وأنت من أهله يا علاء

من مزايا الشعر أنه ييسر البكاء. لابد أنها فرامانات الطفولة، بأن «الرجالة متعيّطش»؛ أو ربما سنوات من التغييب الكيميائي للألم، أقصد الألم النفسي. ومنذ آخر كبوة إنسانية بحجم الفيل – وفجيعة الأحياء، أخي، أبشع من فجيعة الموتى – ومنذ أن آب تراب الربيع القاهري الأخير، وأنا «نِفْسي أعيّط» ولا «عياط»، ولا حتى دمعة توحد ربنا في الخباثة. أو منام. كيف، منذ وصلتني هديتك – نتيجة إلحاحي وليس اهتمامك، الأمر الذي تأثرت له بطفولية مدهشة – والدموع «ياما» يا علاء؟ ورائحة الإسكندرية الغائبة تماماً من هذه السطور – اليوم تؤدي دورك، أنت الثاني، «بتعجل/كمن يخاف الصالة الخالية خلف ظهره/كمن يجري وراء متعة زائلة.»

استمر في القراءة

No more posts.