Who #Sisi Is In Under 200 Words

Sisi Rayyisi Sisi Rayyisi Sisi Rayyisi Sisi Rayyisi Sisi Rayyisi

Sisi and his supporters are the reason 30 June-3 July took the popular revolt against political Islam in an illiberal direction (though considering the clear and present danger of Islamist war-mongering and terrorism, something to which the neoliberal world order as much as homegrown activists for democracy and human rights remain blind, it is hard to imagine how else things could’ve been done). I do think that, had he made it clear that he was not interested in becoming the leader and kept his position in the army, Egypt’s interminable “transition” might’ve been somewhat smoother. That doesn’t mean he is not what lowest-common-denominator Egypt deserves, and is. The claim that support for Sisi is due to media manipulation is one of many Western fantasies about what’s happening in Egypt. A religious military man, very conservative, very opposed to subversion, let alone violence or (ironically) war, and more or less loyal to the July order that produced him. A strict boss with a somewhat premodern idea of right and wrong, a patriotic sense of community, and plenty of prudence (not to say guile)… Surely that is what Egypt is about.

One Flew Over the Mulla’s Ballot

logo@Sultans_Seal wallows in his lack of democratic mettle

Processed with VSCOcam with h1 preset

Time and again, since 30 June last year, I’ve come up against the commitment to democracy that I’m supposed to have betrayed by appearing to endorse the army’s intervention in the outcome of Egypt’s second revolution.
Time and again I’ve had to explain what on earth makes Egyptians think that Washington and Tel Aviv are secretly in league with the Muslim Brotherhood to decimate the Arab world along sectarian lines and bring death and destruction upon innocent Egyptians as much as Syrians and Libyans in the name of human rights—presumably to the benefit of that impeccably democratic and profoundly civilized neighbor state where racist, genocidal, militarized sectarianism does not present the world community with a human-rights problem.

Continue reading

Egyptian History X

IMG_4850

Al-Ahram Weekly: Mohamed Mahmoud Street, Youssef Rakha and Egypt’s new culture of violence

As of 28 January, 2011, the protests in and around Tahrir Square were never quite as peaceful as people would in later months reflexively claim they were. But no one thought that what had started on 25 January as a call for rights and freedoms, and on 11 February forced Hosny Mubarak (Egypt’s president for 31 years) to step down, would turn into a kind of hopeless vendetta against the police and, later, albeit to a mitigated extent, also against the army—to a point where people could no longer credibly make that claim.

Continue reading

To Wake the People: Egypt’s Interminable Haul to Democracy

“The People are asleep my darling”
So she’d tell him;
He, too,
Was careful not to wake the People,
To endure its dreams
Like a kid’s kicks,
To ape its slack tongue like a fool,
To crawl before it on all fours
That he might tell it the story of creation…

— Mohab Nasr (translated by Robin Moger)

Two and a half years after the January 25, 2011 uprising, I’m with my friend Aboulliel in the room I still have at my parents’ house. We’re slurping Turkish coffee and dragging on Marlboros, absorbed in conversation, when suddenly it feels as if we’ve been on the same topic since we sat here for the first time in 1998 or 1999: what should Egypt’s army-dominated government do about the Islamists’ sit-ins?

There are two of them, each thousands-strong, in Rabaa Al-Adawiya Mosque and Al-Nahda squares (east and west Cairo), the latter within walking distance of Dokky, where this apartment is located. They are crippling Cairo’s hobbling traffic and, as a security hazard, blocking the inflow of much needed tourist cash. They include all kinds of adherent of political Islam: Salafist, Jihadist, Jihadist-Salafist, Muslim Brother, renegade Muslim Brother and independently operating Islamist. And they’ve been going on for nearly 40 days, immobilizing the middle-class residential community of Rabaa and taunting the Cairo University students and faculty shuffling about campus near Al-Nahda. Their “defense committees” function like checkpoints, with club-wielding men searching baggage and reviewing IDs. Amnesty International has corroborated reports by independent local news channels like OnTV and CBC that “spies” caught inside them were secretly buried after having their fingers chopped off, among other atrocities. The media claims that each garrison harbors hardcore weaponry, and machine guns have been sighted in use against pro-army citizens who picked fights with protesters marching through their neighborhoods…

Continue reading

Tractatus Politico-Religiosus

The Second Tractatus: From 25 January to 30 June in four sentences: on Egypt’s two revolutions

Processed with VSCOcam with se2 preset

.
1 Newton’s third law of motion: When one body exerts a force on a second body, the second body simultaneously exerts a force equal in magnitude and opposite in direction to that of the first body.
2 For nearly three years the triumph of the 25 January uprising involved the Egyptian constituency in a series of conflicts, protests and counterprotests in which the action repeatedly pitted the army as the sole remaining representative of the state against political Islam.
2.1 In the period 25 January-11 February 2011, protesters (including Islamists) were credited with bringing down Egyptian president Hosni Mubarak, who had been in power for nearly 30 years. They had no leadership or ideology, and their slogan — “bread, freedom, social justice and human dignity” — could conceivably be grafted onto a communist or fascist system just as well as on the liberal democracy they were demanding.

Continue reading

THE HONOURABLE CITIZEN MANIFESTO

20 December 2011

wpid-egyptianarmy-2011-12-20-18-52.jpg

We, honourable citizens of Egypt — pioneers in every field, one hundred million nationalists and three great pyramids — declare our absolute support and inexhaustible gratitude for those valiant and chivalrous soldiers of our own flesh and blood who, with knightly dedication and redoubtable bravery, are making of their own unassailable selves the impregnable garrisons with which to protect not only us, their people, but also our most sacred, most xenophobic patrimony. Before we go on to demonstrate, with indubitable argument, the blindingly obvious fact that it is thanks to the wisdom and righteousness of our faithful Council of the Armed Forces (Sieg Heil!), of whose incorruptible grace the word “supreme” is but the humblest designation, that the people and their oil-smeared holy men of fragrant beards will be saved from a fetid galactic conspiracy to which this country has been subject.

Continue reading

Three Versions of Copt: Sept 2011/Doors: April 2013

This is a repost of my “Maspero massacre” piece on the occasion of yesterday’s events, with a series of seven door pictures made with my iPhone 5 and a video with footage of the September 2011 events and the Coptic Church version of the Lamentations of Jeremiah

Continue reading

THE NUDE AND THE MARTYR

wpid-100e22001-2011-11-25-17-49.jpg

Some time in February, the literary (and intellectual) Generation of the Nineties started coming up in intellectual conversations about the Arab Spring. Some people theorised that, by stressing individual freedom and breaking with their overtly politicised forerunners, apolitical agents of subversion under Mubarak had involuntarily paved the way for precisely the kind of uprising said forerunners had spent whole lives prophesying and pushing for, to no avail.

Politicised intellectuals of past generations had always believed in grand narratives. That is why their collective message (anti-imperialist or socialist), evidently no less divorced from the People than that of the younger rebels and aesthetes who didn’t give two damns about the liberation of Jerusalem or the dictatorship of the proletariat, remained repressive and didactic; while allowing themselves to be co-opted and neutralised, they struggled or pretended to struggle in vain.

The Generation of the Nineties remained silent about social transformation as such, but they stressed daily life and the physical side of existence, including their own bodies, which they insisted on experimenting with — if only verbally, for the sake of a personal deliverance deemed infinitely more sublime than the sloganeering and safe, part-time activism to which the Seventies had descended. Then, stunning everyone, came the Facebook Generation.

And while it is true that protests since 25 Jan have had ideological underpinnings — the belief in human rights, for example, it is also true that their success has depended on the rallying of politically untested forces through the internet to day-to-day causes — the institutionalised criminal practises of an oversize and corrupt security force under police-state conditions, which affect everyone. By November, something else had permeated those same conversations, suddenly:

The photo of a barely adult girl, undressed except for shoes and stockings. Impassive face, classic nude posture, artsy black-and-white presentation. The title of the blog on which it was published: Diary of a Revolutionary [Woman].

It was seen as more or less unprecedented, an epoch-making Gesture, an Event to document and debate. When the picture appeared, the second wave of protests had only just begun in Maidan Tahrir, specifically along the Shari Mohammad Mahmoud frontier; it was as if, while the internet-mediated Crowd offered up nameless davids to the Goliath of Unfreedom, the Individual used the same medium to hand over her post-Nineties soul for the same Cause (it doesn’t matter how absurd or ignorant Alia Mahdi might turn out to be, she is the conscious subject of her revolutionary nudity). While some received bullets in the eye or suffocated on a markedly more effective variety of American-made tear gas, others muttered prayers before the digital icon of Alia Mahdi.

Despite its visual idiom (despite online Arab fora advertising it like a pornographic object of the kind they routinely promote as sinful and therefore desirable by default, obscenely equating the nude with the erotic with the scandalous, and despite otherwise truly insolent responses on Facebook), the image holds little allure. Change the context and it could be a parody of some vaguely pedophiliac Vintage Erotica, barely worth a second, amused glance.

Had Alia Mahdi appeared nude on an adult dating or porn site, had she sent the picture privately to a million people, had she shown shame or reluctance, no one would have tut-tutted or smiled, neither intellectuals nor horny prudes of the cyber realm. Here and now, Alia Mahdi as her picture is an icon for our times, inviolable:

A simulacrum of the Self on the altar of Freedom.

And freedom, perhaps the truest catchword of the Arab Spring, is the term that the model and de-facto author of the picture, like Generation of the Nineties writers before her, chooses to hold up to the world; she believes that exposing herself on the internet is part of a Revolution ongoing since 25 Jan and a new uprising against Egypt’s ruling generals. But this is a world that would rather deny Alia Mahdi’s existence even as it knows that she is there: paradoxically, it includes the Tahrir Sit-In, where protesters mobbed and beat up the young woman when she showed up.

Already, even at the heart of the Revolution, the pit has been dug, the errant body marked, the prurient stones picked off the ground — and the revolutionaries themselves, the potential Martyrs offering up their bodies, are happy to be part of that sacrifice. All that remains for the ritual is the public killing of Alia Mahdi, which judging by what they have had to say would gratify and vindicate not only Islamists who legally and otherwise demand her head but also older and wiser intellectuals who, never having considered taking off their clothes in public, have embraced her as a victim. The feminists’ latest bonanza of hypocrisy…

The Revolution accepts oblations of the mutilated and the maimed, it eats up the body of the Martyr, promising nothing — neither collective nor individual freedom, while the Nude is expelled from the Maidan. The last secular activists of the Seventies stand side by side with their political heirs — scheming theocrats not unlike frequenters of the aforementioned fora where Alia Mahdi is advertised as porn, but it is in the act of sacrifice itself, in the death of the body as an object and its transformation into the subject of its destiny, that there is any hope for religion in Egypt. The Martyr and the Nude are applied religion; whatever else may be said about the generals, the activists and Tahrir, political Islam and the Coptic Orthodox Church are not.

أخطاء الملاك-عن قصيدة سركون بولص

***

ماذا ظننتَه سيفعل بعد كل هذا الوقت، الملاك الذي ظهر لك وانتظر أن تتبعه… كيف لم تقدّر عمق ألمه السماوي وأنت تبتعد عن الجبل الملعون كل يوم خطوة، تجرجر حقائبك المثقلة بلحمه على ساعات تجري إلى ما لا نهاية بين ساقيه، وتهزأ إذا ما نهاك تليفونياً عن الكبرياء؟ الآن وقد أصبح الملاك بُخاراً، كسبتَ ما أراد أن يضيّعه عليك. لكن ما الذي فضّلتَه على الخسارة؟ قرية هجرتْها نساؤها؟ خادم يسرق من البيت؟ نجمة مدارها دبلة ستصدأ في إصبعك؟ لعلك ظننته يظهر من جديد، أو نسيت أن في بطنه دمك… يا كافر، كيف ستحلّق الآن؟

***

قصيدة سركون بولص من ديوان حامل الفانوس في ليل الذئاب

يظهر ملاك إذا تبعته خسرت كل شيء، إلا إذا تبعته حتى النهاية… حتى تلاقيه في كل طريق متلفعاً بأسماله المنسوجة من الأخطاء، يجثم الموت على كتفه مثل عُقاب غير عادي تنقاد فرائسه إليه محمولة على نهر من الساعات، في جبل نهاك عن صعوده كل من لاقيته، في جبل ذهبت تريد ارتقاءه! لكنك صحوت من نومك العميق في سفح من سفوحه، وكم أدهشك أنك ثانية عدت إلى وليمة الدنيا بمزيد من الشهية: الألم أعمق، لكن التحليق أعلى

Enhanced by Zemanta

ما اقتناه الصعيدي

بدلاً من صوت متعجل على التليفون

قادر أن يعيد الكلب الضائع إلى بيته الخشبي

ذلك السقف الهرمي الطالع من النوم والطفولة

تطمئنك تسجيلات المسرحيات

تلك السخافات المقطّرة كالكحول

تُضحِك مع أنها محفوظة عن ظهر قلب

وتفكر أن طفولتك كانت سعيدة

وإلا ما أمضيتَ هذا الوقت في انتظار صوت

يحتاج إلحاحاً قبل أن ينسل في أذنك

ولا صدمك حماسه للذهاب إلى مكان لستَ فيه

لابد أن في الدنيا أصواتاً كثيرة

ليست متعجلة على التليفون

وربما أحق من هذا الصوت بالترقب

ولأول مرة منذ منتصف عمرك المبكر

تحس أنك مكتمل البلاهة

مثل الصعيدي الذي دفع كل ماله

مقابل صك امتلاك الترامواي

بدلاً من الصوت الآن تعجَب

من فرحة الصعيدي بما اقتناه

Reblog this post [with Zemanta]

New Translation of al laji’u yahki

The refugee tells

The refugee absorbed in telling his tale

feels no burning, when the cigarette stings his fingers.

He’s absorbed in the awe of being Here

after all those Theres: the stations, and the ports,

the search parties, the forged papers…

He dangles from the chain of circumstance –

his destiny wound like fibre,

in rings as narrow as

those countries on whose chest

the nightmares have piled up.

The smugglers, the mafias, if you asked me,

might not be as bad as that sky of hungry seagulls

above a damaged ship in Nowhere.

If you asked me I would say:

Eternal waiting in immigration offices,

and faces that do not smile back, no matter how much you smile;

who said it was the dearest gift?

If you asked me, I would say: People, everywhere.

I would say: Everywhere,

stones.

He tells and he tells and he tells,

because he has arrived but does not taste arrival,

and he feels nothing when the cigarette burns his fingers.

Sargon Boulus (1944-2007)

Translated from the Arabic by Youssef Rakha

Listen to Sargon reading by clicking on the little microphone

A REFUGEE TALKING
A refugee absorbed in talking
Did not feel the cigarette burn his fingers

Surprised to be here
After being there – stations, harbours,
Visitations, forged papers

Depending on a chain of details
His future was fibre-like
Laid out in small circles
An oppressive country
Afflicted by nightmares

Smugglers, emigration bandits, if you asked me
Commonplace people maybe, hungry sea-gulls
Over a wrecked ship in the middle of nowhere

If you asked me, I would say:
Endless waiting in immigration bureaus
Faces that do not return smiles whatever you do
Who said: the most precious gift

If you asked me, I would say: Human beings are everywhere.
You would say: Everywhere
Stones

He talks, talks, talks
He had arrived but did not enjoy the taste of arrival
And did not feel the cigarette burn his fingers

© 2007, Sargon Boulus
Publisher: First published on PIW, Rotterdam, 2007
© Translation: 2007, Kees Nijland
Publisher: Poetry International Festival, Rotterdam, 2007

Reblog this post [with Zemanta]

المقامة الحاكمية أو المنتحر 20

حدّث راشد جلال السيوطي قال:

أن تفتح كبّوت عربتك بعدما تقف منك على الطريق، فتجد جثَّةً منطويةً في وضع جنيني مكان الموتور، تخيل! ليس هذا ما حصل بالضبط، لكنْ قياسًا إلى أن هذه أول زيارة أعملها للقاهرة من ثلاث سنين، ما حصل كان على نفس درجة الغرابة.

بعد ذلك، بعدما أعرف بالذي مرَّ به صديق عمري مصطفى نايف الشوربجي، وجعله يغادر القاهرة قبل وصولي بأسبوع – أنا لن أعرف حكاية مصطفى لحد ما أرجع لحياتي الطبيعية كطبيب احتياط في مستشفى بيثنال غرين، شرق لندن، حين يبعث لي بالإيميل “پي-دي-إف” مخطوطة ضخمة دوّن فيها انفصاله عن امرأته وما تلاه، مع سطر واحد في شبّاك الرسالة يتساءل إن كنت بعدما أقرأ المرفقات سأظنُّه مجنونًا*، سيتأكد لي أني لم أخترع تلك الليلة على طريق صلاح سالم، تحت ضغط مشروع زواجي أنا، والإكثار من التفكير في أكبر عقبة أمامه. يعني أنا أسكن جوار عملي في بيثنال گرين، ومن وقت انتقلت إلى هناك سنة 2005، قبل سنتين تقريبًا، وأنا أعيش مع زميلة درزية أحبّها وكان زماني تزوجتها لولا أن أهلها مستحيل أن يخلّوها تتزوج غير درزي، فلما طلع لي شبح المنتحر لحمًا ودمًا يقول إنه التجسًد رقم 19 لروح الإمام الحاكم بأمر الله الذي يؤلّهه الدروز، شككت بأني أهلوس نتيجة التفكير في ذلك والقراءة عن تلك الديانة المجهولة،  وأن هذا سبب حرماني من تأسيس أسرة مع حبيبتي. أصلًا ساعات ينتابني الفزع من أن أكون، بعلاقتي مع البنت هذه، فعلًا تعديت على حرمة ما أو قداسة. ومع أن المكتوب في “پي-دي-إف” مصطفى ما كان يمكن أن يخطر لي أثناء وجودي في القاهرة، فطنت بعد مكالمتي الثانية لوالدته – الشخص الوحيد الباقي لمصطفى صلة حقيقية به هناك – إلى أن ما جرى له قد يشبه ما رأيته أنا في الليلة تلك.

“ومن أقرّ أن ليس له في السماء إله معبود، ولا  في الأرض إمام موجود، إلا  مولانا الحاكم جلّ ذكره، كان من الموحدين، الفائزين”.
من نص عهد الدعوة الدرزية لحمزة بن علي المعروف بـ”ميثاق ولي الزمان”.

ليلتها عرفت أن اختفاء سادس وأغرب أئمة بني عبيد الله (الفاطميين) – ذلك الطاغية المتقشّف الذي حرّم على الناس أكل الملوخية، وألزم النساء البيوت، ثم عمل “جينوسايد” صغير في مدينة مصر القديمة (كان يقوم بتصفية كلِّ من تقرَّب إليه) – اختفاء هذا المجنون الملهم لم يكن إلا انتحارًا تلى ظهور الدعوة الدرزية، التي قالت إنه التجسُّد البشري للإله الواحد. أن توقن بأنك أنت الله – هكذا قال لي المنتحر – لا بد أن يؤدي ذلك إلى الانتحار، فكيف يعيش الله بين الناس حتى لو كان إمامهم؟ والانتحار هذا – شرح لي – يتكرّر مرّةً كلَّ خمسين عامًا منذ حدوثه الأول سنة 1021 تكون روح الحاكم حلَّت بشخص عادي له جذور في القاهرة المعزِّيَّة، وبعد أن ينتحر بدوره يتجلى لوريثه، ويكون مرَّ على انتحاره خمسون سنة بالتمام، ليخبر ذلك الوريث أنَّه التالي في الترتيب. تذكَّرْت ساعتها أن أبي وأمي ولدا وعاشا عمرهما كلَّه إلى أن تزوَّجا غير بعيد من جامع الحاكم، ذي المئذنة التي تشبه ذَكَرًا مختونًا منتصبًا يطل وراء حائط مفرود كالملاءة، وأن جدي لأبي كان يدَّعي أنه من نسل شيخ حارة برجوان (ذلك المكان المسمى على اسم أشهر خصيان الحاكم، وأحد ضحاياه) فيقول الرجل العجوز نصف مازح إن تاريخنا في المنطقة يعود لأيام المماليك.. هكذا في أول زيارة بعد غياب ثلاث سنين إلى مسقط رأسي وأحلى أيَّامي – وأنا عاشق درزيَّة – كان علي أن أتخيَّل نفسي أموّت نفسي بسيف الإمام العزيز بالله، أبي الحاكم، بصفتي (ويا خرابي) المنتحر 20.

ثم استطرد راشد السيوطي يتذكر حديث المنتحر:

الذي يموت وحده، لا يعرف، لا يرجف بالمفاجأة أو يعميه البريق. (هذا ما قاله لي المنتحر 19 في طريق الرجوع، لما وقفت العربة، كأن كهرباءها فصلت على طرف الطريق بموازاة القرافة، وكان مكانًا مظلمًا، لكني شددت الفرامل وخرجت أفتح الكبوت فإذا بضوء السماء يتغير لحظيًا، كأن الصبح طلع لمدة ثانية ثم غاب، برقت خلالها حجارة جبل المقطَّم من فوقي كأنها أصبحت فوسفورية، وشيء ككفِّ اليد يخزني في كتفي، لما نظرت حولي لم أجد له أثرًا. حين عدت إلى مقعد القيادة، أحاول أن أدير المحرِّك يائسًا، فإذا إلى جواري شاب مهندم في بدلة كاملة موديل ريترو وفي يده مسبحة… بدأ يتكلَّم على الفور.) الذي يموت دون أن يملك موته في يده، لا تهزّه البهجة الخرافية لمغادرة الحياة. وحده المنتحر هو الخالد الباقي، ومن أين لغيره بفرحة اليقين؟!.. أنا أكلِّمك عن خبرة، صدّقني: أنت لن تموت ككافة الناس. ستُموّت نفسك بنفسك في اللحظة الحاسمة، واللحظة الحاسمة دائمًا فيها الآخرون. أكلِّمك، مع أني لم أدبّر لذلك، لأنّي متُّ بحضور أبي وأختي وخليلي، في الحوش الحاوي قبر أمي أيضًا وراء باب النصر، حيث كانت القاهرة المعزِّيَّة قبل وقت طويل – الآن هنا طبعًا لا شيء اسمه وقت، لكن ليس غير لغتكم للتفاهم – وكانت أختي تظنني أقتلها بالسيف وأبي مريضًا بالداخل، لكني سأناديه حتى يخرج قبل موتي بدقيقة واحدة. كلُّ الأرواح السائحة على روحي، أقول لك، شهدتني أعبر. بحسابكم كان عمري وقتها أربعة وعشرين، ولولا أني جل ذكري من النسل المقدس، ما كنت فطنت لروعة الذهاب مبكرًا، أو علمت أن كلَّ شيء حدث، حدث لكي يؤدي بشكل لا يقلِّل من حتميته أنه غير واضح وغير منطقي، إلى لحظة واحدة فقط من سنة 1958، لحظة ثبّتُّ رأس السيف في النقطة التي حدَّدها لي سلفي بدقَّة، تحت ثديي الأيسر وعلى بعد عقلة إبهام إلى اليمين. كانت يداي حول المقبض وذراعاي ممدودتين، كأن جذعي النحيل في الجلباب الأسود أصبح قوسًا مشدودًا، ومتشبثًا بقدمي الحافيتين في الأرض الرملية، مرّة واحدة، شددت. أنا الكامل الذي يجيء موته منه، الحامل من ساعتها سيف العزيز بالله، اسمع حكايتي.
ومحاكيًا الهمذاني والحريري، قال:

جئت القاهرة في زيارة. وصحبة صديقي الحقيقي مصطفى، نويت أمشي من حارة لحارة. كان هذا ما اتفقت عليه وإياه: أن نشاهد ما بقي في القاهرة من مجد إسلامي وجاه. وأنا لي في إنكلترا سبع سنين، نزعت أثناءها عصب الحنين. “إنه من زمان أول لقاء بدرش، تقولش سلطان راجع إلى العرش”. فراعني أن لا أجده في الديار، وكأن مدينتي زايلها العمار. نقض اتفاقنا ابن القديمة، فأسلمتني الدهشة لأحزان عظيمة. بحنين تخيَّلتنا في غبرة وتراب، وسط قاهرة المعز بين باب وباب. حتى قلت في عقل بالي: ملعون أبو مصطفى، سأستأنس بالكاميرا والسجائر وكفى. وأخذت عربة أبي ذات ليلة ذاهبًا، فما كدت أذهب حتى رجعت تائبًا. فإن ما رأيته في زيارة باب الفتوح، يخيف أبا الهول نفسه لو يبوح. وحتى أكتشف أن مصطفى  هو الآخر معذور، إذ له مع الجنون قبل دوري دور… (لكن شيئًا لا يدفع على حكي الحكاية، إلى أن تتسنى قراءة الپي-دي-إف/الرواية.) من غير ترتيب ولا تمحيص أقول، وقد أصاب أعضائي، من الرهبة، الخمول:
مَنْ بِطَيْفِ الْمَوْتِ يَشْقَى          كَاْنَ فِيْ دَرْبِ الْنُشُـوْرِ
مِنْ دَوَاْعِيْ قَـتْلِ نَفْـسِي        أَنْ أُعَـجِّـلْ بِالْعُبُـورِ

أمضيت خمسة أيام فقط بعد الحدث في القاهرة، ومهجتي بصدمة اللقاء ورهبته حائرة. وانتظمت في جلسات الأقارب على الموائد، مداريًا كلَّ ما ألم بزيارتي من شدائد. طَوال  الوقت لم يلهني شيء ظهر أو خفى، عن مواصلة التفكير في غيبة مصطفى. ومنذ وجدت موبايله مقفولًا ليلة وصولي، ليس سوى والدته أرمي عليها حمولي. كلَّّمتها على الفور في وقت متأخِّر من الليل، فإذا في صوتها إلى البؤس والحيرة ميل. ثم عدت وكلَّمتها بعد ظهور وريث الإمام، وقد بقي على عودتي إلى إنكلترا ثلاثة أيام. فكررتْ علي كيف غادر مصطفى فجأة في إبريل، بعد ثلاثة أسابيع منذ أن وجد إلى بيتها السبيل. وكان رجع يعيش معها بعد انفصاله عن زوجته، ثم سارع بالطلاق تعبيرًا عن نقمته. بعد مغادرته – هكذا روت لي – لم يتَّصل سوى مرّة من بيروت، يطمئنها على حاله، ويؤكد لها أنه لن يموت. وفكَّرت وأنا أسمعها تحكي معي بكَبَد: إحساسها أنها فقدته إلى الأبد. الأمر الذي أكده اختفاؤه المريب، وأنه على “إيميلاتي” ظل لا يجيب.

حتّى عاد مجددًا إلى حديث المنتحر:

لن يهمَّ اسمي أو نسبي. المهم أن جثماني اختفى حال موتي بسيف العزيز. لتعلم أن السيف سيصلك أنت أيضًا، وحال تغرسه في مكانه لا يُعثر لك على أثر. أنا وثمانية عشر منتحرًا قبلي نثبت لك ذلك بالدليل. بوسعك أن تعرف إن سألت، فحدث واحد كلّ خمسين سنة لا يلفت إليه الأنظار الفانية. أنت خائف لأنك لم توقن بعد أنك الخالد الباقي، ولا أنّ كلّ شيء يحدث في تلك الغرفة الضيقة التي تظنُّها حياتك، بما فيه تماثلي أمامك وشكَّك في وجودي وارتباكك من مشهد الجبل في ضوء عينيك – لن يتجلَّى الضوء ثانيةً، حتى تموت، فيصير بصرك القدسي – كلّ شيء يحدث، يحدث لكي يؤدي إلى لحظة واحدة من سنة 2008 (هكذا مضى المنتحر يحدثني فيما كنت، برعب يرجُّ جسدي ويشلُّه تباعًا، لا زلت أنكر وجوده إلى جواري فلا أنظر إليه وأعافر بلهْوَجة مع الكونتاكت حتى يدورَ المحرك. ضحك المنتحر ضحكةً واحدةً قصيرةً ثم مدّ يده، ليريني البقعة التي يجب أن أغرس فيها سيف انتحاري. وشعرت إثر ملامسة إصبعه صدري بدغدغة لم أجرِّب شيئًا مثلها طول حياتي. في الملامسة متعة، دون أن تنطوي على جهد أو غريزة أو تكون معرَّضة للانتهاء، كأنها الأورجازم.) عليك أن تمسك المقبض الذهبي المرصَّع بكلتا يديك، وتكون صوّبت طرف النصل إلى صدرك، تحت ثديك الأيمن مباشرة ولكن على بعد مسافة عقلة إبهامك إلى اليمين. عليك أن تميل كالقوس وتثبّت قدميك في الأرض ثم، مرّة واحدة، تشد. (وما كاد يسحب يده حتى أنشد يقول:

لم أبدأ أفهم حتى اعتقدت أني فهمت
وصرت أرى الأشياء كأنما بعيني بوذا
تلك الرسمة الطفولية الشاخصة بأحجام ضخمة
على الجدران الخارجية للمباني
ترى من كلِّ شيء كلَّ شيء).

لعلهما ظنَّاني مصدومًا فيهما، أختي وخليلي، لأن موقفي بالسيف تلى اكتشافي لهما في ظلام الحوش قبل ليلة واحدة بالتمام، حين دخلت حافيًا وكلوب الگاز في يدي لأجدَ ساقيْ أختي كأنهما مرفوعتان على شيء واطئ تحت جلبابها المنحسر، وكانت ممدَّدة على ظهرها في الأرض، فلا أثر لنصفها الأعلى من بعيد، تتأوه بحرقة كأنها تنتحب. عرفتهما، ساقيها. (هكذا واصل المنتحر بعدما أمرني بابتسامة فاترة أن أدير المحرك، فانطلقت العربة فعلًا وإذا بصلاح سالم كأنه يقول: أنا أسوق بسرعة عالية كي أخرجَ من هذه المنطقة المظلمة ، لكنِّي أظل سائقًا ولا أتقدم سنتمترًا. حين ينتهي من كلامه، دون أن أدري، سيعود صلاح سالم إلى طبيعته، وأعرف أني خرجت فعلًا من البقعة التي التقيته فيها… ودون أن أدري أيضًا سيكون قد اختفى) فلم أتبين ما يسندهما من أسفل حتى اقتربت وانحنيت: كان خليلي يزحف على بطنه كالحيَّة ورأسه مدفون بينهما، كتفاه تحت الفخذين. ولمَّا شهقتُ فرفعها، رأيت فرج أختي الحليق محمرًًّا ومنتفشًا في ضوء الكلوب، ولعاب خليلي يقطر من حوله، وقد علق بجذور الشعر. صرخت فيهما: تزوَّجا، تزوَّجا! ثم استدرت. لقد تزوَّجا فعلًا دون أن يعرف أبي بالواقعة… لكن كان عليهما أن ينتظرا سبع سنين بعد انتحاري المفاجئ. وسيظلُّ في قلبيهما شكٌّ حتى يموتا بأن السبب هو سرُّهما الدفين.

ثم مرتدًًّا إلى بداية حكايته، حدّث قال:

من أول يوم كنت قررت أن أؤجل الأوضاع العائلية التي تنتظرني مع كلّ زيارة، فتحجّجت بأنّي أفضّل الانفراد بأمّي وأبي وإخوتي بعد الفراق. وأمضيت أسبوعًا أتنقل بين بارات الزمالك وقهاوي وسط البلد، أستعمل عربة أبي “الرينو” المركونة معظم الوقت، بعدما كشف عليها الميكانيكي – وكان أداؤها يُعتمد عليه بشهادته وتجربة أسبوع – حتى جاء في بالي أن أذهب وحدي إلى باب الفتوح فحدث ما حدث.
نسكن في مصر الجديدة، في عمارة بنيت أواخر الخمسينات، أيام عاش المنتحر 19 في باب الفتوح، جنبًا إلى جنب مع أبي الذي بلغ الخامسة والسبعين قبل سنة. نعم، هذا ما خطر لي أولًا، حتى تذكّرت حكاية كانت تتردد بتنويعات مختلفة في العائلتين دون أن أتأكَّد من صحِّتها، حكاية كانت أمي تنفيها بغضب كلَّّما فتحت معها الموضوع، وأبي ينفي معرفته بها باقتضاب غريب عليه: أن خالي فتحي، الوحيد بين إخوة أبوي الذي لم أره ولا مرة، لأنه مات شابًّا، والمفروض أنه مات في حادثة سيَّارة، رغم أن الغموض المحيط بموته من النوع الذي يقترن بجرسة أو شيء يخيف، وليس ثم ما ينفي بشكلٍ قاطع أنه انتحر. كان خالي فتحي ضبط أبي وأمِّي معًا في وضع مخلّ وهما بعد شابان لا تربطهما معرفة معلنة، بينما أبي صديقه الروح بالروح. هناك من يقول إنه مات كمدًا بعد أن تأكَّد من خيانة صديقه وفجر أخته الصغرى، وهناك من يقول إنهما تخانقا فقتله أبي وعتَّمت العائلتان على الجريمة لأنهما قريبتان وحريصتان على تجنُّب الفضائح. لم أكن متأكِّدًا من الذكرى مئة في المئة، لكن تهيَّأ لي أيضًا أني سمعت من يقول إن خالي فتحي رجل مبارك وإنه حين مات تبخَّرت جثَّته، فصعدت مباشرة إلى السموات، فقد رفعها الله إليه كما رفع عيسى النبيَّ. ما أكد شكِّي أن جدَّتي لأمي فعلًا ماتت حين كانت أمِّي لا تزال طفلةً صغيرةً، وأن قبرها في الأرض التي كان يملكها جدي بباب الفتوح. (لم أفلح خلال جولتي في الوصول إلى قبر جدتي لأمي.) الصراحة: خفت. وزاد الخوف في قلبي لدرجة أني لم أجرؤ على ذكر أي شيء لأبي أو أمِّي، خلال أيامي الخمسة الأخيرة في القاهرة.

نسكن في مصر الجديدة، أقول، ومن أكثر الأشياء التي كنت أفتقدها في إنكلترا إحساس طريق صلاح سالم الذي لا بدَّ من المرور ولو على جزء منه في أي رحلة أعملها من أو إلى بيتنا بالعربة: أنك فوق جسم الثعبان الذي يسعى على ظهر القاهرة كلِّها – من الشّمال حيث نسكن إلى جزيرة الروضة المحاذية لمصر القديمة في الجنوب – وكأنّه عمود فقري قابل للانخلاع… أنا ركنت بعيدًا على الجانب المقابل من الشارع ناحية مطعم زيزو المشهور بالسجق، ثم عدَّيت بحذر، ومددت الخطى فلم أعد إلا بعد ثلاث ساعات. كنت أتفرَّج على المباني القديمة كأني عشت فيها أيام عزِّها، وأحسست بألفة عنيفة مع مكان لم أعرفه إلا لمامًا.

“ركب الحاكم ذات مساء في بعض جولاته الليلية، وقصد إلى جبل المقطَّم، ثم لم يُر بعد ذلك قط لا حيًا ولا ميتًا، ولم يعرف مصيره قط، ولم يوجد جثمانه قط، ولم تقدم إلينا الروايات المعاصرة أو المتأخرة، أيَّة رواية حاسمة عن مصرعه أو اختفائه”
“الحاكم بأمر الله وأسرار الدعوة الفاطمية”، محمد عبد الله عنان1983

مرّت الآن ثلاثة أشهر وهناك ابتهاج زائد في علاقتي بحبيبتي. كنت فكّرت فيها طويلًا ويدي تحتك بالجدران التي حلمتْ برؤيتها منذ كانت طفلة في مدينة السويداء، سوريا، وحتى بعدما جاءت إلى مانشستر مع أسرتها في الخامسة عشرة (هي لم تزر مصر أبدًا مع أن حكاية الحاكم طبعًا حاضرة عندها، بالذات نهايته: أنه خرج بحماره يتطلّع في النجوم على المقطَّم ولم يعد، ثم لم يجدوا له أثرًا إلا الجباب السبع التي كان يلبسها، أزرارها لم تفك ومعكوكة بالدم. كانت ملقاة في الخلاء وقيل تحت ماء بركة في حلوان). لكن إلى الآن ما زلت أتجنب أي حديث معها عن زيارتي الأخيرة إلى القاهرة. في البداية ما كان يخطر لي أن طلوع المنتحر ممكن أن يكون أهمَّ عندي من زواجنا، لكن مع الوقت – وبعد أن انتهيت من قراءة پي-دي-إف مصطفى، بالذات – بقيت شبه متأكد أنه صار فعلًا أهم. ما هالني – بعد ذكرى أو اثنتين لأشياء لم تحدث لي أصلًا – أن أجدني مطمئنًا، إن لم أكن متحمسًا، لفكرة قتل نفسي، بالضبط كما تنبأ المنتحر. أول من أمس، في الذكرى السنوية الثانية لقرارنا أن نسكن سويًا من وراء أهلها، جاءتني حبيبتي بهديَّة لم أتوقعها منها بالذات ولم أتوقع أبدًا أن تفرحني إلى هذا الحد. كنت مشغولًا أمام الكمبيوتر حين دخلت الشقة، فرحبت بها دونما أرفع عيني عن الشاشة وإذا بقطعة معدن مستطيل تلمع أمام عيني. هي تسحّبت من وراء ظهري وطوَّقت رأسي بذراعيها وفي يديها ما كاد يغمى علي حين نطقت اسمه: سيف العزيز. ثم وضعته على الطاولة تقول إن أباها مصدق أنه كان ملك العزيز بالله بالفعل، مردفة أن عمره لا يمكن أن يكون أكثر من ألف عام بالقياس على الحالة الجيدة التي هو عليها. كانت عثرت عليه في خزينة أبيها وتوسّلت إليه حتى أعطاه لها، فخبأته في كبوت عربتها حتى يوم عيدنا. ببطء مددت يدي أرفعه من المقبض الذهبي المرصع وبدا جديدًا كأنما صنع أمس. وقرّبت نظري من النصل فظهر لي أنه أمضى من أن يكون صنعه بشر. سرحت قليلًا وبدا وجه حبيبتي ملائكي الجمال حين أفاقتني سائلة: أعجبك؟

http://www.scribd.com/doc/25761835/Youssef-Rakha

Reblog this post [with Zemanta]