… behemoth beards bereft of all mustachios

And then the baby begins to sway. The ghost whirr of the AC dying hard in our ears, we’ve grown paralytically hot in the living room, some whiff of something gunpowder-like coming through the window, and all of life suddenly, wrongfully without power. Somewhere not far mephitic men with weapons must be raising those black flags marked with the statement of the faith in white rudimentary abjad, behemoth beards bereft of all mustachios, shrieking their support for the President of the Second Republic. Before long, enraged guevaras will be heading straight for the fuckers.

Continue reading

City of Kismet

.

Unconsciously, it seems, I had waited a lifetime for Kismet. This was not my first attempt at a family of my own but, though I never resisted the idea, one way or another, fatherhood had eluded me. And for some reason I never thought I would have a daughter. When the sex of the foetus emerged relatively late in my wife’s pregnancy, I was unaccountably emotional; for the first time since childhood I experienced a desire wholly voided of lust. Life seemed to be coming together, albeit only once its setting had been transformed.

Continue reading

Three Girls on Mother’s Day ❀ ثلاث بنات في عيد الأم

2013-02-16 18.57.36

الشخص الثالث
“نملية” مطبخها عامرة بالمسلّمات. لكن هناك دُرجاً أعمق من إحساسها بالصواب، مخصصاً لبذرة الرجل الذي ترى في وجهي كيف خيّب رجاءها قبل أن يموت (لولا ضرورة الخروج من بيت أهلها، لماذا كانت ستحمل بذرة هذا الرجل بالذات؟ ولولا أنه يرى الإنجاب جريمة، هل كانت ستكتفي بطفل واحد؟) في شعلة سخان الغاز-مصانع القوات المسلحة، نفس غيظها من “دش” مؤجل منذ أدركتْ أن هذا الرجل، فتى أحلامها الوحيد الممكن، يراوده الانتحار. وبماذا كانت تحس وأنا أستنشق النهد العبقري لحبيبة تكرهها في الغرفة المجاورة؟ حين تكتشف كم من النقود أنفقتُ في ليلة واحدة، وأكون لازلت نائماً في الرابعة مساءً، تغضب على رَجُلِها قبل أن “تلوشني”. ويظل تشنّج نبرتها حتى يذوب القرف على وجهها في حزن يكبرني بثلاثين عاماً. أتذكر أنها فعلاً أحبته، ولا شيء بعده في البيت أكبر منها سناً. فأسترجع التنهيدة التي ترسلها كل ليلة وهي تُخرج الزبالة، متفننة في حماية الأكياس البلاستك من القطط الجائعة حتى لا يتسخ مدخل الشقة التي لم تكن أبداً برجوازية بما يواكب تطلعاتها. وأسأل نفسي بحيرة: هل يقرّبنا أم يبعدنا الميت الواقف وراء الباب؟

Continue reading