Mini exhibition: Hipstamatic Cairo + لم أفهم عمري: تحديثات الحالة

… وإذا كنا نريد أن “نتحاور” أو “نشتبك مع الواقع” – وإذا كنا نريد أن نفعل بأهداف “وطنية بناءة” أو على الأقل خالية من الأغراض الدنيئة (والمعنوي من تلك الأغراض أهم من المادي دائماً، ولا مناص من تذكر أن أوّل علامات الدناءة المعنوية هذه هو تعمّد سوء الفهم بهدف السطوع كغريم)… بالله على دين أمك يعني، إذا كان هذا ما نريده فما الذي يمكننا الاشتباك معه أو الحوار حوله أصلاً؟ ابن الرئيس يعيّر معارضيه بمقاطعة الانتخابات (على اعتبار أن في ذلك تأييداً أوتوماتيكياً لمنافس أبيه حامي الثورة بوصف ذلك المنافس عدو الثورة… وهو ما يعلم هو قدر ما أعلم أنا وتعلم أنت أنه دعارة برخصة)، والمطبوعة الثقافية-الأدبية الوحيدة في بلد عدد كتابه أكبر من عدد قرائه تدعّي على كارل ماركس حب النبي محمد كرد فعل على واقعة أخرى أهم ما فيها أنها تثبت – ومن جديد – تخلف وتزمت المسلمين في العالم كله؛ ثلاثة أرباع خطاب “المعارضة” عبارة عن تفكه على ما يقوله المسئولون في الخطب الرسمية بلا أي نظر إلى كيفية أو جدوى استبدال هؤلاء المسئولين أو حتى تغير ما يقولونه. وخمس مرات في اليوم، كل يوم، نخترع العجلة… فنكتشف – وكأننا لم نعرف من قبل – أن الإخوان لا يمثلون الثورة ولا الديمقراطية وأنهم بصدد أخونة الدولة، أن السلفيين رعاع متخلفون يجب وضعهم في مصحات عقلية خاصة، أن “الجمهورية الثانية” نسخة أكثر ريفية وغباء من الجمهورية الأولى (ولا ننكر غباء وريفية الجمهورية الأولى)، وأن الوضع الإقليمي (الربيع العربي) عبارة عن حرب طائفية بين المسلمين بعضهم وبعض قبل أن تكون بين المسلمين وغيرهم. أسأل بجد: ماذا يمكن أن يقال؟ ولمن يقال؟ وبأي غرض “بناء” محتمل …

… وحيث كان العمى الثورجي قد بلغ ببعضهم حد ادعاء إن اغتيال السادات “فعل وطني” (وكأن العمل الجهادي الأممي تعبير مفهوم عن الوطنية، وكأن الوطنية أصلاً قيمة مرغوب فيها في السياق)؛ وحيث يبلغ العمى الاشتراكي ببعضهم في الدفاع عن التأسلم (رغم أنه اختيار رجعي-في مقابل تقدمي، ومسار رأسمالي-في مقابل اشتراكي) حد إقحام دوافع النضال التحرري المناهض للاستعمار على مظاهرات السفارة الأمريكية؛ لا شك أن العمى القومجي سيدفعهم أيضاً إلى تبني الطائفية السنية الصريحة في مقابل “الخطر الشيعي” الذي سيجدون لـ”تمدده” – وبقدرة قادر، كما حدث بالفعل في العراق ثم سوريا – غطاء “صهيونياً” (وبغض النظر عن أن النظام الإسلامي الشيعي قد يكون أوسخ حتى من النظام الوهابي)، فيتحولون من تلقاء أنفسهم إلى نشطاء ومنظرين لما يسمى بالقاعدة …

أؤيد عمر محمد مرسي في تصريحه الأخير تأييداً مطلقاً (وإن اختلف مقصدي من العبارة نفسها): “ثورة مين يا أبو ثورة؟” بل وأسمح لنفسي بالمزايدة عليه فأقول: “ثورة يا بن دين الكلب يا خول؟ إنت جاي دلوقتي بكس أمك تقول لي ثورة؟”

… لم أفهم عمري من يأخذون عليك بذاءتك في أوضاع أكثر بذاءة بما لا يقاس، وبالذات منهم (منهن) من يحملونك مسئولية الإرث الثقافي الذكوري لشتائم بعينها وكأنك بمجرد استخدامها – وبغض النظر عن ما تقصده في الواقع – تؤيد ذلك الإرث …

… ومن مجمل ما يُحزن حقيقة – أقصد ما يثير شعوراً شخصياً ليس مقصوداً بالحزن – أن يخذلك حلفاؤك المفترضون ليس في آراء سياسية (ستعكس الخيبة الثقيلة شئنا أم أبينا) ولكن في انحيازات واختيارات ثقافية بالمعنى الواسع – ضد “العلمانية المتطرفة”، على سبيل المثال – وفي الاستهبال على الواقع والتاريخ بتصميم بغل مجهد …

***

Ⓒ Youssef Rakha

أهمية أن تكون طائفياً: تحديثات الحالة

wpid-img_6785-2012-09-21-06-38.jpg

.

أنا بيتهيألي في الوضع اللي إحنا فيه، الواحد أحسن حاجة يعملها إنه ينسى إن فيه دستور بيتكتب – على أمل إنه بعد كده يقدر ينسى الكلام الفظيع المكتوب في الدستور – وده لإنه من يومين وحكاية الصحوة الإسلامية راجعة تراودني تاني. يعني الحرس الثوري الإيراني من ناحية والقاعدة من ناحية، مع ملحقات كل جهة منهم في المنطقة وفي العالم: أكبر مشروع صراع طائفي وانتحار وجداني في تاريخ الإنسانية؛ والحاجة اللي تضمن إن المسلمين يفضلوا متخلفين قرنين تلاتة كمان. اللي ما عدتش بألاقي صعوبة في إني أصدقه إن إحنا عملنا ثورة عشان نبقى طرف في المشروع ده، وعشان دستورنا يعكس مكاننا منه مش عشان يخلينا بنيآدمين في بلدنا. المؤسف مش إن ده الواقع، المؤسف إنه ما عادش عامللي أي صدمة.

الخلفاء الراشدين آه، وآل البيت والأئمة لأ. السلف الصالح آه، وأولياء الله الصالحين لأ… (المادة التاسعة من الفرح البلدي قصدي الدستور الجديد)

.

معليش في كلمة حازقاني في وسط الأخبار والتعليقات المتلاحقة: عمرنا ما حنخلص من تسييس الدين من غير ما نخلص من الدين.

الدين في زمن تاني أو مكان تاني أو بـ”فهمه الصحيح” ممكن يبقى حاجة كويسة، كلام جميل بس ما لوش أي تلاتة لازمة.

الدين هنا دلوقتي عبارة عن طائفية وقمع حريات وإنكار حقوق وعدوان وتعريص وسفالة. بس. ده اللي بيتغذى عليه الإسلام السياسي (والرأسمالية العالمية برضك، بالمناسبة يعني)، مش أي حاجة تانية. وده ما لوش أي مبرر أو تفسير غير إن الدين بيشجع عليه أو بيسمح بيه أو بيخلي اللي يعترض عليه وحش عشان بيعترض ع الدين.

كفاية بقى، كفاية بجد يعني…

.

على فكرة حضرتك كده ما دافعتش عن الرسول، إنت خليت منظره وحش ونفخت إخواتك في الإسلام زيادة عن ما هما منفوخين. وبعدين لما الرسول “سيد الخلق” أساساً – و”باعتراف الغرب” برضك يعني مش أي كلام – تفتكر هو ممكن يتأثر بالهجوم عليه أو يبقى محتاج واحد شبهك كده يدافع عنه؟

.

بعد الاستماع إلى “تعليق الشيخ وجدي غنيم على فيلم خنازير المهجر”، أنا كواحد من الناس لا أشعر إلا بتعاطف شديد مع صانعي الفيلم الذي لم أره وخوف شديد من أن يتمكن أمثال هؤلاء من أحد أو شيء في أي مكان أو تحت أي مسمى وغيظ شديد من أن هناك أي شيء على الإطلاق – الجنسية، أو الديانة – تربطني “بالشيخ وجدي”. فما بالك بشعور واحد مسيحي أو واحد من مجتمع حر؟ إذا كان هذا الخطاب يمثل المسلمين، فالمسلمون فعلاً يستحقون الإبادة. والعزاء من قلبي لمن ستقع على كاهله تكلفة إبادتهم.

.

من تصريحات المتظاهرين عند السفارة الأمريكية بيقول لك “دلوقتي إحنا حاسين إن الدولة إسلامية ففي ردود كتيرة والشعب أصلاً الحمد لله يرفض الإساءة للنبي عليه الصلاة والسلام” و”اللي نزلوا في الفن عشان إلهام شاهين، ما شفناهمش دلوقتي عشان نصرة النبي صلى الله عليه وسلم” و”كرامة الرسول من كرامتنا”…

ويُذكر في السياق نفسه إني لما ضربت صورة مسيئة لعبد الناصر يوم ٢٣ يوليو اللي فات كان فيه مظاهرة غضب عندي هنا ع الصفحة بس على صغير. وفيه ناس نطت فوق سور الصفحة وحرقت الكافر فوتو وعملتلي آنفريند أو عملت بلوك للعلاقات الدبلوماسية وكانت عايزة تعمل ديليت لصورة البروفايل اللي هي السفير، وفيه ناس أعقل فكّرتني بفضل الإصلاح الزراعي ومجانية التعليم على الأمة والخلق أجمعين.

.

وبغض النظر عن ضعف أو سفاهة فيلم بعينه (أو النوايا الوضيعة لرواية ناجحة على سبيل المثال)، وبغض النظر عن وجوب مبادرة المنتمين إلى الأديان والرموز والمقدسات بازدرائها والإساءة إليها بأنفسهم تجنباً لتحويل الموضوع إلى صراع طائفي أوسخ من أي شيء، تبقى حقيقة أن الإساءة والازدراء لكل ما هو ثابت ومتحجر وقمعي من علامات القوة والحرية والشجاعة… ليس العكس

.

ويوماً عن يوم، تزداد حدة المزايدة على التخلف… كما توقعنا تماماً. ويوماً عن يوم، تتحول “الثورة” التي بررت صعود الإخوان إلى حجة مثالية لممارسة التخلف نفسه بلا ضوابط، وشيطنة من يشير إلى التخلف ليقول إنه تخلف، وتوريط “الآخر” المتقدم في تسييد التخلف بعيداً عنه. الذي يبرر ما يحدث بأن عند “هذه الشعوب” حساسية دينية أعلى أو أن لهم “خصوصية” في طريقة تعاملهم مع المقدسات هو جزء من الكارثة الحضارية التي نعيشها وهو يساهم ربما أكثر من المتخلفين أنفسهم في الأوضاع المنحطة للشعوب المعنية.

تحديثات الحالة

شهداء اليوم: المهندس محمد علي والدكتور علاء عبد الهادي والشيخ الأزهري عماد وأحمد منصور عضو 6ابريل وطفل عمره 16 سنة ولم ينتهي الضرب

أرفض تمامًا التعامل مع الشهيد علاء والشهيد عماد على أنهم من فئات المجتمع المتعلم ، دكتور و شيخ أزهري ونحاول أن نقنع بها الشعب أن من أستشهد طبيب متعلم و شيخ أزهري ، و ليسوا بلطجية ، هذا خطأ نحن لا نفرق بين شخص وآخر نحن لانرضي بموت حرامي غسيل أو أي شخص دون وجه حق ، نحن يمهنا الأنسان ولو مالوش عنوان ولم ولن نستخدم أسلوب تفكيركم لنقنعكم أن هذا طبيب وهذا أزهري ليرق قلبك ولتصدق أن من في الميدان ثوار وليسوا بلطجية ، أن لم يرق قلبك من منظر الدم – لون الدم في كل البشر واحد – فأعلم أنك مريض وانا لا أتعامل مع مرضى

بص يا علاء والله العظيم أنا مش قادرة أصلي عشان مبقتش فاهمة والناس بتقولي أدعيلك بس بردو مش عارفة أدعي أقول إيه بالظبط وأدعي ليه؟ مفيهاش جنة ولا نار يا علاء لما أنت تموت والمصريين يقولوا إيه نزلهم من البيت ويستاهلوا … يبقى يلعن دي دنيا محدش فاهم هو جيه فيها ليه ويلعن دي بلد ويلعن دول حكام ويلعن دول مسلمين

wpid-387266_306335046083033_104224996294040_739813_2067162817_n-2011-12-17-11-52.jpg

النهاردة فى شارع القصر العينى فى عز الضرب انا واحمد عفيفى شوفنا واحد بسيط من الثوار ، شكله انسان بسيط ولبسه كمان بسيط . كان فرحان بينا جدا وقعد يكلم معانا. لما ارتحلنا ابتدا يفضفض فى مرارة وقال ” يا بيه الناس قدام التليفزيون فاكرينا بلطجية عشان احنا فقرا ولبسنا مش ولا بد ، احنا ثوار احرار زيكو ، هما لازم يعرفوا ان فى ثوار ولاد كلب زينا زى ما فى ثوار ولاد بشوات زيكو . الشعب مش كله داكتره يا بيه. احنا فقرا بس مش عبيد “

wpid-387615_306772679354046_173327559365226_951712_650012192_n-2011-12-17-11-52.jpg

كثيرا ما كنت أتساءل: لماذا لا تصيبني رصاصة وأخلص؟ أنا مكسوف إني عايش، لأن الرجالة هم اللي ماتوا

السيناريو كالتالي: ولاد الكلب اللي هيلوموا على المعتصمين هيفضلوا ولاد كلب، ولاد الوسخة اللي هيقولوا البنات نازلة ليه هيتجاهلوا السحل وهيفضلوا ولاد وسخة، إحنا هننزل بأعداد كبيرة الميدان وش القصر العيني هيفضل فيه اشتباكات هيدخله اللي مستبيع وشجاع وهيخرج منه على نقالة، هنعمل اعتصام تاني يستمر أسبوعين ويتفض، الانتخابات هتكمل والناس هتفضل حاسة إنها عايشة وعاملة اللي عليها وإن الثوار هما اللي خربوا البلد والجيش هو اللي بيحمينا، وأنا هفضل زي كل اللي قلبه على الثورة مقهورة للأبد

مشهدان رمزيان: قتل الجيش لعالم دينى جليل بينما يرقص السلفيون على الصناديق. و تبول الجنود فوق قمة البرلمان على الشعب المطالب لحقوقه

wpid-393957_275578459156477_170780896302901_674646_2054565206_n-2011-12-17-11-52.jpg

في رواية أخرى أن المرأة العربية عندما اسرها ملك الروم صاحت “وا معتصماااه”فبلغ الخبر المعتصم بالله قال: تستاهل هي ايه الي وقفها هناك؟!

اليوم بالجامع الأزهر بعد صلاة الظهر جنازة سيدي البطل الشيخ عماد عفت وإذا لم تكن الجنازة مليونية حقيقية فليس على هذه الأرض ما يستحق الحياة دمك لعنة على قاتليك يا شيخ عماد دمك لعنة على العسكر ولاعقي بياداتهم دمك لعنة على الجالسين في بيوتهم يكتفون باتهامات موزعة على الجميع دمك لعنة على من يجعلون الانتخابات والمحافظة عليه…

الميدان به جنود مصريين يحاولون الدفاع عن وطنهم، وبه بلطجيه مسلحين تحركهم أياد خفيه للتدمير..لو مش عارف تفرق بينهم..البلطجيه لابسين زي موحد

مع أول رصاصة يضربها عسكري عليا .. العقد اللي بيني وبين الدولة اتلغا .. تحديدا اتفسخ .. وبالتعبير الشعبي (اتفشخ) .. العقد اللي كان بيقول ان القوة احتكار للدولة مقابل حمايتي خلاص بح .. مفيش .. و (عليا) دي تشمل أي (إنسان) بالمناسبة .. بلا سلمية بلا كلام فارغ .. مفروض أتضرب وأنا ساكت .. واتسحل وانا محترم .. وزميلي يموت برصاصة في صدره وأهنف (سلمية)؟؟!! النهارده مات علاء زميلي في خامسة طب عين شمس برصاصة في صدره .. وانا كان وارد جدا أبقا مكانه ..

بيحاولوا يغلوشوا علشان الجنازة تطلع هزيلة، الناس تروح، وتفضل لحد ما تطلع الجنازة، وعلى رأي الشيخ حسن: إذا لم تكن مليونية، فليس على الأرض ما يستحق الحياة

wpid-abboudb-ibrahim-2011-12-17-11-52.jpg

إلى الأخوة الأفاضل بتوع الحرية والعدالة والنور و المتحالفين مع اللجان الإلكترونية، اللى نازلين تعليقات مستفزة وتخوين وتشكيك فى المعتصمين لمجرد ان كل واحد منكم خد مصلحته من الثورة.. ممكن سؤال برىء؟؟. . بما انى اللى وصفى الوحيد عندكم “متبرجة” دمى فار لما شفت صور الجيش وهو بيسحل وبينتهك حرمات بنات وستات بلدى (عجائز ومنقبات ومحجبات ومتبرجات وعلى كل لون) ، وبما انى اللى بتطلعونى دايماً بكره الدين -لمجرد انى مش راضية بحكمكم – مقدرتش امسك دموعى لما شفت صورة شهيد الأزهر الشيخ عماد عفت.. معلش يعنى لا مؤاخذة..هو انتم دين ابوكم ايه؟!!

صباح الخير.أو هكذا أتمنى بإذن الله..بدون إحراج أو زعل..أو اللي يزعل يزعل..أي حد مقتنع بإن الجيش برئ أو مظلوم أو إنه كان لازم يعمل كده مع معتصمي مجلس الوزراء..أي حد بيرمي اللوم على اللي اتقتلوا واللي اتصابوا..أي حد هيكتب كلمة فيها استفزاز لمشاعر الناس تجاه الشهداء وقلة ذوق منه..باختصار أي واحد ماعندهوش دم يخرج فوراً من قائمة أصدقائي لأنه لو كتب هذا الكلام عندي هسمعه مالا يرضيه وبرضه هعمله بلوك أياً كان، وأرجو من السادة المتحذلقين الذين يزخر بهم بروفايلي ألا يقول لي وأين حرية الرأي وكل هذا الهراء..لا توجد حرية رأي في اختيارك للظالم وإدانتك للمظلوم..ده عمى قلب وبصيرة

رأيت اليوم من ضباط و أفراد الجيش أفعالاً و أقوالاً تستحى العاهرات أن ترتكبنها : ضابط يؤدى حركات بذيئة بذراعه و أصابعه ، عسكرى يتبول على المتظاهرين ، أفراد شرطة عسكرية يضربون سيدة فوق الستين ( ماما خديجة ) و يكسرون ذراعها و يسحلون و يعتقلون فتاتين ، يلقون بالطوب و الحجارة محتمين بسطح مجلس الشعب ، يشعلون النار فى غرفة المحولات بالمجلس ويرشون المتظاهرين بالماء دون إطفائها و رأيت شباب الثورة يرفضون استخدام عربة الإطفاء فى اقتحام المبنى حتى لا يخربوا ممتلكات المصريين .. ياليتنى مت قبل أن أرى ما رأيت

الهتاف الآن: اللي بيضرب أهله وناسه .. يبقى عميل من ساسه لراسه .. يسقط يسقط حكم العسكر.. دم الشعب الخط الأحمر

wpid-tumblr_lwbav3zxv11qckw72o1_500-2011-12-17-11-52.png

فقال الجبان: إعطني كذبة فما أسهل تصديقها و لا تعطيني الحقيقة فأنا لا أريد تحمل عناء تصديقها، و لو خيرتني بين الحق و إبن عمه هختار إبن عمه

نداء لكل اصداقى ومعارفى ومحبينى وبخاصة ” الاقباط والعلمانيين ” على الفيس بوك ارجوكم ارفعوا صورة الشهيد الشيخ عماد عفت على البروفيل الخاص بكم … الشيخ شهيد الوطن كله ، وعلمنا درس فى الوطنية عن رجل الدين الذى يحب وطنه بحق ولا يسعى للشهرة او الوظائف … وداعا شيخنا الجليل

احنا شعب شوفيني بامتياز حتى في الموت، لازم يكون حد من طبقة متوسطة أو غنية عشان نحس إنه شهيد فعلا لكن ولاد الغسالة والسوابق وسكان العشوائيات مش محترمين بما يكفي عشان يبقوا شهداء

هذا وقد أكد مصدر مسؤول أن كافة الأخبار التي تتحدث عن قيام قوات الجيش برشق الحجارة من على أسطح المباني عارية تماما من الصحة وأن هذه الأخبار تهدف لإشاعة البلبلة

كنا نتحدث عن علاج ضباط الشرطة نفسيا ….اليوم نحتاج لمؤسسة نفسية في مجرة درب التبانة لعلاج الجيش المصري التعيس بمجمله عساكر وضباط……فعلا جيش عطيات لازم يرجع للمراحيض

وهل طرطرة الجنود من فوق سطوح مجلس الشعب من العقيدة العسكرية للجيش المصري؟

لا بد أن تكون للشعب أيضاً عصاباته المسلحة – مادام لا الشرطة ولا الجيش منتمين للشعب بجد – يعني نعمل إيه، نأجر لهم فتوات من روايات محفوظ يا رب؟

هنيئا للمصريين أنصار حزب يعوض الله ومجلس الحواوشي ووزارة الأطباق الطائرة .. من أجل دفع عجلة الانتاج.. المهم ما تكونوش تحتها.. وقولوا لنا والنبي هي العجلة بتاعتكم واللا بتاعة عم علي