous members of my own family can be. The conversation, to which I had already decided not to contribute, was abruptly cut short when another relation retorted, “People who insult religion are no heroes; it’s a good thing there are laws being implemented in this country.”

        Though she was literally shaking as she said this, said relation wasn’t looking at anybody in particular; so she can’t have seen my wide-eyed face. Since the moment I was forced to turn to her, however, disbelief has brought on all sorts questions. A week or so and a half dozen or so incidents later, the most apparently disparate things seem suddenly connected.

***

October evokes the only victory against Israel the Arabs have claimed since 1948—on the 6th, in 1973. It also evokes the assassination of President Anwar Sadat (who, having won the war, went on to instigate a much reviled peace process): the work of Islamist radicals in the army who made use of a commemorative parade at which he was present eight years later to the day. Fresher than any other, however, October brings back the memory of the killing of some 30 protestors at a large pro-Coptic demonstration in Maspero, by both army troops and pro-SCAF “honourable citizens”, on the 9th and 10th last year.

***

At the time of “the Maspero massacre”, it was not yet clear that the Islamist orientation—one of whose principal problems in Egypt is anti-Christian sectarianism—would be synonymous with power. Protests that drove Mubarak to step down on 11 February 2011 had been instigated by young seculars, and the post-25 January fight of the almost two-year-long transitional period was against a nominally secular military establishment.

        One YouTube video from the aftermath of Maspero, however, highlights some rather obviously sectarian sentiments common not only to Islamists and supposedly anti-Islamist armed forces but also to the kind of civilian to whom SCAF tended to address itself, and whose best interest SCAF supposedly had at heart.

        The video shows a young officer boarding a military vehicle near Maspero, in the wake of the killing spree that involved armoured vehicles literally crushing unarmed protesters’ heads, among other grotesqueries.

        It is clear the officer is in a state of excitement as he turns to address a small group of people who have crowded round the vehicle. Braggingly, he explains how he killed one protester with a single shot; the “honourable” mob heartily cheers. Neither Muslim Brothers nor Salafis are anywhere near.

        Honourable citizens already fed up with protests and demonstrations of every kind—partly incited to come to the defence of “their army” against “marauding Copts” by overzealous pro-SCAF state television—had gone out bearing impromptu weapons in what was truly painfully evocative of a pogrom.

        Little wonder, then, that during the parliamentary elections held within weeks of the event, the sectarian underpinnings of parties like Freedom and Justice and Al Nour ensured their ascendency, partly through propaganda to the effect that “liberal” competitors were actually in the employ of sectarian Christian powers.

        By the time the presidential elections took place, the picture was considerably more complex: pro-revolution forces had become obsessed with eliminating what was called “military rule”, which dated back not to Mubarak’s rise to power but to the July Revolution of 1952. In their blind keenness that “civilian governance” should finally replace the 60-year-old dictatorship, they had wittingly or unwittingly handed over what political weight they carried to the Islamists.

        With greater structural/logistical resources and a clearer message (about Islam, or “honour”), the two potential presidents who finally reached the runoffs were Mubarak’s last prime minister, himself a former military man, and the Muslim Brotherhood candidate; rather than endorsing the boycott campaign that had already started but would prove ineffectual, “revolutionaries” automatically opted for the latter.

***

Events have been escalating considerably since President Morsi took office just over 100 days ago, aided and abetted by the kind of apathy that had allowed Mubarak to stay in power for three decades, arranging for his son to succeed him, while opposition reduced to “the Islamist threat” and an increasingly Islamised society shed every last vestige of morality, competence or vision. Creative and intellectual pursuits are one thing, but conservatism, superficial religiosity and moral duress—all arguably symptoms of that same apathy—are the only qualities of mind widespread and consistent enough across society to be called “contemporary Egyptian culture”. From children charged with tearing pages out of the Quran in Upper Egypt to armed attacks on and the forced displacement of Christians in Rafah—irrespective of the increasingly silly discourse of “national unity”— sectarian persecution seems accordingly underway.

***

Most recently, less than a week ago in Faqous, near Zagazig, an 18-year-old Banha University student and her boyfriend—both Muslim—were arrested on charges that include “denying the existence of God”, under the same defamation-of-religion law used to prosecute Albert Saber, which was almost never invoked under Mubarak but since Morsi came to power has been very frequently (ab)used.

        Identified simply as B. R. A. in the press (presumably for her own protection), the girl was officially detained after her mother—a pharmacist educated in the great post-independence universities of “the nation”—reported her to the authorities, requesting that she should undergo a virginity test in a move that recalled one of SCAF’s more notorious abuses of female demonstrators during the transitional period.

        As it later transpired during questioning, said mother, with appropriately zealous help from B. R. A.’s brother and maternal uncle, had reportedly attempted to poison B. R. A. because of the girl’s outrageously unorthodox views.

        The culprit herself was happy to share those views with the police (and, insane as I must be, they don’t sound very criminal to me): that there is nothing wrong with premarital sex so long as contraception is used, that hijab is a bad idea, that atheism makes sense…

        Far from the Chorus of artists and intellectuals screamingly mournfully at the straight-faced lies of fanatics-turned-politicians back in Cairo, it is in a tragedy like this—with a provincial setting and non-privileged protagonists—that concepts of the modern state, the social contract and citizenship rights are put to the test.

        B. R. A., I feel, deserves infinitely more respect than thousands of young women who, in the safe havens of an urban upper middle class, can afford to think of hijab (or premarital virginity, or faith) as a matter of personal choice a la Western multiculturalism, recognising neither its ubiquity and sectarian-misogynist functions nor the fact that not choosing it can totally ruin lives.

        Ideally, the state must protect a young woman like B. R. A. from abuses to which she is already subject in her family home, let alone society at large; at the very least, to be called a modern state at all, it must refrain from adding a legal/official dimension to the social/cultural machinery that victimises her.

        Not that the state ever did so under Mubarak, of course, but the regime’s ostensible conflict with Islamists arguably made it harder for the powers that be, however zealously Muslim, to express “honourable” sentiments against freedom of belief as such.

        For me and many like me, the right and freedom of B. R. A. to live safely as she chooses were precisely what 25 January was about.

        That 25 January should have legitimised and brought on greater formalistion of the objectively deplorable norms whereby B. R. A. is denied any such right or freedom on the pretext of the law or the majority, social consensus or the greater good, prompts just the kind of disbelief with which, during that fateful family gathering, I ended up looking at my female relation who was keen on Albert Saber being punished for his blasphemies.

***

It would be beside the point to say that individual verbal attacks—whether from Muslims or non-Muslims—cannot be reasonably said to undermine a belief system-cum-former civilisation as solid and established as Islam. It would be equally irrelevant to say that it is the Muslims’ own anachronisms and hypocrisies—not to mention their violence against non-Muslims—that have generated worldwide (including George W. Bush-style/Crusader) Islamophobia. Combined with the grassroots/populist tendency of Egyptians to deny difference and punish those who fail to conform, “Islam” (and, indeed, Coptic Christianity) in the context of contemporary Egypt tends to reduce to a young man or woman being collectively sacrificed for speaking their mind while old, unremarkable Muslim Brothers replicate the roles of Mubarak and his retinue. You would’ve thought this was enough reason for the champions of 25 January, whether “revolutionary” or “oppositional”, to be wary of the consequences of the Muslim Brotherhood replacing the military godhead founded by Nasser in 1952, of which Mubarak, his two predecessors and SCAF were all avatars.

***

Catch 25: a situation in which, given a choice between the regime you revolted against and political Islam, you really have no choice at all.

        Which brings us to the limits of democratic process in a country where mass political choices reflect quasi-tribal affiliations—and what bigger tribe to win elections and enjoy the attendant benefits, regardless of how undemocratic it may be at bottom, than the one that panders to the hysterics of that relation of mine, the barbarism of Albert Saber’s detractors or the sheer evil insanity of B. R. A.’s mother—all of which find ready justification and effective expression in the conservative religiosity of the kind of “civil state with an Islamic frame of reference” envisioned by the Brotherhood.

        This is the culture to which, as an Egyptian intellectual here and now, I must be party. This is the culture that “seven thousand years of civilisation and three great pyramids” actually refers to—not the novels of Naguib Mahfouz or the songs of Om Kolthoum (neither of whom is looked on very favourably by Islamists anyway), much less the contract that is supposed to bind citizens to the society in which they live through the mediation of a benevolent or at least neutral state apparatus that allows people to believe what they will and adopt the lifestyle they choose.

        It will take far more than “toppling the regime” to change that culture. It will take much more than politics to bring about an Arab Spring.

عن 9 أكتوبر أتحدث: “لم أكن أحدق في جثة كنت أحدق فيما يحدث” – تدوينة ناهد نصر

ناهد نصر تتذكر ماسبيرو:

ليست شهادة بقدر ما هى استشهاد بجريمة يكرم مرتكبيها الآن، ويتم تجاهلها وتشويه ضحاياها عن عمد وعن إثم وعن فجور، جريمة لطخت ثوب “أكتوبر” أهدي ذكراها لشهداء أكتوبر 1973 لعلهم يربتون على أرواح إخوانهم شهداء أكتوبر 2011 برفق.

.

wpid-img_8211-2012-10-7-15-18.jpg

.

لا يمكنني الآن تحديد الوقت بدقة، لكنه مساء 9 أكتوبر 2011، بعد غروب الشمس بقليل.. أنا هنا الآن في الدور الحادي عشر، المبنى رقم 1121 كورنيش النيل، حيث جدران الاستوديوهات ألواح ضخمة من الزجاج تطل على موقع الأحداث من كل زاوية، محيط ماسبيرو من الواجهة وفى الخلفية، كل المواقع المحيطة بالمبنى مسرح للأحداث ـ بعد قليل ستكون كل المواقع الموجودة داخل المبنى مسرحاً للأحداث بداية من البوابة الرئيسية مروراً بالأحد عشر طابقاً، واحداً تلو الآخر، وحتى باب الحمام، أقصى نقطة في صالة المونتاج بالطابق الحادي عشرـ

.

wpid-img_8203-2012-10-7-15-18.jpg

.

أتذكر لأتذكر، لا أذكر أنني مررت طوال حياتي بتجربة أكثر إثارة من تلك، دخان، ودماء، وجثة صارت جثثاً، ووقع بيادات ثقيلة على السلالم، وطرق وحشي على الأبواب، وصراخ، وحوالي تسعة أشخاص محشورون فى حمام حالك، بينهم قس بزى كامل، يكتمون أنفاسهم حتى لا يسمعها الجنود فى الخارج، والجميع يصلى، وأنا بتوتر شديد اصرخ همساً فى أحد المحشورين معنا، “شششششششش اقفل الموبايل ده، لو سمحت، لو سمحت” فجأة توقف صراخ زملائنا فى الخارج أتبين منه أصوات بعضهم، وأتخيل ما هم عليه ـ لاحقاً سأدرك أن خيالاتي لم تصل إلى ما حدث بالفعل ـ توقف الصراخ، ونصحنا القس بالتزام الهدوء “هايرجعوا تانى، يمكن بيعملوا كده علشان يعرفوا مين هايطلع، دى خطة” ـ لاحقاً سأدرك ان المجموعة التى لا اعرف اى فرد منها والتى كنت محشورة معها فى هذا المكان الضيق هى المجموعة التى كان الجنود يبحثون عنها فى كل مكان فى المبنى، وان مجرد التفكير فيما كان من الممكن ان يحدث لو اكتشف احد الجنود وجود حمام هنا بشع، “كانوا هايقتلوكم”…

.

wpid-img_8212-2012-10-7-15-18.jpg

.

“سحابة سودا، مش شايفة حاجة” أول جملة كتبتها على صفحتي على الفيس بوك، كان البث يكرر لقطات الكر والفر فى الأسفل بعدسات زملائنا، كنا نعرفهم واحداً واحداً، يحملون الكاميرات ومعدات الصوت ويخرجون، يدخل واحداً ليخرج الآخر وبينهم انطونيوس، زميلنا المصور الذى سيصير لاحقاً أحد ابطال الاحداث داخل المبنى.

.

wpid-img_8204-2012-10-7-15-18.jpg

.

لم يكن شئ مما يحدث امامى الآن يخطر على بالى بينما أتوجه عصراً الى قناة 25، مشهد معتاد لجنود فى أول الشارع الخلفي عند احد مداخل رمسيس هيلتون أمام الملحق التجاري، والكثير من المشاركين فى الاعتصام من أقباط وآخرين من شباب الثورة أمام ماسبيرو لأيام.. كان يبدو يوماً عادياً بمقاييس ما بعد يناير 2011. نتبادل الأحاديث وزملائنا فى القناة، وبالتحديد فى صالة المونتاج، وحول استوديوهات الأخبار فى الطابق الحادى عشر، اسمع همهمات حول اشتباكات بالعصى، لا افهم على وجه الدقة لماذا تحول الاحتجاج السلمى الى اشتباكات، بينما المشاهد على الشاشة بعدسات الزملاء تتوالى، ولا يمنحني تطور الأحداث الفرصة لإدراك ماذا يحدث، ولماذا يحدث ما يحدث…

.

wpid-img_8205-2012-10-7-15-18.jpg

.

“سحابة سودا، مش شايفة حاجة” كنا متجمعين فى هذه اللحظة فى صالة ديسك الوكالات، نتابع من النوافذ الزجاجية التى تغطى الجدران ما يحدث فى الأسفل، حين تحول المشهد إلى ضباب خانق، والأستاذ ممدوح مدير الاستوديوهات يصرخ “أغلقوا النوافذ فوراً، لا احد يعرف ما الذى يمكن أن يحمله لنا الدخان” .. لكننا كنا نعود للاتصاق بالزجاج بقوة، لنتابع.

“الشرطة العسكرية بالعصى، والناس بتضرب بكل حاجة، حرب شوارع وصوت رصاص حى” اكتب على الفيس بوك، وصوت الاستاذ ممدوح ـ ابعدوا عن الزجاج، ممكن يكون رصاص حى ـ ونحن نزداد التصاقاً بالزجاج، وتتوالى الكتابة بهمة “الشرطة العسكرية تتراجع جرى أمام هجوم الجموع” كنت أحاول الإبلاغ عما يحدث “الجموع تحاول تكسير سيارة إطفاء” اكتب “سيارات شادى موتورز اجانص العربيات كلها تحترق” انقلها مما يقوله الزملاء، وارى بعضهم يهرع للأسفل لانقاد سياراتهم ، اكتب “الكورنيش فاضي إلا من سيارات محترقة والسماء جحيم” ، اكتب “عودة الجموع الى الكورنيش وتمركز الشرطة العسكرية أمام التلفزيون” اكتب “الشرطة العسكرية تعود والجموع تهتف الشعب يريد اسقاط المشير، الضرب شكله هايبتدى تانى” اكتب “الشرطة العسكرية تطلق قنابل غاز من بعيد من عند ماسبيرو والناس تتراجع لفوق الكوبرى” اكتب “تجدد الاشتباكات وعودة الشرطة العسكرية” اكتب “الاهالى بتحدف طوب فى صف الشرطة العسكرية ضد الجموع” اكتب “سيارات مشتعلة ملاكى ومدرعة جيش محترقة بعد ان دهست العشرات” يشتد ضغط الزملاء بضرورة الابتعاد عن النوافذ، نجرى الى الخارج لنرى ما يحدث بالاسفل بعد ان اخبرونا ان عدد كبير من المتظاهرين دخلوا الى المبنى من البوابة الرئيسية ، يروعنى المنظر واكتب “جثة امامى تحت بير السلم” اعود للداخل تحت ضغط صرخات زملائى بضرورة الدخول، اتجه للنوافذ لكن من بعيد واكتب “حرب حرب قتلى وجرحى ودعاء ورصاص حى وغاز وسيارات مشتعلة وحريق، الجيش والأقباط الآن”

اكتب “سيارات مشتعلة، ملاكى ومدرعة جيش محترقة بعد ان دهست العشرات” أعود للخارج واكتب “جثة بير السلم مغطاة بالأوراق الآن” ثم الى الداخل “الأمن المركزي يظهر لتعزيز القوات وإطلاق كثيف لقنابل الغاز” ثم إلى الخارج و”الآن خمس جثث على الأقل تحت بير السلم، وأنباء عن أنهم 10% من القتلى دهساً” الزملاء يتحدثون عن الأعداد وعن المناظر المروعة فى الخارج، وفى بير السلم، وأنا لا أجرؤ سوى على النظر من أعلى محدقة فى وجه جثة مسجاة بالأسفل، أول مرة أرى جثة…

.

wpid-img_8206-2012-10-7-15-18.jpg

.

أعود للداخل بناء على دعوة الزملاء، وحديث عن أن الجنود يقتحمون المبنى، اشعر بالرعب فقط، نعود جميعاً لصالة المونتاج، اكتب “الجيش والشرطة يحتلون المبنى ألان ونحن بالداخل” كانت استغاثة بلا أمل، كانت الأخيرة التى توقفت بعدها عن الكتابة، لأتلقى مكالمات من وجدي يحاول طمأنتي، ومن بعض المعارف من ضيوف الحلقات يتأكدون مما يصل إلى مسامعهم من اخبار…

.

wpid-img_8207-2012-10-7-15-18.jpg

.

نسمع أصوات طرقات مهولة على السلم وتكسير زجاج، أغلق الزملاء باب الشقة الخشبي ووضعوا خلفه بعض المكاتب، تكتيك عبثي ومضحك لكنه الاستجابة الوحيدة الممكنة للرعب، الأدرينالين يجتاح الجميع، “ابتعدوا عن النوافذ الداخلية حتى لا يراكم الجنود من المناور” والصمت التام، وصراخ، انه صراخ زملائنا فى استوديوهات الأخبار ـ سأعرف لاحقاً ان الجنود اقتحموا الأستوديو حيث كانت الزميلة شيرين “حامل” تلقى بنشرة الأخبار وأنهم هددوها بالسلاح، الفقرة التى تناقلتها صفحات الانترنت والقنوات في اليوم التالي عن موقع يوتيوب، كما سأعرف ما حدث لزميلي بقناة الحرة الذي كان يسجل حلقة من برنامجه فى المبنى نفسه، وفى الاستديو المجاور للأستوديو حيث كانت شيرين ـ كنا نسمع الصراخ ونحاول الاختباء، اسأل “هو ممكن يحصل إيه” لا احد يرد لكن الجميع يطلبون من الجميع التجمع فى مكتب الإدارة، او الاختباء خلف بارتيشن التنفيذ، الأدرينالين يزداد، أجد نفسي تلقائياً اجري بصحبة مجموعة لا اعرفها مكونة من حوالي تسعة بينهم قس باتجاه الحمام، وزميلى تامر ينادى “ناهد ناهد رايحة فين” المشهد الذى سيظل احد الحكايات التى نتندر بها والزملاء لأيام لاحقة، ربما استغرق الأمر دقائق لكنه كان يشبه الساعات، لا اعرف أحداً ولا يعرفنى احد، لكنهم ظنوا أنى صعدت معهم من بين جموع المتظاهرين، تبينت منهم بنت واحدة، وقس، ورجل بجلباب، بعد نصيحة القس بمواصلة الصمت خشية ان يكون الهدوء فى الخارج مجرد خطة للامساك بنا، استطال الصمت فى هذا المكان الضيق الحالك، تبينت بكاء رجل، فرغ صبرى من الموقف كله، قررت الاتصال لاستطلاع ما يحدث “هشام.. أنا ناهد، انتوا لسا فى القناة” ظن زميلنا مدير البرامج اننى أحادثه من البيت للاطمئنان عليهم، فاجأته بمكانى، فطلب منى الخروج فوراً وحدى، وشدد “لوحدك فوراً” سألتهم إن كانوا يوافقون على خروجى وحدى، أشار القس بأن نعم، أعطيت البنت الوحيدة رقم هاتفى، كنت اشعر بثقل اخلاقى من تركهم وحدهم، لكنني لم افهم ما يحدث فى الخارج، على الأقل احد الزملاء يطلب منى الخروج…

.

wpid-img_8210-2012-10-7-15-18.jpg

.

صالة المونتاج ومكتب الادارة لم يتغير منها شئ سوى وجوه الزملاء، والحكايات، “انطونيوس، مصور صحفى ضربه جندى الشرطة العسكرية بالبيادة فى رأسه عدة مرات فى مقر عمله وهو منبطح أرضا لأنه فى البطاقة مسيحى، وعندما حاول زملائه تنبيههم الى انه زميلهم وليس متظاهر ضربهم رجال الامن المركزى بالشوم” تلك حكاية من بين الحكايات التى كان الزملاء يتناقلونها كتبتها على صفحتى على الفيس بوك فى اليوم التالى، لقد أمر الجنود زملائي بالانبطاح أرضاً كالأسرى جميعاً وانهارت زميلتان تماماً واصيبت واحدة بصدمة عصبية ـ حاولت إحداهن دخول الحمام حيث كنا نختبئ لكننا لم نستجب للطرقات فى حينهاـ تبينت كل الامر بعد الخروج، وفى وسط سيل الحكايات اخبرنى زميلى هشام ان المجموعة التى كنت معها هى التى يبحث الجنود عنها، دخلوا اليهم الان للتفاوض فى الحمام حول امكانية تأمينهم، العقبة الحقيقية فى التفاوض كانت زى القس الذى رفض باصرار التنازل عنها، سألت زميلى أمجد “هو ليه مش عاوز يغير هدومه علشان الازمة تعدى ويعرفوا يأمنوهم” نظر امجد الى بدهشة “مايقدرش، ابونا مايقدرش” لا انسى مشهد اصطفافنا الوهمى على حسب مواضع المكاتب والكراسى بينما يخرج الناجون من الحمام والقس بكامل هيئته الى الخارج ـ لاحقاً سرت لدى الكثير من التحفظات على ادارة قيادات الاحتجاج للموقف، وقدرتهم الغريبة على الاختفاء فى اللحظات الحاسمة تاركين الشباب الصغار عرضة للدهس، لكن تحفاظتى تلك ليس لها ان تغير امراً مما حدث، ولا حقيقة مما تم ولا بإمكانها ان تبرئ المجرمين الحقيقيين ـ

(-)

الجثث كانت لا تزال على حالها تحت بير السلم حين بدأ الزملاء فى تأمين خروج الفتيات الى خارج المبنى من الباب الخلفى، بعد ان عرفنا ان مفاوضات جرت بين الجنود وإدارة القناة فى الأسفل لتحرير العاملين بالقناة، بداية بالبنات، الأزمة الحقيقية لم تكن فى نجاح التوصل لهذا الاتفاق، وانما كانت فى المصير المجهول الذى كان ينتظر المارين فى الشارع، علمنا ان حالة من السعار أصابت الجميع فى الخارج، وان اشخاص بزى مدنى كانوا يتتبعون الناس بشكل عشوائى ويوسعونهم ضرباً بالشوم والعصى والاسلحة البيضاء بحجة انهم مسيحيين.

طلبت منى زميلتى ان لا انظر لاسفل اثناء النزول حتى لا تقع عيناى على منظر الجثث، كان السلم طويلاً جداً وحالكاً، ولم يرغب احد فى استخدام الاسانسير لان الجنود كسروا زجاجه فى بعض الادوار، لكن عندما اقتربنا من الأدوار السفلى كنت لا أزال أحدق فى الجثة، وصفتنى الزميلة بأن قلبى جامد ـ لم اتمكن من اغلاق عيناى عن الجثة ـ كان مسكيناً حقاً صاحبها الذى لا اعرفه، وملقى على الأرض بإهمال، لم أكن أحدق في جثة، كنت أحدق فيما يحدث…

(الصور ليوسف رخا)

((تداعيات الجريمة))

- 10 اكتوبر 2011-

… عن زميلتى مونيكا فى الاهرام

كنت مكسوفة من مونيكا زميلتى فى الشغل، لبست اسود، انما هى كانت لابسة الوان.. قلتلها معلهش.. قالتلى عادى.. ربنا موجود… واضافت.. انما ان تكون فى يد الله خير من ان تكون في يد الاغبياء.. واستطردت.. يعنى انا ماعنديش مانع اموت فى زلزال او بركان او تسونامى … انما ليه يقتلنى واحد غبى

… عن تبرير التلفزيون المصرى تحريضه ضد المتظاهرين بأنه نتيجة لتوتر مذيع

ماسبيرو تكذب حتى فى هذه، لان شهود عيان من القنوات التى تم اقتحامها امس اكدوا ان الجنود عندما اقتحموا مقرات القنوات كانوا يدعون انهم يبحثون عن متظاهرين اطلقوا النار على زملائهم كما ان عبارات انتقامية ومهينة وردت على لسانهم عند هجومهم على موظفين مسيحيين فى القنوات رداً على ما اعتقدوا انه انتقام منهم على مقتل زملائهم وهذا يعنى انه كانت هناك بالامس شائعات متعمدة وسط الجنود بأن المتظاهرين قتلوا إخوانهم حتى تشتد قسوتهم على المواطنين فى القتل والتجريح وهى الشائعات نفسها التى روج لها التلفزيون المصرى خلال تحريضه المصريين على حرب أهلية، او أن هؤلاء الجنود أنفسهم كانت لديهم تعليمات مثلهم مثل التلفزيون المصرى بإشاعة تلك الشائعات، وعندما اكتشفوا كالعادة ان الشائعة مكشوفة أو انها تأتى بنتيجة عكسية ـ سائق تاكسى قاللى جيش ايه ده اللى بيتقتل، ده جيش بلا هيبة اومال يحمينا ازاى ـ قرروا التراجع عنها بحجة عبيطة.. فيشيلوها كلها يا حضرة لتوتر المذيع”

… عن موقف البابا شنودة

نقلاً عن فرانس 24: البابا شنودة يقول ان هناك مندسين فى تظاهرات امس دفعوا فى اتجاه تغيير مسار الاحداث!!… من دون ان يشير الرجل ولو اشار واحدة لمدرعات الجيش التى داست على اجساد الناس بدم بارد.. البابا شنودة كقيادة دينية جزء من المشكلة، كان كذلك وسيظل كذلك..”

… عن الحكم بإعدام الكمونى

“الثورة الحق هى اللى يتقتل فيها العشرات اغلبهم ان لم يكن كلهم مسيحيين يوم 9 اكتوبر 2011 دهساً بمدرعات الجيش من غير سبب، تقوم المحكمة تانى يوم تنفذ حكم الاعدام فى حمام الكمونى اللى قتل 6 مسيحيين ومسلم برضو من غير سبب فى يناير 2010 على اساس ان الشيئ بالشيئ يذكر”

… عن ردود افعال المصريين الذين اختلفوا حول “الضحية”

“برضو انا لا افقد ايمانى بالشعب المصرى.. لن افقد ايمانى بالشعب المصرى… اتمنى الا افقد ايمانى بالشعب المصرى !!”

 11 اكتوبر 2011

… عن فيفيان خطيبة الشهيد مايكل

“فيفيان خطيبة مايكل : واحد عسكرى ضربنى على ضهرى وفى كل حتة بالعصايا وانا ماسكة ايد مايكل لما مات وكان عايز يضربه قلتله خلاص مات”

…عن رسالة لبلال فضل من زوجة طارق الأقطش شهيد 28 يناير:

“حكايات الأرامل والثكالى هل هى الدليل الوحيد على أن ثورة ما مرت من هنا.. صادفني المقال بينما تتوالى حكايات أخرى من 9 أكتوبر.. وكأنها عشرة أشهر كاملة من القتل.. وفى كل يوم من أيام الشهور العشرة تكتب حياة جديدة للقتلة.. وتتاح لهم فرص جديدة لارتكاب المزيد من الجرائم بدم بارد.. بينما نحن نعد قتلانا ، نملس على نعوشهم ونقول .. أكيد شفتوا بكرة أحلى.. !! فكم من الدم نحتاج أيها البكرة قرباناً لتأتى؟؟!!”

…عن تصريحات قيادات بأن منفذى الجريمة سرقوا المدرعات من الجنود

“كل واحد ياخد باله من مدرعته”

12 اكتوبر 2011

“تعليق قارئ: يا مصر فيكى كل حاجة وعكسها.. نتصور مرة جنب دبابة .. ومرة تحتها”

 

13 اكتوبر 2011

“نطالب بالاعدام هرساً لمبارك واعوانه السابقين والحاليين واللاحقين .. هرساً بأقدام المصريين

14 اكتوبر 2011

“هو امهات الشهداء مابيطلعوش للعسكر فى المنام؟؟”

19 اكتوبر 2011

“حفل تأبين مينا دانيال.. هل الذين يغادرون الحياة صغاراً يدركون طوال حياتهم القصيرة المعنى الحقيقي للحياة، يضحكون منها وعليها.. منا وعلينا.. عندما انظر لعينيه اعذر قهرة من اقتربوا منه”

20 اكتوبر 2011

“انهاردة فى حفل تأبين مينا دانيال صديقه السلفى قال التالى: انا عمرى فى حياتى ماحبيت مسيحى… انا كان ليا اصحاب مسيحيين كتير بس عمرى ما حبيت مسيحى… لكن مينا دانيال ماكنش بالنسبالى مجرد اول مسيحى احبه، مينا كان اول انسان احبه اكتر من اى انسان تانى فى الحياة، اكتر من اخويا… مينا دانيال لما الشرطة فى اسكندرية كتفونى وربطوا رجلى وسحلونى.. عمل ثورة لوحده علشانى، فضل يناكف فيهم وهما يضربوه ويسحلوه ، لكن هو فضل ثابت علشانى… ياجماعة انا لو مكان مينا ماكنتش عملت اللى هو عمله علشانى… يا جماعة انا كنت طالع فى الثورة دى علشان انا مؤمن بمبادئ معينة، انما دلوقت انا هاكمل فى الثورة دى علشان دم مينا دانيال المسيحى…”

(-)

الثورة مستمرة

ناهد نصر

7-اكتوبر-2012