Mahmoud El Maniarwi: Howling-محمود المنيراوي: نباح

English below

في كفيّ ثديكِ، اقبضهُ
كأني خائفٌ عليهِ أن يهرب ونحنُ نيام
أنا الذي أعرفُ أن رحيلك “جريمة مغرمة بالحدوث”
استيقظُ من نومي على كابوسِ الغياب
ولا حيلة لي سوى أن لا أصدق الحيل
لا ثدي في كفي
لا أنتِ هنا
لا شيء غيري
عيني في فوّهة الزمنِ، ابحث عن رصاصة الحنين
اقلبُ صوركِ في الموبايل
اسمعُ أغنية سمعناها سوياً
أحاول أن اكتب لكِ
ماذا يمكن أن أقول؟
سؤال العاشقِ الوجودي الذي لا يموت
حسرة العجز الأليفة
لرجلٍ ينبح ليلاً
من على جبلِ المسافةِ في وجهِ القمر

Continue Reading

اغمض عينيك تراني أمامك: جواب غرامي

بيروت-بشري-بيروت، 15 نوفمبر؛ ذكرى الواحات البحرية، 10 نوفمبر
لم أدر ما طيب العناق على الهوى حتى ترفق ساعدى فطواك
وتأودت أعطـاف بانك في يدي واحمر من خفريهما خداك
beirutbsharre
12.07: “أبو شادي” يزفر، على جسر “سليم سلام”. لازلت، لاهثاً، أتوق إلى منقوشة. “العجقة”، يكرر. سينقّ طوال السكة؟ على الأقل، سمح لي أن أدخن. السيجارة بلا طعم من غير قهوة. “وين بدنا نروح من هون”؟ منذ لمحت كوعه على الـcase فيHotel Cavalier وأنا متوجس خيفته، هذا القصير الماكر؛ لو كنتُ فقط “تروقت” قبل أن أجلس جواره! كأنه بطل مصارعة أقزام. يتعاطى كأمير إمارة عفى عليه الزمن. لن أنسى نبرته يخبرني، لاحقاً، أنه يتحدث الفرنسية والإنجليزية “بتلااااااكة”!

استمر في القراءة

No more posts.