محمود المنيراوي: المجزرة السعيدة

768px-Peter_Paul_Rubens_Massacre_of_the_Innocents


أيها الكاذبون اتحدوا
واقتلوا كل الصادقين
اولاً اقتلعوا ألسنتهم كما تقتلع شتلة
يزعجكم شكلها
يغضبكم وجودها
وقطّعوهم وارموهم لكلاب الشوارع
دعوا أطفالكم يرون أشلاءهم في كل مكان
يفوحُ منها العفن
ويغطّيها الذباب
علّموا أولادكم عقوبة الصادق
حتى يجتازوا أشلاء الصادقين
وعيونهم المتناثرة على الطريق
كأنما يجتازون زهرة
واعلنوا يوم المجزرة عيداً
يحتفلُ به نسلكم كل عام
يعلّقون ألسنة خشبية على أبواب بيوتهم/بيوتكم
كما فعلتم بالصادقين يوم المجزرة

Shebin and its People: Mini Exhibition by Shereen Muhamed (@cheiroche)

Processed with VSCOcam

Continue reading

بخير لكن ليس كما تعتقد: جواب محمود المنيراوي من السويد

IMG_0152.jpg
.
أنت هناك تعتقد أني بخير


وأنا بخيرٍ لكن، لستُ كما تعتقد


آكلُ بمواعيد


وأبحثُ عن قطعِ السكرِ عند الأصدقاء

أبول من الكسلِ في حوضِ المغسلةِ في غرفتي الصغيرة

ولا انترنت يسمح لي بسماعِ أغنية

Continue reading

إسلام حنيش: رائحة الموت

wpid-photo-2013-07-23-23-38.jpg

.

نتسكع في الشوارع والأزقة،

ونطارد السيارات ككلاب مسعورة

نحاول أن نروي عطشنا ونلعق البخار على الفتارين وواجهات المقاهي

نشم رائحة الموت عند كل ناصية،

وتمتلئ رئاتنا بالدم

فنبدأ في أكل أنفسنا قطعة قطعة.

نتقيأ الصبر على قارعة الطريق

ينهرنا عسكري المرور

بتهمة ارتكاب الحزن وتعطيل السير.

نسير كـ”الزومبيز” في مشهد سينمائي

نستحضر الوجع ونجلد أنفسنا،

ونعض على ألسنتنا،

ونكوي مراكز الحس.

ثم نلف ما تبقى منا في سجائر

ندخنها لنقتل الوقت.

.

القاهرة – 14 يونيو 2013

إسلام حنيش

الخروج من الشغل

ستسمع الصراخ من قبل أن تخطو إلى حيث لافتات الدعاية الانتخابية كضمادات معكوكة بجروح عمالقة غير مرئيين إنه قوي ومنتظم لدرجة أنك تظنه سرينة لكنها مجرد امرأة تنتحب على ركن مظلم من الكوبري في هذه الساعة كل يوم وربما لا فرق كبير بين السرينة وصراخ المخابيل في الشوارع لكنك الليلة وبسبب المظاهرات لن تمر بالحمار المربوط على الناصية ولن يكون الشارع العمومي واقفاً بسبب الخناقات حيث الشماعات مرصوصة على الأسفلت وكأنك في محل ملابس والميكروباصات مركونة بالعرض والخناقات فقط سيكون هناك طفل بالكاد يمشي جالساً يبكي على إحدى السيارات وحده تماماً وسط هدوء المنطقة المزدحمة والأضواء البرتقالية ترقص على التراب القصاص ليس سبباً لقفل الطريق المساء لا يغصّ بالعاريات.

.

IMG_5397

أحمد ندا: حبس انفرادي مع اكتئاب مزمن

أفان تتر:

تدريب خاص على إتقان الخسائر

خاصة فيما يتعلق بالأنا العليا

دورات مكثفة في تحمل المرارة

wpid-2013-03-2103.31.30-2013-03-20-17-55.jpg

Continue reading

إنت ضد نفسك… ضد مستقبلك؟ – مهاب نصر وأسئلة الدستور

wpid-img_0454-2012-12-3-22-20.jpg

مشكلتك في القنوات الفضائية والفنانين ولا في إن موظف بيعطل ورقك لإنه مش خايف من المحاسبة

مشكلتك إنك تلاقي مصلى في الشغل ولا تاخد حقك من مدير ظلمك وتحس إنك محترم بجهدك

مشكلتك في فيفي عبده وإلهام شاهين ولا في إن ابنك يكمل تعليمه من غير ما تضطر تشتغل ميت شغلانة عشان تصرف على دروسه

مشكلتك إنه يربي دقنه ولا يبقى ضامن إن درجته على قد جهده وإنه بيتعلم العلام اللي يضمن له حياة كريمة

مشكلتك مع الناس اللي بتقول رأيها بحرية حتى لو غلط باعتبار إن عندك عقل يفكر ويقارن ولا إن حد يفكر عنك ويلغي وجودك ويقول لك امتى تتكلم وامتى ما تتكلمش

مشكلتك في التماثيل ولا في قذارة الشوارع والمجاري الطافحة وانك تعيش في مكان جميل وما تقومش الصبح تسب وتلعن في جيرانك

مشكلتك في المسيحي تحب يخرج من البلد يعني ولا تعيش معاه بشكل أحسن من كل اللي فات لإنه مواطن زيك وبينك وبينه تاريخ وثقافة وجذر واحد؛ تحب تقابله تديله ظهرك، أويدي لك ظهره، ولا تسلم عليه وقلبك مطمن

تحب يبقى عندك نقابة قوية تدافع عنك وتحميك لما تقع وتجيب حقك لحد عندك ولا نقابة تطلّع رحلات عمره للمحاسيب؟

تحب تقف قدام قاضي مستقل والقانون اللي بيحكم بيه مش بيحمي الكبير بس ولا قدام قاضي كلمته مش دماغه والقانون اللي في إيده بيقول له يدبحك

لما تحب تنبسط بتسمع وجدي غنيم ولا أم كلثوم

لما تخرج مع مراتك تحب حد يضربها بالخرزانة ويقول لها ارجعي البيت ولا تمشي جنبها والناس محترمة خصوصيتكم، وما فيش حد بيرمي عين عليك من تحت لتحت زي الحرامي

تحب تبقى صاحب عمل أو مشارك في ملكيته ولا عبد عن أسياد من رجال الأعمال مستني منهم الحسنة كل عيد

تحب حد يفرض عليك طريقة حياته وفي كل تصرف تدب بينكم خناقة، ولا يحترم كل واحد فيكم طريقة التاني طالما ما حدش بيئذي التاني

قالولك حنحرر فلسطين… حرروها؟ ولا لعبوا دور الوسيط زي مبارك وأوسخ

قالوا لك بنكره أمريكا، وهما بيقابلوا مسئولينها من ورا ظهرك، وأمريكا هي اللي جايباهم عشان نبقى زي الصومال وأفغانستان

قالول لك إحنا ضد الفلول وهما اللي اتفقوا مع عمر سليمان على الثوار، وهما اللي منعوا إن يبقى في مجلس رئاسي وهما اللي قالوا على ولادك وبناتك بتوع التحرير إنهم حشاشين وزناة

قالوا لك حنجيب حق الثوار وكل يوم بيخرج ضابط براءة

قالوا لك ضد النظام وسايبين الداخلية بنفس وساختها

ومجالس المحافظات بنفس وساختها

والهيئات الحكومية بنفس وساختها

قالوا لك نهضة، طب قول لي حاجة واحدة اتعملت ممكن تسميها نهضة

إنت لما بتمرض بتروح للدكتور ولا لإمام الجامع… أمال ليه في السياسة رايح لواحد بيتاجر بيها على حسك

إنت ضد نفسك، ضد كرامتك، ضد احترامك لذاتك، ضد مستقبلك

بيقول لك اقرا مواد الدستور واحكم بنفسك وهو عارف إن دي بنود قانونية ممكن ما تفهمش أبعادها وإن في ناس أصلا ما بتعرفش تقرا، تحكم ازاي على دستور؟

قالوا لك القضاء اللي رافض الدستور فاسد، طب وقبلتوا أحكامه ليه لما كانت في صالحكم

قالوا لك القانون بتاعنا كان كافر، طب وقبلوه ليه ودخلوا انتخابات على اساسه… مين الكافر بقى

الكافر اللي بيخليك تسجد له بدل ما تسجد لله، الكافر اللي عايز ياكل لقمتك بشرع الله، الكافر اللي بيفرّق مش بيجمّع الناس، الكافر اللي بدل ما يخاف عليك بيحصّن نفسه منك

فكر كويس إن الدستور ده مش بتاعك لوحدك لكن الغلطة فيه ممكن تعيّشك طول عمرك لوحدك

مهاب نصر

A Day at Work-يوم في الشغل

أنت والتنين

بينما تزقزقين في “رُبع غير معلوم الحال” (هكذا تُعَنوَن الأماكن المجهولة على الخرائط القديمة)، صارت كلمة “التنين” تُستخدم بغرض المبالغة، كأن يُقالَ – بدلَ “حزن شديد”، مثلاً – “حزن التنين”. وخطر لي لأول مرة إثر سماعها أنه لابد من طريقة أخرى لخرق المتاريس. كنتُ على بوابة مرقص غادرتُه جرياً منذ خمسة عشر عاماً. وبعد خمسة عشر عاماً، والموسيقى نفسها تسحبني – مع أنني لست راقصاً ولا أحب الرقص – كانت عيني تنسل إلى الأضواء اللفّافة بالداخل. هذه المرة أيضاً لن يذهب اللقاء أبعد من عتبةٍ “كعبلتني” وأنا أخطو إلى الوراء مذعوراً بينما الراقص الوحيد الباقي ينفث في وجهي النار. وفكّرتُ أنه على الأرجح من طول احتمائي ضد عوامل التعرية والتعرض أنْ صار يسحرني الجلد الأخضر لزواحف الشوارع، تلك المخلوقات المفرّغة: أخالني في الدنيا لأملأها. عليك أن تدركي أنني لم أنس زقزقتك لحظة وإن قبلت بلغة تجعل من المخلوق الخرافي أداة توكيد. والآن أيضاً سأجري بعيداً عن بوابة المرقص، وستغفرين لي شرودي إلى هناك بأن تبصقي حزناً لا يركب على بهجة شفتيك. هل تعرفين كم كنتُ أبكي ابتسامتك وأنا أصارع التنين؟