فساء كاتب تراجع الناشر عن طباعة روايته يوم افتتاح القناة

Processed with VSCOcam with g1 preset

By Youssef Rakha

والملفت أن الناشر تراجع ليس فقط بعد توقيع العقد وإنما أيضاً بعد تصميم الغلاف. كان أطلع الكاتب على الغلاف فعلاً، على أساس أن الكتاب سيصدر خلال أيام. وهنا يجب الإشارة إلى أن الغلاف مثله مثل كل أغلفة ذلك الناشر كان غاية في القبح والغباء. ومع ذلك فالناشر وكما يفعل دائماً رفض أي اقتراحات لتغييره من جانب الكاتب، وكأنه يطلعه عليه فقط من باب الرخامة. الحقيقة طبعاً أن صدور الرواية ما كان ليعود على الكاتب بثمن خرطوشة سجائر، هذا إن تم توزيع الطبعة كاملة، وهو ما لن يحدث لأن الناشر غير مستعد للمغامرة بمصاريف النقل فضلاً عن أن الكتب الأدبية أصلاً لا تباع.

استمر في القراءة

لقد أتوا من بعيد ليحاكموا جنسنا: قصائد ميشيل هولبيك ترجمة صلاح باديس

michel_houellebecq
.
1
كنت وحيدا خلف مقود البيجو 104
مع ال 205 كنت لأبدو أكثر لؤما
كانت تمطر بغزارة و أكره أن أتشاجر مع نفسي،
بقي عندي 3 فرنكات و 55 سنتيم.
.
ترددتُ أمام تفرّع “كولمار”
هل كان من الحذر أن أترك الطريق السريع؟
رسالتها الأخيرة تقول: سئمت منك و من مشاكلك.
سخافتك تقززني.
.
علاقاتنا باختصار عرفت نوعا من البرود،
الحياة دائما ما تفرِّقُ العشاق.
مُطرطقا أصابعي ومن دون أن أفقد عزيمتي
أخذتُ في إنشاد مطلع « Vie de Bohéme »
.

استمر في القراءة

بالنسبة للأدب العربي: إما هذا أو نظل ننافس الصحافة الصفراء والكتب الدينية

على فكرة مستحيل بجد وضع الأدب العربي، ولما تشوف تأثير مبادرات النشر والجوايز والمعارض الحاصلة بهدف تنشيط التسويق والترجمة من بعيد شوية أو على المدى الطويل، تلاقي إن اللي المبادرات دي بتعمله في الحقيقة هو إنها بتزيد الوضع استحالةالأدب العربي عملياً عايش على ذمة آداب تانية، منقوص الحقوق ومجبور يدفع الجزية
 

استمر في القراءة

الأسد على حق: قصيدة ألن جينسبرج

ألن جينسبرج (١٩٢٦-١٩٩٧): الأسد على حق
كن صامتاً من أجلي، أيها الإله المتأمل

عدتُ إلى بيتي لأجد في الصالة أسداً
وهرعتُ إلى بئر السلم أصرخ: أسد! أسد!
السكرتيرتان الجارتان، عقصت كل منهما شعرها الأدكن. وبصفقة ارتدت نافذتهما مقفلة
أسرعتُ إلى بيت أهلي في باتيرسون، ومكثت نهارين

هاتفت طبيبي النفسي، تلميذ “رايخ”
كان قد حرمني من الجلسات عقاباً على التحشيش
“حصل،” هكذا لهثتُ في أذنه: “في صالة بيتي أسد.”
“للأسف، لا مجال للمناقشة،” وضع السماعة
؎
ذهبتُ إلى حبيب قديم وسكرنا بصحبة حبيبته
قبّلتُه. وبومضة مخبولة في عيني أعلنت أن عندي أسداً
انتهى بنا الأمر نتقاتل على الأرضية. جرحتُ حاجبه بأسناني فطردني
في سيارته “الجيب” المصفوفة أمام البيت كنت أستمني متأوهاً: “أسد.”
؎
عثرتُ على “جوي” صديقي الروائي وزأرتُ في وجهه: “أسد!”
نظر إلي مهتماً وقرأ علي أشعاره العفوية الراقية المكتوبة كما يكتب “الإيجنو” (والإيجنو شخص يعيش مرة وإلى الأبد<. وينام في أسرة الآخرين)
أنصت في انتظار أن أسمع اسم الأسد. لم أسمع سوى الفيل، التيغلون – ابن النمر واللبؤة – والهبغريف، الحصان أحادي القرن، النمل
لكنني عرفتُ أنه فهمني حين تناكحنا في حمام “إيجناز ويزدوم”
؎
في اليوم التالي مع ذلك أرسل إلي قصاصة من عزلته في “سموكي ماونتين”
“إني أحبك يا نونو وأحب سباعك الذهبية الرقيقة
بيد أنه لا روح ولا حجاب، إذن فإن حديقة حيوان أبيك الغالي ليس فيها أسد
قلتَ لي إن أمك جنت قبل أن تموت، فلا تنتظر مني وحشاً خرافياً يكون عريساً لك.”
؎
حائراً ودائخاً، مرتقياً هذه الحياة كلها تذكرتُ الأسد الحقيقي يتضور جوعاً وسط نتنه في هارلم
وفتحت باب الغرفة لأجابه انفجار قنبلة غضبته
يزأر جائعاً في وجه جص الجدران، لكن أحداً عبر الشباك لا يسمعه. التقطتْ عيني الطرف الأحمر للعمارة السكنية المجاورة واقفة في سكون يصم
وأطلنا النظر بعضنا إلى بعض. عينه الصفراء العنيدة وسط هالة الفرو الأحمر
أنا من أصابني رمد العينين لكنه توقف عن الزئير وأشهر ناباً يحيي
واستدرت أطهو البروكالي للعشاء على موقد الغاز الحديدي
غليتُ ماء وتحممتُ بماء ساخن في الوعاء المعدني أسفل الحوض
؎
لم يأكلني، ورغم أنني حزنت لتضوره في وجودي
في الأسبوع التالي كان الهزال قد جعل منه بساطاً سقيماً تملأه العظام. تتساقط سنابل شعره
عينه المحمرة حانقة وهو مقع يتألم برأسه المشعر في كفي أسد
وقرب المكتبة المصنوعة من صندوق بيض. المملوءة بمجلدات نحيفة لأفلاطون وبوذا
؎
كنت أسهر جواره كل ليلة أشيح بعيني عن وجهه الجائع المعثوث
وكففت أنا الآخر عن الأكل. يضعف ويزأر بالليل بينما تجيئني الكوابيس
مأكولاً من جانب أسد في مكتبة الحرم الفضائي لجامعة كولومبيا، أسداً محروماً من الطعام من جانب البروفيسور كانديسكي، أحتضر في نُزُل حقير داخل سيرك الأسد
وكنت أصحو في الصباحات والأسد لا يزال مضافاً إلى وجودي يحتضر على الأرضية. “أيها الحضور الرهيب!” صحت. “كلني أو مت!”
في ذلك العصر نهض وسار إلى الباب وكفه على الحائط الجنوبي يحافظ على توازن جسده المرتجف
أطلق صريراً كليماً خلع قلبي من سقف حلقه الذي لا قعر له
وهدر كالرعد مغادراً أرضيتي إلى السماء أثقل من بركان في المكسيك
دفع الباب ليفتحه وبصوت حصبائي قال: “ليس هذه المرة يا صغيري، لكنني سأعود مرة ثانية.”
؎
يا أيها الأسد الذي يأكل عقلي الآن منذ عقد ولا يعرف سوى الجوع
ليس فردوس رضاك يا زئير الكون كيف اصطفيتني
لقد استمعت إلى وعدك في الحياة الدنيا وصرت جاهزاً للموت
خدمت حضرتك الأبدية الميتة جوعاً أيها الرب. أنا الآن في غرفتي أنتظر رحمتك.
باريس، مارس 1958
.

روجيه عوطة يقرأ التماسيح

التماسيح ليوسف رخّا رواية برّ المجتمع الآسن وماء الشعر المغرِّق
روجيه عوطة
النهار، 2012-12-18
***
في 20/6/1997، انتحرت المثقفة والمناضلة الطالبية رضوى عادل في أحد أحياء القاهرة. بعد ساعات قليلة على قفزها من الشرفة، ولد الشعر السري المصري بين مجموعة من الشباب الشعراء. تهجس رواية يوسف رخا، “التماسيح”، الصادرة عن “دار الساقي”، بالتوازي الزمني بين الحدثين، وتتساءل عن مدلول التلاقي بين انتحار أشهر أعلام الحركة الطالبية من جيل السبعينات، وولادة جماعة شعرية سرية، أطلق عليها إسم “التماسيح”، في تسعينات القرن الماضي. 
بينما يترقب الروائي، الذي كان واحداً من مؤسسي الحركة السرية، إلى جانب صديقيه نايف وباولو، استكمال ثورة 25 يناير بأخرى، تطيح الديكتاتورية العسكرية والإخوانية الناشئة، يفتح الملف الأول من “حاوية التماسيح”، وينشر مقاطعه السردية، متسائلاً عن تبدل الأحداث والوقائع المرتبطة بالشعراء “العشاق”.

استمر في القراءة

فيكتور بيليفن في مجلة العربي

لنعوِ الليلة معاً على جليد استبسكم يا زميلْ…
wpid-the-sacred-book-of-the-werewolf-2012-12-17-03-29.png
ككاتب من مصر ما بعد ١١ سبتمبر، لم أكن أحسب أن لي معادلاً في روسيا ما بعد سقوط سور برلين. وبما أن روايتي الأشهر “كتاب الطغرى: غرائب التاريخ في مدينة المريخ” (٢٠٠٧) بصدد أن تُترجم إلى الإنجليزية، أتمنى أن تلاقي الرواج الذي لاقته بتلك اللغة الرواية الأشهر لـ”فيكتور بيليفن” (Виктор Пелевин): “الكتاب المقدس للمستذئب”، The Sacred Book of the Werewolf أو Священная Книга Оборотня (٢٠٠٥). كانت الإنجليزية هي طريقتي الوحيدة في التعرف إلى وجود مرادفي الروسي ذاك أو اكتشافه على غير انتظار، حيث لا أعرف الروسية وليس ثَمّ من يترجم لي بيليفن إلى العربية. كيف كنت لأدرك أنني وإياه – هكذا أحس على كل حال – متشابهان؟ وهو الأمر الذي أكد لي وعيي بالكتابة كنشاط ملاصق للتاريخ ومع ذلك عابر للثقافات.
فلعل لقاء قاهرتي قبيل ربيعها العربي مع مدينة هذا الموسكوفي بعد سقوط أصنام الشيوعية رشفة أخرى مدوّخة من كأس الألغاز ذاته. وكم يتوق عالم الأدب المعاصر الضيق ضيق رأس “معمَّرة” إلى مدمني الارتشاف!
*
ولد فيكتور بيليفن في نوفمبر ١٩٦٢ في موسكو، حيث لازال يعيش حد علمي مع زيارات متكررة إلى مواطن البوذية التي يهتم بها دون أن يعتنقها بالمنطق التقليدي؛ وبدأ الكتابة في منتصف العشرينيات من عمره، فكان أن عُرف ككاتب قصة أولاً في بداية التسعينيات في أعقاب السقوط المفاجئ للاتحاد السوفييتي، حيث درس وعمل في الهندسة بضع سنين تحت حكم تشيرينكو ثم جورباتشوف، تعرّض خلالها ومنذ الطفولة إلى آليات الدولة الشمولية في زعم الإنجاز العلمي ومصادرة الحقيقة. كان أبوه ضابط جيش دون أن يكون عضواً في الحزب الشيوعي، الأمر الذي جعله “غراباً أبيض” – حسب كلام بيليفين نفسه في حديثه الصحفي الوحيد المتوفر بالإنجليزية للمدعو ليو كروبويانسكي Leo Kropywiansky في المجلة الأمريكية البديلة BOMB سنة ٢٠٠٢ – وحرمه ما لنظرائه وأسرهم من نفوذ.

استمر في القراءة

الشِعر في لوحات

ذكرني اللغط المحيط بصدور كتيب مختارات مجلة إبداع “صيد وحيد” بحقائق لا أبالغ إذا قلتُ إن نسيانها شرط للحفاظ على صلتي بالكتابة. وبصفتي متابعاً إن لم يكن منتجاً للأدب، كانت افتتاحية مدير تحرير المجلة في العدد المزامن مذهلة، حيث كشف للقارئ أن الكتيب لم يكن سوى فخ لإثبات أن قصيدة النثر كومة حصى تستحق أن تكنسها المؤسسة كما لازالت تفعل بعد عقود من استحواز صيغة الشعر المنثور على اهتمام الغاوين. ففضلاً عن أن في التعليق إهانة لمن كُلّفوا بتحرير الكتيب من زملاء مدير التحرير نفسه، من العبث أن يُسَبّ إنتاج الكاتب في المطبوعة التي استكتبته بكامل إرادتها، خاصة إذا ما حدث بدعوى أنها إنما فعلت لتثبت عدم جدارة ذلك الكاتب بصفحاتها!

استمر في القراءة

No more posts.