لقد أتوا من بعيد ليحاكموا جنسنا: قصائد ميشيل هولبيك ترجمة صلاح باديس

michel_houellebecq

.

1
كنت وحيدا خلف مقود البيجو 104
مع ال 205 كنت لأبدو أكثر لؤما
كانت تمطر بغزارة و أكره أن أتشاجر مع نفسي،
بقي عندي 3 فرنكات و 55 سنتيم.
.
ترددتُ أمام تفرّع “كولمار”
هل كان من الحذر أن أترك الطريق السريع؟
رسالتها الأخيرة تقول: سئمت منك و من مشاكلك.
سخافتك تقززني.
.
علاقاتنا باختصار عرفت نوعا من البرود،
الحياة دائما ما تفرِّقُ العشاق.
مُطرطقا أصابعي ومن دون أن أفقد عزيمتي
أخذتُ في إنشاد مطلع « Vie de Bohéme »


Continue reading

الدنيا بتضحك للأوسة: أغنية تبحث عن لحن

wpid-img_2088-2012-12-25-09-10.jpg

.

الدنيا بتضحك للأوسة في كل الأوقات

علشان في خدودها حَمَار وغرام وكلام وحاجات

.

وعيونها الواسعة بتتفرج ع الأراجوزات

ودراعها النونو بيتحرك يعمل خناقات

وتنام وتزمزأ وتغني وتقول حكايات

وتقوم تتاوب وتدوّر ع الببرونات

مين قد الأوسة في حلاوتها م البنوتات

علشان في خدودها حمار وغرام وكلام وحاجات

.

الدنيا بتضحك للأوسة في كل الأوقات

الدنيا الحلوة الجاية عليا في بصتها

وإيدين بتخربش تتاكل من حلاوتها

والحلقة النجمة اللي بتلمع على ودنتها

والبسمة الرسمة تدوّب روحي في شفتها

علشان في خدودها حمار وغرام وكلام وحاجات

.

الدنيا بتضحك للأوسة في كل الأوقات

والدنيا الوحشة بعيد عني وهي معايا

الدنيا البايخة وقشر الموز في الحوداية

إخوان ودقون وبلاوي كتير رايحة وجاية

ومحمد مرسي بذات نفسه أرميه ورايا

علشان في خدودها حمار وغرام وكلام وحاجات

.

الدنيا بتضحك للأوسة في كل الأوقات

وعياطها ودوشة غياراتها عالم تاني

لما تزقزق زي العصفور جنب وداني

أو رجليها تضرب شلاليت كده عمياني

تبقى الدنيا وحتى الآخرة مش سايعاني

علشان في خدودها حمار وغرام وكلام وحاجات

.

الدنيا بتضحك للأوسة في كل الأوقات

علشان في خدودها حَمَار وغرام وكلام وحاجات

.

wpid-2012-12-2603-17-32am-2012-12-25-09-10.png

نص محمود المنيراوي: أهلاً بشعب

wpid-untitled-2012-08-12-17-58.jpg

.

أهلاً بشعب

محمود المنيراوي

.

؏

.

علّمونا (ويا ليتهم نفخونا) أن نحب بلاداً

لا نراها، أن نصطفَ كأباريق الجوامعِ صباحاً

نقول النشيد بعيونٍ نسيناها في السرير

أن نعلّق صوراً لشهداء لا نعرفهم، ونحن نرسم

العلم بالأبيض والأسود؛ أن نحتفل بيومِ أرض

ضاقت بنا؛ أن الأرض رملٌ وبيتٌ أو حظيرة؛

أن السلام سيفٌ يقطفُ رؤوسنا والنصرُ دمٌ يسيل

من فروجِ نسائهم؛ العلمُ سلفي برجلٍ مسلوخة

والمرأة ضلعٌ مخلوع من شجرة؛

الهزيمة (إن شاء الله) يوم القيامة

وباب المدرسة مخلوع لأن مظاهرة مرّت

فأهلاً بمظاهرات تسرقُ بلاط منشآتنا العامة

أهلاً بشعب مُختار لركوبِ الحمار

؎

أيامنا “هوليداي” عدا الجمعة، حين نصلي

لـ”حكاوتي” يحبُ ابن الخطاب ولا يعرفُ شيئاً عن “كلينتون”

غير “مونيكا”؛ وإن آتيت الدُبر كأنما تزرع شجرة تفاحٍ

في صحراء. محمد سيدنا يقولُ إنا سواسية.

والموز لا يدخل إلا بيت ديوثٍ. أما الخروج على الحاكم

الخارج على شعبهِ ردة؛ والله لا يقبل الصلاة

بالمناكير! خيرُ أمةٍ أخرجت للبكاءِ واللطمِ

قوم يصبون الزيت المغلي على أجسادهم ثم يسألون

بضعفِ مهرج لم يضحك جمهوره ما بالنا صرنا عظاماً

وهياكل أساطير تغبّرت بالنسيان، يزورنا سياحٌ ملونون

من كل فجٍ، كأننا فاكهة تساعد على هضمِ التاريخِ

أهلاً بنا وبلوننا المجروح، بمعاركِ العبيدِ على الطاعة

وبصاحب “الجلابية” في زمنِ المارثون

؎

أهلاً بشعبٍ كلما أخذ على قفاه انتصر

شعب عجين كيفما أرادوه كان

شعب مُعلّبِ في القضية

أهلاً بسلع تُباعُ

بملحِ الدعاء

.

محمود المنيراوي