Mohab Nasr: The people are sleeping-مهاب نصر: الشعب نائم يا حبيبي

The people are sleeping: Two versions

“The people are asleep,

Don’t wake the people, darling,

So she’d tell him

Whenever he cracked his knuckles on the balcony,

Whenever his eyes shone behind the door

Like a password,

Continue reading

ناهد نصر: أربعة نصوص عن الموت

بدرجات الأسود

wpid-img_8896-2013-04-7-14-05.jpg

Continue reading

أغنية الماعز: قصة حسن بلاسم

حسن بلاسم

أغنية الماعز

IMG_8008

 كان الناس ينتظرون في طوابير، ليرووا حكاياتهم. تدخلت الشرطة لتنظيم الأمور. أغلق الشارع العام المحاذي لمبنى الأذاعة أمام حركة السيارات. وهناك أنتشر النشالون وباعة السجائر المتجولون. وكانت شديدة المخاوف ُمن أن يندس إرهابي بين الناس ويحيل كل هذه الحكايات الى عجينة من اللحم والنار.

تأسس راديو ( الذاكرة ) بعد سقوط الدكتاتور. ومنذ البدء أخذت الأدارة بنهج وثائقي لبرامجها. لا نشرة أخبار ولا أغان، مجرد تقارير وثائقية وبرامج تنبش في ماضي البلاد. وجاءت الراديو شهرة كبيرة بعد الأعلان عن خبر تسجيل برنامج جديد بعنوان ( حكاياتهم بأصواتهم). وتوافدت الحشود على بناية الأذاعة من كل أنحاء البلاد. كانت الفكرة بسيطة : أختيار حكايات و تسجيلها بأصوات أصحابها ومن دون ذكر للأسماء الحقيقية ثم يختار المستمعون أفضل ثلاث حكايات تنتظرها جائزة مالية ثمينة.

Continue reading

الشعب نائم: قصيدة مهاب نصر بصياغتين

IMG_3019

.

“الشعب نائم..

لا توقظ الشعب يا حبيبي”

هكذا كانت تقول له

كلما طرقع أصابعه في الشرفة

كلما لمعت عيناه وراء باب

مثل كلمة السر

كلما انسحب بخفيه الى المطبخ

متأملا طاقم السكاكين

كلما اندس تحت مقعد

أو تكور حول نفسه

مثل فتاحة العلب

كلما أراد التعبير  

حاملا أفكاره على طبق

كلما أراد أن يضرط ..

باحثا عن الاتجاه الصحيح،

عن الإيقاع الذي يبقيه متوازنا

دون أن يجرح الشعور

ـ الشعب نائم يا حبيبي

هكذا كانت تقول له..

هو أيضا

كان حريصا ألا يوقظ الشعب

أن يحتمل احلامه

مثل رفسات طفل

أن يقلد لثغته كأبله

أن يحبو أمامه على أربع

ليحكي له قصة الخلق

نعم.. كان يحب الشعب

حتى انه كان يقسم لأصدقائه:

لقد غير حياتي

وطبعا كانوا يؤيدونه تماما

***

ـ لا توقظ الشعب يا حبيبي

هكذا كانت تقول له

كلما طرقع أصابعه في الشرفة

كلما أراد أن يقبلها

باحثا لشفتيه عن دور

كلما أدار رأسه

باتجاه السعادة

كعزلة بلا باب

كحنان مفاجئ

على آلة الماضي

حيث كانت الأناشيد

التي تركت حنجرته مكشوفة

وصلاته بلا اله

ـ لا توقظ الشعب يا حبيبي

هكذا كانت تقول له

كلما تسحّب بخفيه الى المطبخ

متأملا وحشة السكاكين

كلما اندس تحت مقعد

أو تكور حول نفسه

مثل فتاحة العلب

كلما أراد أن يشرح مخاوفه

دون أن يمتلك أفواها كافية

ـ الشعب نائم يا حبيبي

هكذا كانت تقول له

هو أيضا كان حريصا ألا يوقظ الشعب

وبرأسه المزدوجة

أراد أن يجعل لحياته عمقا

ولصمته

شفة مقابلة تتتفهم الصمت

الشعب رأسه الأخرى

الشعب أسنان وقواطع

الشعب ينبت من جذر حنجرته

ثم يضرب البيت بشخيره

ـ لا توقظ الشعب يا حبيبي

هو أيضا كان يحب الشعب

أراد أن يحتمل أحلامه

مثل رفسات طفل

ان يقلد لثغته كأبله

أن يحبو أمامه على أربع

ليشرح له تاريخ الخلق

نعم.. كان يحب الشعب

حتى انه كان يقسم لأصدقائه:

لقد غير حياتي

وطبعا كانوا يؤيدونه تماما

.

مهاب نصر

وأنت من أهله يا علاء

وأنتَ من أهله، فعلاً

من مزايا الشعر أنه ييسر البكاء. لابد أنها فرامانات الطفولة، بأن «الرجالة متعيّطش»؛ أو ربما سنوات من التغييب الكيميائي للألم، أقصد الألم النفسي. ومنذ آخر كبوة إنسانية بحجم الفيل – وفجيعة الأحياء، أخي، أبشع من فجيعة الموتى – ومنذ أن آب تراب الربيع القاهري الأخير، وأنا «نِفْسي أعيّط» ولا «عياط»، ولا حتى دمعة توحد ربنا في الخباثة. أو منام. كيف، منذ وصلتني هديتك – نتيجة إلحاحي وليس اهتمامك، الأمر الذي تأثرت له بطفولية مدهشة – والدموع «ياما» يا علاء؟ ورائحة الإسكندرية الغائبة تماماً من هذه السطور – اليوم تؤدي دورك، أنت الثاني، «بتعجل/كمن يخاف الصالة الخالية خلف ظهره/كمن يجري وراء متعة زائلة.» هناك حيث كسرت قدمي قبل أن أتمكن من لقائك في الزيارة الأخيرة – أحياناً ما يكون وجع أجسامنا شفاء، لأنه يجبرنا أن نفكر في غير فجائعنا المنسابة مثل سيارات «ميدان الإسعاف»، أو ضحكات «جمال نكروما» في حجرات «الأهرام ويكلي»، أو الأيام التي لا تعطي بالاً لا لأمك ولا للفيل؛ عندي صديق يدعي أنني أتعمد إصابة نفسي لأنتحر شيئاً فشيئاً: لست متأكداً بما يكفي لأدافع عن نفسي، من أنه على خطأ – وواقع إقامتي الآن مع أمي، أنا. لا أحد غيرها، يا علاء… لحد الفجر لم أستطع أن أكف عن النهنهة والترقب: كلما انتهيت من نوبة، انتقلت إلى النوبة التالية؛ وكلما جفت دموعي عدت إلى الصفحات التي أبكتني، كأنني أقذف حصى تكتل في صدري. أواجه رعبي دون أن أستعين بألواح الثلج. كم أستلذ «العياط» يا علاء! ولكن… أي ثمن ندفعه لقاء التراضي مع الموت، وأي قوة تسمح لك بالانتهاء على نبرة «الحكمة البسيطة»؟ أنت هادئ تماماً، كأنك تهدد بالملل – إلا هنا، أو لعلني ممسوس بالدموع – في اللغة كما في الحياة. «بغيابكِ،/نقصت حجرة من حجرات البيت/أصبح البيت مائلاً ناحية الموت/كم سنة أحتاجها،/لأعدل الميزان/لأبني حجرة من الذكريات.» لست طروباً ولا تبرق، ولا أقول إن البريق ضروري. لكنك، في الحديث عن موت أمك كما في أحاديثك السابقة، تحتفظ بـ«حزن شفاف»، نفس الشفافية المتزايدة ثباتاً، تجعل من «قطع الأثاث التي كانت تصطف على الجانبين» شهوداً على حرفيتك «في البكاء الصامت»، ذلك الذي خنقني طوال شهور يا علاء. فهل يستحق عزائي – منذ سنتين؟ أكثر، ربما، من سنتين – مثل ذلك المظروف المفخخ هدية عيد ميلاد؟ أنت لا تعرف بالطبع، ولا البريد السريع يعرف. لكنني لم أبدأ في القراءة حتى منتصف ليل الحادي عشر. واليوم يكتمل عام آخر، أو ينقص. يحضرني، فقط، اعتزازك بامتلاك «حكاية حزينة/عن أم» فقدتها وأنت في الخامسة والأربعين. غداً أصبح على خير، أنا. وأنت من أهله يا علاء.

يوسف رخا، ١٢ يونيو ٢٠٠٧

«تصبحين على خير»، علاء خالد، القاهرة: دار شرقيات، ٢٠٠٦