CAI14 iPhone-C

This slideshow requires JavaScript.

Cairo in Indigo: the Photo Poem (without the Photos)

Hipstamatic makes no sense.
In the idle grip of suspended motion—
endless traffic in stasis,
prosthetic limbs scratching against car doors—
what’s the use of predefined filters pretending to be the aesthetic technology of not much earlier times?
You want to play with the beasts.
Soul splashed on the asphalt, to dream your own dreams,
imagination feeding like ruminants.

Continue reading

حسين بن حمزة: لا عزاء للتماسيح

سعادتي برواية التماسيح قد تفهم خطأ. أعتقد أن الفترة التي كتبت فيها – وخلالها توطدت علاقتي بيوسف رخا – كانت من أغنى الفترات في وقت بدا قاحلا ومربكا … الحوارات الشاقة مكسِرة الرأس على موجة الثورة العالية والهابطة إلى القاع هي التي حولت مشاعر كان من الممكن أن تبقى مجانية تماما إلى كلام. من منا لا يدين لشخص دفعه الى الكلام؟ – مهاب نصر يوم ٢٠١٢/٩/١٩

.

على خلفية إسقاط النظام المصري، تعيد رواية «التماسيح» (الساقي) كتابة محطات أساسية لـجيل التسعينيات الذي انتهت أحلامه بتغيير العالم إلى انهيارات شخصية حاولت أن تجد سلواها في الثورة المغدورة

«أحياناً وأنا أستعيد حواراتنا ومشاجراتنا وكل السُّبل المعقدة التي ربطتنا ثم حلّت الرّباط، يبدو لي أنّ الفشل كان القيمة الوحيدة المحرِّكة في الدائرة»، بهذا الاعتراف الذي سيتكرر في صفحات وسطور أخرى، يُنهي يوسف رَخَا (1976) روايته «التماسيح» (دار الساقي). الفشل لا يُقدم هنا كنتيجة نهائية، بل كاستعارة كبرى تختزل السياقات السردية للرواية التي تتحدث عن تجربة جيل التسعينيات في الشعر والكتابة، والعلاقة مع الجيل السابق ومع المؤسسات الثقافية.

Continue reading

Three Girls on Mother’s Day ❀ ثلاث بنات في عيد الأم

2013-02-16 18.57.36

الشخص الثالث
“نملية” مطبخها عامرة بالمسلّمات. لكن هناك دُرجاً أعمق من إحساسها بالصواب، مخصصاً لبذرة الرجل الذي ترى في وجهي كيف خيّب رجاءها قبل أن يموت (لولا ضرورة الخروج من بيت أهلها، لماذا كانت ستحمل بذرة هذا الرجل بالذات؟ ولولا أنه يرى الإنجاب جريمة، هل كانت ستكتفي بطفل واحد؟) في شعلة سخان الغاز-مصانع القوات المسلحة، نفس غيظها من “دش” مؤجل منذ أدركتْ أن هذا الرجل، فتى أحلامها الوحيد الممكن، يراوده الانتحار. وبماذا كانت تحس وأنا أستنشق النهد العبقري لحبيبة تكرهها في الغرفة المجاورة؟ حين تكتشف كم من النقود أنفقتُ في ليلة واحدة، وأكون لازلت نائماً في الرابعة مساءً، تغضب على رَجُلِها قبل أن “تلوشني”. ويظل تشنّج نبرتها حتى يذوب القرف على وجهها في حزن يكبرني بثلاثين عاماً. أتذكر أنها فعلاً أحبته، ولا شيء بعده في البيت أكبر منها سناً. فأسترجع التنهيدة التي ترسلها كل ليلة وهي تُخرج الزبالة، متفننة في حماية الأكياس البلاستك من القطط الجائعة حتى لا يتسخ مدخل الشقة التي لم تكن أبداً برجوازية بما يواكب تطلعاتها. وأسأل نفسي بحيرة: هل يقرّبنا أم يبعدنا الميت الواقف وراء الباب؟

Continue reading

Her damask cheek: two visions of Syria

Today is the second anniversary of the outbreak of the Syrian revolution on 15 March, 2011

Damask Rose by Vangelis (Blade Runner soundtrack)

***

Early one morning in the summer of 2011, a good few months after the ouster of Hosny Mubarak, I received an international phone call. It was an unknown number that began with 00963. I could tell this was the country code of some Arab state, though I didn’t know which. After some hesitation I picked up, and I was greeted by a thin voice speaking with inflections that sounded vaguely Iraqi. “Remember Abu Dhabi,” the voice said eventually, with a warm chuckle. “This is Thaer.”

Continue reading

Remembering The Travels of Ibn Rakha: November, 2008

Our intrepid explorer Youssef Rakha heads to the mall in the footsteps of ibn Battuta.

IMG_8355

The journalist Abu Said ibn Rakha recounted as follows:

My trip from Abu Dhabi to Dubai took place at a later hour than planned on Monday, the 22nd of the month of Dhul Qi’dah, in this, the 1429th year after the blessed Hijrah. My object was to roam inside the Emirates’ newfangled monument to my venerable sheikh of Tangier – honest judge of the Maliki school of Sunni jurisprudence, associate of Temur the Tatar and Orhan the Ottoman, and divinely gifted savant of his day – Shamsuddin Abu Abdalla ibn Battuta. He is the author of the unsurpassed Rihla (you may know it as The Travels of ibn Battuta), the glorious account of his three decades’ Journey around the world, dazzling pearl on the bed of our literary sea, which he dictated before he died in 770 or 779 and whose style I now humbly emulate.

Continue reading